طابع بريطاني نادر يعرض في مزاد بمدينة نيويورك

مصدر الصورة AP
Image caption كان جون دو بونت آخر مالك لهذا الطابع النادر، وأدين عام 1997 بقتل أحد مصارعي الأولمبياد وتوفي في السجن عام 2010.

من المنتظر لطابع بريدي نادر يعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر من زمن الاستعمار البريطاني في أمريكا الجنوبية أن يحقق رقما قياسيا في أحد المزادات.

ويتوقع أن يشهد الثلاثاء بيع طابع الغويانا البريطاني "وان سينت ماجينتا" الذي يعود تاريخه إلى عام 1856 بمبلغ 20 مليون دولار أمريكي، وذلك في دار سوذبي للمزاد بنيويورك.

وكان ذلك الطابع، الذي يبلغ حجمه بوصة واحدة في الطول والعرض ولم يجر عرضه للعامة منذ عام 1986، قد بيع ثلاث مرات في السابق، وفي كل مرة كان يحقق فيها رقما قياسيا في المزادات لبيع طابع واحد.

وذكرت دار سوذبي للمزادات على موقعها أن هذا الطابع غالبا ما يجري وصفه بأنه "الأكثر شهرة" و "الأعلى قيمة" في العالم.

ويحمل الطابع، ذو اللون القرمزي، صورة سفينة ذات صوارٍ ثلاثة، كما يحمل أيضا شعار الاستعمار البريطاني "نحن نعطي وننتظر رد ذلك".

وبدأ تداول ذلك الطابع عندما تأخرت شحنة طوابع كانت قادمة من لندن، واضطر رئيس البريد في المستعمرة أن يطلب من المطابع إصدار ثلاثة طوابع إلى حين وصول الشحنة.

واستخرجت الطوابع الثلاثة، وهي طابع قرمزي بسنت واحد، وآخر قرمزي بأربعة سنتات، وثالث أزرق بأربعة سنتات، إلا أنه يعتقد أن طابع السنت الواحد هو الذي لا يزال موجودا.

وكان جون دو بونت هو آخر مالك لهذا الطابع النادر، وهو وريث إمبراطورية دو بونت الكيميائية وأدين عام 1997 بقتل أحد مصارعي الأولمبياد قبل وفاته في السجن عام 2010.

ويجري بيع الطابع عن طريق وكيل أشغاله، وكان قد حقق رقما قياسيا في آخر مرة بيع فيها عام 1980 عندما جرى بيعه لـ "دي بونت" بمبلغ 935 ألف دولار.

يذكر أن طابعا سويديا يعود تاريخه إلى عام 1855 كان قد بيع عام 1996 بمبلغ 2.3 مليون دولار هو الذي يحمل الآن الرقم القياسي لأعلى ثمن لطابع بريدي واحد يجري بيعه في دور المزاد.

المزيد حول هذه القصة