أغنية لشاكيرا "تخرق حقوق الملكية الفكرية"

شاكيرا تغني مصدر الصورة reuters
Image caption قدمت شاكيرا نسخة أسبانية من الأغنية عام 2010، وباعت أكثر من خمسة ملايين نسخة

كشف قاض فيدرالي في نيويورك عن أن أغنية للمغنية الكولومبية الشهيرة، شاكيرا، مقتبسة من عمل لمؤلف غنائي آخر.

وقال القاضي، ألفين هيليرستين، إن النسخة الأسبانية من أغنية "لوكا" لشاكيرا، التي صدرت عام 2010، مأخوذة من أغنية أخرى للمطرب الدومينيكاني رامون أرياس فازكويز.

ولم تقدم النسخة الانجليزية من الأغنية "كدليل" في المحكمة.

ونشرت النسخة الأسبانية من الأغنية، والتي قدمتها شاكيرا بالتعاون مع مغني الراب الدومينيكاني إدوارد إدوين بيلو بو، في جميع أنحاء العالم كأغنية منفردة. وبيع منها أكثر من خمسة ملايين نسخة، وتصدرت قائمة مجلة بيلبورد للأغاني اللاتينية.

كما نشرت الأغنية عام 2010 ضمن ألبوم بالاسبانية لشاكيرا. وسمي الألبوم في الأسواق الناطقة بالانجليزية "الشمس تشرق"، وتضمن نسختي الأغنية.

لكن لم تنشر أي من نسختي الأغنية كعمل منفرد في المملكة المتحدة.

وحكم القاضي يوم الثلاثاء بأن النسخة الاسبانية، التي سجلها بيلو بو، مأخوذة أصلا من أغنية لأرياس فازكويز.

وقال القاضي في حيثيات الحكم "لا خلاف على أن النسخة الانجليزية سجلت بناء على الأغنية التي سجلها بيلو بو. وتباعا، أرى أن من سجلها (بالانجليزية) قد أخذها عن آرياس فازكويز بشكل غير مباشر".

وكان أرياس فازكويز قد سجل أغنيته الأصلية في تسعينيات القرن الماضي. وأنكر بيلو بو أنه أخذ أغنيته عنها.

ومن المنتظر تقدير الأضرار لصالح المدعي، وهي شركة مايمبا للموسيقى، التي تمتلك حقوق أعمال أرياس فازكويز.

وتولت شركة سوني توزيع النسختين الأسبانية والانجليزية من أغنية شاكيرا، لكن القضية الخاصة بحقوق الملكية الفكرية ركزت على النسخة الأسبانية.

وكانت شاكيرا قد أحيت الحفل الختامي لكأس العالم في ريو دي جانيرو، في 13 يوليو/تموز الماضي.

المزيد حول هذه القصة