مهرجان البندقية السينمائي: "القطع" مأساة الأرمن من منظور مخرج تركي

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption صورت مشاهد الفيلم في العديد من البلدان بدءا من الصحراء الأردنية حتى أمريكا.

ضمن المسابقة الكبرى لمهرجان البندقية السينمائي عرض فيلم "القطع" للمخرج فاتح أكين، وهو أول فيلم لمخرج من أصول تركية يتناول مجازر الإبادة التي تعرض لها الأرمن في أواخر الدولة العثمانية، في وقت تصر فيه تركيا على إنكار عملية الإبادة ومسؤوليتها عنها، أو الرواية الأرمنية عنها على الأقل، وترفض الاعتراف بها والاعتذار عنها.

ووفرت بطاقة الهوية تلك تمويلا سخيا فاق نحو 21 مليون دولار لانتاج فيلم ملحمي ضخم، جاء من عدد من الشركات الانتاجية الألمانية والأوروبية بالدرجة الاساس، (ألمانيا، فرنسا، ايطاليا، روسيا، بولندا، كندا، وتركيا).

ولكن هل تكفي النوايا والهويات والتمويل الضخم ومواقع التصوير المتعددة، التي امتدت على أكثر من قارة، لصنع فيلم جيد؟

شارك اكين في كتابة سيناريو الفيلم السينارست مارديك مارتن (مواليد إيران 1934)، وهو من أصول أرمنية، عاش طفولته وصباه في العراق الذي ظلت عائلته تعيش فيه، قبل أن ينتقل الى الولايات المتحدة. وكان المخرج مارتن سكورسيزي الذي زامله في الدراسة في الستينيات جواز مروره إلى عالم السينما، إذ تعاون معه في عدد من مشاريعه وكتب له "الثور الهائج" و "نيويورك نيويورك".

ونرى في هذا السيناريو، الذي كان يهدف إلى خلق فيلم ملحمي بمشاهد بانورامية في بيئات مختلفة على شاكلة أفلام ديفيد لين الشهيرة "دكتور زيفاكو" أو "لورانس العرب".

ومشكلة الفيلم الأساسية، في إغراقه في التفاصيل ونزوعه الميلودرامي الجارف، ومراهنته على استدرار التأثير العاطفي الصادم من حدثه المأساوي.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption فاتح أكين مخرج ألماني من أبوين تركيين.

قد يرد البعض بأن الواقع الذي تناوله هو واقع ميلودرامي، ونقول إن حدثا مثل مجازر الإبادة يمثل المأساة الإنسانية في أقصى صورها، وإن تناوله بعد مرور سنوات طويلة عليه يستدعي اشتغالا عقليا وسبرا عميقا للوقائع والآليات التي قادت وتقود الى مثل هذه التراجيديا الإنسانية، لا التعكز على الشحنة العاطفية الصادمة في إعادة تجسيد الحدث.

والمشكلة الأخرى التي يواجهها الفيلم، تنبع من المقارنة مع أفلام أخرى كبيرة تناولت الحدث ذاته من زوايا متعددة ووقف وراءها مخرجون كبار معظمهم من أصول أرمنية، كما هي الحال مع فيلم "أرارات" للمخرج أتوم ايغويان، و "أمريكا أمريكا" لايليا كازان و "مايرنغ" لهنري فيرنوي، فضلا عن فيلم الأخوين تافياني "مزرعة القبرة" عن رواية انتونيا أرسلان ومثل فيه الممثل الفلسطيني محمد بكري.

بحث متواصل

يرى أكين أن هذا الفيلم يمثل الجزء الثالث من ثلاثيته "الحب، الموت والشيطان"، بعد فيلميه "وجها لوجه" و "حافة الجنة"، حيث تتداخل مصائر الشخصيات ويصبح بحثها عن بعضها موضوعة أساسية لدية.

فنرى في الفيلم الأخير بحثا متبادلا لكل شخصيات الفيلم عن أقاربها: ابن مهاجر تركي في ألمانيا يبحث عن ابنة امرأة أحبها والده وقتلها في تركيا، والبنت تبحث عن أمها في ألمانيا، وأم ألمانية تبحث عن ابنتها التي غادرت إلى تركيا لإنقاذ صديقتها الناشطة اليسارية التركية من السجن فتقتل هناك.

يبدأ الفيلم بعبارة تحمل في طياتها تساؤلا أكثر مما تقدم معلومة، تشير إلى أن الامبراطورية العثمانية كانت تضم عددا كبيرا من الأقليات، لكنها بعد الحرب العالمية الأولى فجاة باتت تصنف ضمن أعداء هذه الدولة، وفي ذلك إحالة مبطنة إلى تحالف الدولة العثمانية مع ألمانيا والنمسا في هذه الحرب، وهي مقدمة تحتاج إلى مناقشة بالتأكيد، وهل حقا أن هذا التحول في السياسة ضد الأقليات كان مفاجئا فعلا أم سياسة متأصلة؟

ويتابع الفيلم قصة نزار (نزاريت) مانوغيان (أدى دوره بحضور مميز الممثل الفرنسي من أصول جزائرية طاهر رحيم)، وهو حداد أرمني يعيش في بلدة ماردين، تقع الآن في تركيا قرب الحدود السورية، وعائلته المكونة من زوجته (المغنية المغربية زهرة هندي) وابنتيه التوام لوسين وارسين (زينة ودينة فاخوري).

مصدر الصورة EPA
Image caption الممثلات زهرة هندي ولارا هيلر وأريفيك ماتيروسيان في حفل افتتاح الفيلم

يساق نزار للخدمة في الجيش والعمل في السخرة في شق الطرق كغيره من الرجال الأرمن، وهنا يرى بعينه ما حدث لأهله في عام 1916 من قتل وتهجير وإباده.

وبعد مشاهد اضطهاد عمل السخرة يتركهم الضباط العثمانيون لمجموعة من المساجين والقتلة الذين اطلق سراحهم ويأمرونهم بذبح الرجال الأرمن الذين لم يتحولوا إلى الإسلام.

ويقدم هنا مشهدا بشعا ينتمي إلى ثقافة الجماعات المتطرفة التابعة للقاعدة في أسلوب الذبح الهادف إلى الصدمة والترويع الذي تعتمده، لا ندري إلى أي مدى كان ذلك سائدا مطلع القرن العشرين.

لكن نزار ينجو لأن اللص السابق الذي كلف بذبحه يكتفي بجرح رقبته دون اكمال ذبحه، ثم يعود لاحقا لإنقاذه والهرب معه، لينضما إلى مجموعة من المتمردين في البادية، وليبدأ نزار بعد ذلك رحلته منفردا للبحث عن عائلته.

رحلة البحث تبدأ من بادية الشام، ينزل نزار في ضيافة شيخ عائلة بدوية مقابل المال.

ونرى كيف يعامل الشيخ بقسوة فتاة أرمنية يستعبدها، وعندما يصل إلى رأس العين، يصور أقصى صور البؤس في مخيم النازحين الأرمن هناك، الجميع ملقى على الارض بين ميت من الجوع أو المرض.

ويقدم أكين مشهدا يقوم فيه نزار بخنق امرأة من عائلته لانهاء معاناتها، ونجد أن هذه المبالغة الميلودرامية أضعفت كثيرا ما نجح في تقديمه من صور البؤس عبر تلك المشاهد البانورامية الكابية التي قدمها مدير تصويره للمخيم.

رحلة العذاب

وينجح نزار بعد ذلك في الوصول إلى حلب بمساعدة تاجر صابون حلبي (الممثل الفلسطيني، من عرب 48 في إسرائيل، مكرم خوري)، يخفيه عن أعين الجندرمة الأتراك ويشغله عنده، بل أنه بعد نهاية الحرب يخصص مجمل مصنعه والخان الذي يملكه لمنظمة إغاثة لإيواء اللاجئين الأرمن.

يقطع أكين إلى اواخر عام 1918 ونهاية الحرب العالمية الأولى وتحرير قوات الحلفاء المدينة، عبر مشهد الأتراك المنسحبين من المدينة وسط شتائم الناس والحجارة التي يلقونها عليهم، فيرفض نزار المشاركة في ضربهم بالحجارة.

ويقحم أكين بعد ذلك مشهدا، بدا خارجيا على السرد رغم جماليته، وربما احتوى على خطأ تاريخي اذا حسبنا بدقة مسار السرد في الفيلم، حيث يجلس نزار وسط الأطفال والأهالي في الساحة الذين يشاهدون فيلما لشارلي شابلن هو فيلم الصبي، فتتساقط دموعه وسط ضحكات الآخرين.

وإذا كان هذا المشهد يقع بعد نهاية الحرب في عام 1918 في تسلسل السرد أي قبل أن يبدأ البطل رحلة البحث الثانية الى لبنان وكوبا، بينما يعود تاريخ بدء عرض فيلم الصبي إلى عام 1921.

وكان شابلن بدأ تصويره في آب - أغسطس 1919 ولم يكتمل الا في مايو-أيار 1920 ولتبدأ عروضه في العام الذي يليه، فمن المستحيل أن يكون قد وصل حلب في السنة نفسها في ذلك الوقت.

وهنا يلتقي نزار بليفون، الصبي الذي كان يتدرب عنده، ويخبره بأن ابنتيه ما زالتا على قيد الحياة، وأن أمهما أودعتهما عند عائلة بدوية قبل موتها.

مصدر الصورة AFP
Image caption أدى الدور الرئيسي في الفيلم الممثل الفرنسي من أصول جزائرية طاهر رحيم.

ليبدأ نزار رحلة بحث طويلة تستمر لعدة سنوات وتأخذ زمن النصف الثاني من الفيلم وتمتد في عدد من البلدان، تبدأ من ملاجئ الأطفال الأرمن في سوريا ولبنان، حيث يعرف انهما تزوجتا وانتقلتا من ملجأ في لبنان إلى كوبا.

في كوبا يبحث نزار عن حلاق أرمني اخذ ابنتيه وأساء معاملتهما يدعى هاكوب نقاشيان، وعندما يصل إلى كوبا يكتشف أن ابنتيه رحلتا الى الولايات المتحدة، وهناك تتواصل رحلة طويلة أخرى تبدأ من فلوريدا حيث يحاول أحد الأمريكيين قتله لأنه أراد سرقة دجاجة من منزله، إلى مينيابوليس حيث يعمل في مد سكك الحديد وانتهاء بنورث داكوتا حيث يجد إحدى ابنتيه وقد اصيبت في عاهة برجلها ويكتشف أن اختها الثانية قد توفيت.

في الجزء الأخير، تحضر ظلال "أمريكا" إيليا كازان بقوة، ويحاول أكين أن يقدم صورة وحشية بائسة لواقع المهاجرين تتناقض تماما مع التصورات السائدة عن الحلم الأمريكي، كما يتنقل في بيئات مختلفة: مناطق جرداء أو زراعية أوشواطئ بحرية أو مناطق مغطاة بالثلج.

نهل اكين كثيرا من الموروث الديني المسيحي ونثر الكثير من رموزه في سرده السينمائي، بدءا من اختيار اسم (نزاريت) لبطله، ومرورا بتقديم كثير من المشاهد التي اعتمدت على الرسوم والمنحوتات التي صورت آلام المسيح، كما هي الحال مع مشاهد مخيم رأس العين.

كما بدا واضحا ترسم المخرج في اسلوبه لجماليات أفلام الغرب الأمريكي وانتاجات هوليود الكبرى، لاسيما في تصوير تلك اللقطات العامة في البيئات الطبيعية المختلفة.

وبرع مدير تصوير الفيلم الألماني راينر كلاوسمان (المصور المفضل لأكين) بالتعاون مع الان ستارسكي (مصمم مواقع التصوير) في تقديم مشاهد بانورامية رائعة (وايد سكرين) تنقلت في بيئات مختلفة من الصحراء الأردنية الى البيئة الأمريكية المتنوعة.

واستخدم كلاوسمان عدسات 40 ملم لتقديم تلك اللقطات الطويلة الرائعة التي صورت في الصحراء الأردنية، كما استخدم مرشحات لتقديم مشاهد مبتسرة الألوان وكالحة ومغبرة، كما هي الحال في مشاهد المخيم.

وبذل الممثل طاهر رحيم جهدا كبيرا في تجسيد شخصية نزار، لاسيما أنها شخصية رجل فاقد للقدرة على الكلام، وعلى ممثله أن يجد بدائل تعبيرية واشارية للتعبير عن مشاعر الشخصية.

ولكن يعاب عليه هنا مكياجه الذي ظل ثابتا، بوجهه الذي يوحي بملامح طفولية، ولم يتغير شكله على الرغم من كل تلك السنوات وظروف القحط والعذاب الطويلة، فلم نشهد سوى إضافة بعض خصلات الشعر البيضاء إلى شعره.

بقي أن نشير إلى أن الموسيقى التصويرية التي وضعها الموسيقى المفضل لدى أكين، الكسندر هاكه، فشلت في استثمار الغنى الموسيقي الهائل الذي تتمتع فيه المنطقة التي دارت فيها الأحداث في الشرق الأوسط أو التنوع لاحقا بين بلدان مختلفة، وظلت خارجية معتمدة على نمط من الموسيقى الالكترونية الغربية، إذا استثنينا الأغنية الأرمنية التي ظلت تتردد في بعض مشاهد الفيلم.

المزيد حول هذه القصة