محكمة امريكية توقف محاولات استعادة قناع فرعوني لمصر

مصدر الصورة AP
Image caption تتعرض الآثار المصرية للسرقة والانتقال إلى مختلف دول العالم.

أعلن النائب العام الامريكي ريتشارد كالاهان يوم الثلاثاء أن وزارة العدل الأمريكية ستتوقف عن اتخاذ أي إجراءات قضائية جديدة لاستعادة قناع جنائزي فرعوني عمره نحو 3200 عام لاعادته لمصر بعد أن طلبت منه المحكمة الامريكية تقديم ما يثبت سرقة التمثال من مصر وهو ما لم تتمكن وزارة العدل الأمريكية من القيام به.

ويخص القناع جثة أمرأه مصرية من النبلاء واسمها كا نفر نفر وماتت عام 1186 قبل الميلاد.

ويحتفظ متحف سان لويس للفنون بالقناع الذي أختفى من المتحف المصري في القاهرة منذ 40 عاما.

ويقول متحف سان لويس إنه تحقق من مصدر القناع واشتراه بشكل قانوني عام 1998.

وكان قاضي أمريكي قد أصدر حكما عام 2012 يقول إن الحكومة الأمريكية لم تقدم دليلا على سرقة القناع أو تهريبه أو تصديره من مصر بشكل غير شرعي. وأقرت محكمة استئناف هذا الحكم فيما بعد.

وقال كالاهان "كنا نعتمد على غياب أي سجلات تفيد نقله بشكل قانوني، الا أن المحكمة رأت أن هذا ليس دليلا على السرقة."

وتقول وكالة أنباء اسوشيتد برس التي نقلت الخبر إنها طلبت من المجلس الأعلى للأثار في مصر التعليق على ذلك لكنها لم تحصل على رد من المجلس حتى الآن.

Image caption لم يتم تقديم ادلة على سرقة التمثال الى المحكمة

وأمتدح الممثل القانوني للمتحف ديفيد لايننبروكر قرار المحكمة قائلا "نعتقد أن الاجراءات كانت عادلة وكاملة ونحن سعداء بإنهاء هذا الأمر."

ويبلغ طول القناع نحو خمسين سنتيمترا وهو مصنوع من الخشب المغطى بطبقة من الجبس المطلي بالذهب وبأعين من الزجاج. وتم استخراجه من أحد أهرامات سقارة عام 1952.

وتعتقد الحكومة الأمريكية أن القناع تمت سرقته بين العامين 1966 عند شحن القناع لعرضه في القاهرة وعام 1973 عندما اكتشفت السرقة.

واشترى متحف سان لويس القناع عام 1998 بنحو نصف مليون دولار من أحد تجار التحف في نيويورك.

وتشير وثائق المتحف إلى أن القناع كان جزءا من مجموعة أسرة كالوترنا الخاصة في كرواتيا خلال ستينيات القرن الماضي، ثم اشتراه جامع تحف كرواتي آخر هو جوجي يلنك في سويسرا، ثم باعه بعد ذلك إلى تاجر التحف فونيكس ارت نيويورك عام 1995.

وحاول المسؤولون المصريون استعادة التمثال عام 2006، الا أن المفاوضات فشلت مما أدى إلى دخول الحكومة الأمريكية في نزاع قضائي ضد متحف سان لويس عام 2011.

تمثال "سخم كا"

وفي وقت سابق من الشهر الحالي تم بيع تمثال أثري مصري يقدر عمره بنحو أربعة آلاف سنة بمبلغ 15.76 مليون جنيه استرليني في صالة مزادات كريستيز في لندن، وأدى البيع إلى احتجاجات وانتقادات في بريطانيا.

وكان تمثال "سخم كا" الحجري النادرموجودا فى متحف تابع لمجلس بلدية نورثمبتون الذي عرضه للبيع بالمزاد للمساعدة في تمويل توسعة متحف ومعرض نورثمبتون.

وفشلت مصر آنذاك أيضا فى استرداد التمثال أو ايقاف بيعه.

المزيد حول هذه القصة