تباين الآراء في مسرحية "روكي" قبيل عرضها الأخير في برودواي

Image caption ساهم النجم سلفستر ستالوني في كتابة العمل للمسرح

من المقرر أن يقام العرض الختامي للمسرحية الغنائية (روكي) في مسرح برودواي الشهير في نيويورك في اغسطس/آب بعد عروض استمرت ستة اشهر.

وقوبل العرض، الذي يرتكز على الفيلم السينمائي الشهير الذي يحمل نفس الاسم وحاز على جائزة أوسكار لأفضل فيلم، بردود فعل متباينة من النقاد منذ بدء عرضه في الولايات المتحدة الامريكية في مارس/آذار الماضي.

وكتب أحد النقاد عن العرض "التبرم الذي يصاحب ضعف بداية العرض يطغى عليه الانبهار الذي تجلبه أخر 20 دقيقة بالمسرحية".

وتقرر أن تختتم المسرحية عروضها في 17 اغسطس/آب المقبل بعد 188 عرضا.

ويحكي العمل الغنائي، الذي ساهم في كتابته سلفستر ستالوني الذي جسد دور البطولة في الفيلم السينمائي، قصة الملاكم روكي المغمور الذي يرفض الاستسلام أمام بطل في الملاكمة و تكون فرصة روكي للنجاح.

وقال الكاتب توم جير في "انترتاينمنت ديلي" إن العمل بمثابة "ضربة قاضية فنيا" ووصفت مارلين ستاسيو في مجلة فاريتي بأنها "مباراة في الاداء".

لكن انتقادات اخرى وجهت للموسيقى التي كتبها ستيفن فاليرتي ولاين اهرين والتي وصفت بانها لم تكن "جوهرية" للعمل.

وكان النقاد احتفوا بالعرض الاول للعمل الغنائي الذي أقيم على أحد المسارح في هامبورغ بألمانيا في نوفمبر/تشرين الثاني 2012 قبل أن ينتقل للعرض على خشبة ونتر غاردن في برودواي.

وحظي الفيلم الذي أنتج عام 1976 وأخرجه جون أفيلدسن بشعبية كبيرة وحاز على ثلاثة جوائز أوسكار عام 1977.

المزيد حول هذه القصة

روابط خارجية ذات صلة

بي بي سي غير مسؤولة عن محتوى الروابط الخارجية