مقطوعة صوتية تفوز بجائزة للرسم في بريطانيا

sea pods مصدر الصورة b
Image caption فازت لوحة نباتات البحر المرسومة بألوان الماء بالمركز الثاني للجائزة

فازت مقطوعة صوتية، مدتها 75 ثانية، بجائزة مرموقة في الرسم.

"صفات، وخطوط، وعلامات". هذا هو عنوان النص الصوتي الفائز هذا العام بجائزة جيرود للرسم، ومقدارها 8000 جنيه استرليني. وسوف يعرض العمل إلى جوار عملين آخرين فائزين بدءا من الأسبوع الحالي.

وتصف اليسون كارلير، صاحبة العمل الصوتي، عملها بأنه رسم بالصوت يقدم وصفا مسموعا بلا حدود لجسم غير معروف.

وتعد جائزة جيرود للرسم، التي انشئت عام 1994، أكبر جائزة سنوية للمعارض المفتوحة في بريطانيا.

وهذه هي المرة الأولى التي يفوز فيها عمل يتكون فقط من محتوى صوتي بالجائزة الأولي للمعرض خلال تاريخه الذي استمر لمدة 20 عاما.

ويصف النص الصوتي الذي تقرأه كارلير اناءا فخاريا "صلبا، أحمر، بني" عثُر عليه في منطقة ساذرك في لندن.

ومصدر النص هو مرجع للحفريات الرومانية في جنوب لندن موجود في متحف لندن.

وتقول كارلير، التي تعيش في منطقة دوركنغ إلى الجنوب من لندن، إن "عند قراءة النص بصوت مرتفع أدركت أنه يصلح نثرا. إنه يتشكل فيما تسمعه وليس بشكل مصنوع أو عصري. هذا الوصف الخالي من الحدود يضعه في مكان مماثل لبعض قواعد الرسم."

وكانت الفنانة الاسكتلندية المولد سوزان فيليبسز قد فازت بجائزة تيرنر في الرسم عن تكوينها الصوتي المسمى "لولاندز أواي" Lowlands Away أو الأراضي المنخفضة البعيدة.

وفازت الفنانة سيغريد موللر من ويلز بالمركز الثاني لجائزة جيرود وقدرها خمسة آلاف جنيه استرليني عن رسم بألوان الماء يسمى "سي بودز" Sea Pods أو نباتات البحر.

كما فازت كل من ارا تشوي وانيت فرناندو، وهما طالبتان للفنون من لندن، بجائزتي الطلاب وقدرها الفي جني استرليني.

وتلقت سالي تيلور من نورث يوركشاير ثناء خاصا على عملها بالورق اللاصق المسمى "كونفيوزد هيد 27" Confused Head 27 أو الرأس المضطرب 27.

وسوف يتم عرض هذه الأعمال بالإضافة إلى ثمانية وأربعين عملا آخر في معرض الجائزة هذا العام في جيرود سبيس في جنوب لندن حتى السادس والعشرين من الشهر الجاري قبل أن ينتقل بعد ذلك إلى أماكن أخرى في بريطانيا.

المزيد حول هذه القصة