معرض فني عن دور الفكاهة السوداء في الحرب العالمية الأولى

مصدر الصورة TONY ANTONIOU
Image caption يضم المعرض مجموعة من البطاقات البريدية الساخرة

يسلط معرض فني في بريطانيا الضوء على دور الفكاهة السوداء في مساعدة الجنود على التكيف مع أهوال الحرب العالمية الأولى.

ويقدم المعرض، الذي يحمل اسم "الصمود في الحرب: الحزن والبسالة والفكاهة"، رسوما كاريكاتورية وملصقات ومخطوطات لشعراء كانوا مشهورين أثناء الحرب.

كما يضم المعرض، الذي تستضيفه المكتبة البريطانية، مذكرات تحوي رسوما كاريكاتورية لجنود في خنادق.

وقال ماثيو شو، أحد القائمين على المعرض، إن "خلال استعداداتنا لتنظيم هذا المعرض، فوجئنا بكمية المواد التي توظف فيها الفكاهة".

وأضاف شو أنه "بالنسبة للجنود، كانت هذه وسيلة للتعبير عن الحياة على الجبهة، وكذلك للسخرية من ضباطهم وتشويه صورة عدوهم".

مصدر الصورة TONY ANTONIOU
Image caption رسم كاريكاتوري بريطاني يصور روسيا على أنها دب وألمانيا كنسر

وأنتجت هذه المذكرات الخاصة بالجنود على مقربة شديدة من الجبهة، أحيانا على آلات الطبع التي تم الاستحواذ عليها.

وأعدت واحدة من هذه المذكرات وتحمل اسم "ويتماتا وبلر" على متن سفينة نيوزيلندية تقل تعزيزات عسكرية للجبهة الغربية.

وقال شو "لم نرغب في أن نظهر بأننا خفيفو الظل أو الإشارة إلى أن الجبهة كانت مليئة بالسخرية".

لكنه استطرد، قائلا إنه "كان هناك شيء يتعلق بالتجربة العسكرية أظهر نوعا معينا من الفكاهة. فقد كان الخطر القائم بالموت أو تقطيع الأوصال هو الذي يستحوذ على التفكير".

سخرية متبادلة

مصدر الصورة TONY ANTONIOU
Image caption بطاقات أعياد الميلاد للجنود تقدم سخرية من الذات وتلاعبا بالألفاظ

ولعبت السخرية السياسية دورا مهما على الجانبين كسلاح للاستهزاء بالعدو.

ويضم المعرض رسوما كاريكاتورية بريطانية تصور الإمبراطور الألماني فيلهلم الثاني ونجله كشخصين سخيفين بائسين، وتظهر بطاقة بريدية الألمان على أنهم قطع من الفجل.

وقدمت مجلة (سمبلسيموس) الألمانية صورة ساخرة للعالم وهو غارق في الدماء مع تجسيد للإمبراطورية البريطانية كشخص يتمسك به.

وقال شو إن "هناك الكثير من السخرية من الذات أيضا، وفي بطاقة بريدية بمناسبة عيد الميلاد، يصور أفراد من فوج اسكتلندي أنفسهم كنبات من الحسك يوخز العدو".

Image caption تضمنت مذكرات الجنود الساخرة مزيجا من النكات والشعر ومحاكاة ساخة لإعلانات

ويضم المعرض أيضا مخطوطة لقصيدة حرب شهيرة لروبرت بروكس بعنوان "الجندي"، وخطاب من السير آرثر كونان دويل، مؤلف رواية "شارلوك هولمز" الشهيرة، لوالدته يصف فيها قلقه البالغ إزاء خدمة ابنه في جبهة القتال.

ومن بين المعروضات الأخرى قصيدة مكتوبة على منديل بعنوان "الطريق طويل طويل إلى تيبيراري"، ومقال مدرسي عن غارات المناطيد الحربية على لندن.

ويستمر المعرض حتى 12 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

المزيد حول هذه القصة