النجم هاري بيلافونت يحصل على جائزة الأوسكار الفخرية

مصدر الصورة AP
Image caption اشتهر هاري بيلافونت بملك موسيقى الكاليبسو وأغنية "ذا بانانا بوت سونغ"

أعلنت أكاديمية فنون السينما والعلوم أنها ستكرم الممثل والمغني الأمريكي هاري بيلافونت، بمنحه جائزة أعضاء مجلس إدارة الأكاديمية.

وسيمنح الممثل الأمريكي البالغ من العمر 87 عاما جائزة للعمل الانساني لدوره كناشط في مجال مكافحة العنصرية وتعزيز المساواة.

كما سيمنح المخرج الياباني هاياو ميزاكي، والممثلة أيرلندية المولد مورين أوهارا، وكاتب السيناريو والمخرج الفرنسي جان كلود كاريير جوائز فخرية لمدى الحياة.

وتسلم الجوائز خلال حفل في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

وقضي بيلافونت، الذي يعرف بملك الكاليبسو، معظم حياته في الدفاع عن قضايا عديدة مثل مكافحة المجاعات، والتعليم والتوعية بمرض الإيدز، وتعزيز الحقوق المدينة.

وكان الممثل الأمريكي من أوائل مؤيدي حركة الحقوق المدنية، وسار جنبا إلى جنب مع مارتن لوثر كينغ الابن، كما اختير سفيرا للنوايا الحسنة لمنظمة اليونيسيف عام 1987.

وأشارت الأكاديمية إلى أن أفلامه مثل: "كارمن جونز"، و "الفرص غير المواتية غدا" أو "أودز أغينست تومورو"، وفيلم "العالم والجسد وغدا" أو "ذاوورلد، ذا فلش آند تومورو" سعت إلى لفت الانتباه إلى مساوئ العنصرية وعدم المساواة.

مصدر الصورة AP
Image caption عملت الممثلة مورين أوهارا كثيرا مع المخرج جون فورد

أما أوهارا، البالغة من العمر 94 عاما، فقد اشتهرت بأفلامها مثل "معجزة الشارع 34" أو "ذا ميراكل أو ثرتي فور ستريت" و فيلم "السندباد البحري" أو "سنباد ذا سيلور"، وفيلم "فخ الأبوة" أو"ذا بيرنت تراب".

وتعاونت أوهارا كثيرا مع المخرج جون فورد مرات عديدة، وظهرت في خمسة من أفلامه، من بينها فيلم "الرجل الهاديء" أو "ذا كوايت مان" عام 1952.

أما ميازاكي فاشتهر بإخراج أفلام الرسوم المتحركة، وشارك في تأسيس ستديو غيبيلي، وفاز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة عام 2002، عن فيلم "التحرك بعيدا" أو "سبيريتيد أواي".

ويبلغ ميازاكي من العمر 73 عاما، ورشح لجائزة الأوسكار للمرة الثالثة عن فيلم "صانع الرياح" أو "ذا ويند رايزز" في وقت سابق من العام الجاري.

وكان المخرج الياباني قد أعلن عن عزمه اعتزال العمل الفني عام 2013.

أما كاريير، البالغ من العمر 82 عاما، فقد بدأ عمله الفني كروائي قبل أن يتحول إلى الكتابة للسينما.

وحصل على جائزة أوسكار مناصفة عن فيلمه القصير "ذكريات سعيدة" أو "أورو أنفيرسير" عام 1962.

وقالت رئيسة الأكاديمية شيريل بون أيزاك "يسعدنا للغاية أن نكريم هؤلاء الأعضاء البارزين في صناعة السينما في العالم، ونتطلع للاحتفال معهم في نوفمبر المقبل".

وأضافت: "تسمح لنا جائزة مجلس الأكاديمية بالتفكير مليا ليس بناء على فيلم العام، ولكن على إنجازات رحلة الحياة"

وقد حصل على جائزة مجلس الأكاديمية من قبل العديد من النجوم، من بينهم الممثلين إيلي والاك ولورين باكال، الذين توفى كلاهما مؤخرا، وكذلك المخرج فرانسيس فورد كوبولا، وأنجيلينا جولي وستيف مارتن.