بريطانيا: معرض ثلاثي الأبعاد لفنان ممنوع من مغادرة الصين

مصدر الصورة AP
Image caption مُنع آي ويوي من مغادرة الصين على خلفية اتهامات بالتهرب الضريبي

يستضيف قصر بلينهايم في بريطانيا أكبر معرض في المملكة المتحدة لأعمال الفنان والمعارض الصيني آي ويوي، وذلك بفضل تقنية الأبعاد الثلاثية (3D).

وساعد آي، الممنوع من مغادرة الصين، في إعداد أكثر من 50 قطعة من أعماله الفنية باستخدام نسخة على الكمبيوتر من قصر بلينهايم الفخم بمنطقة أكسفوردشير.

وقال مايكل فراهم، أمين قصر بلينهايم "كنا نتمنى أن يكون معنا هنا."

وأضاف "قمنا بمسح القصر بالكامل بأشعة الليزر وصنعنا هذا العالم الافتراضي لتمكينه من عرض أعماله."

بذلك، تعرض أعمال آي ويوي - التي أنتجها خلال 30 عاما - بأسلوب فريد جنبا إلى جنب مع كنوز قصر بلينهايم الفنية التي يعود تاريخ بعضها إلى مئات السنين.

ومن الأعمال المعدّة خصيصا للمعرض، بساط بطول 45 مترا وعرض مترين في القاعة الكبرى بالقصر ليتناسب مع إحداثيات المكان.

كما يتضمن العرض ثريا ضخمة في البهو الرئيسي، وحلقة من التماثيل الذهبية لرؤوس الحيوانات التي ترمز للأبراج الفلكية، وهو العمل الذي أعاد آي ويوي من خلاله في عام 2010 إنتاج حلقة تماثيل الأبراج البرونزية التي كانت تحيط بنافورة الساعة بمنتجع الإمبراطور الصيني يومنغ يوان في بكين في الماضي.

ومن أكثر المعروضات اللافتة القطعة الفنية "هي شيه" التي أنتجها الفنان في عام 2010، والتي تشمل 2300 مجسم من الخزف لسرطان البحر على أرضية قاعة فخمة للرسم.

وهناك أيضا تمثال لكاميرا مراقبة من الرخام (نحتها الفنان الصيني في 2010) بالإضافة إلى 55 صورة فوتوغرافية توثق الوقت الذي قضاه آي ويوي في نيويورك في الفترة من 1983 وحتى 1993.

وقال مايكل فراهم، أمين القصر، إن العمل من أجل الإعداد للمعرض تطلب "الكثير من الزيارات إلى بكين"، بالإضافة إلى رسائل عدة عبر البريد الإليكتروني ومحاداثات عدة عبر سكايب.

وأضاف أنه "من خلال دمج تلك الأعمال في القصر، نحاول توضيح كيف يبدو الفن المعاصر عندما يُعرض في مبنى أنشئ منذ 300 سنة."

شرف بالغ

وقال آي ويوي لبي بي سي إن منعه من مغادرة الصين كان يعني أن يشارك في الإعداد لمعرضه عن بعد.

وأضاف الفنان الصيني أنه "كان لابد لي من دراسة المواد الخام، وخطط الموقع ومراجعة أغلب الحقائق التاريخية."

Image caption هذه هي المرة الأولى التي تُعرض فيها أعمال فنية معاصرة في قصر بلينهايم

وأكد أن خلفيته كمهندس معماري كانت هي العامل الأهم على الإطلاق في الإعداد لمشروعه.

تجدر الإشارة إلى أن معرض آي ويوي هو أول معرض للفن المعاصر يقام في قصر بلينهايم الذي يرجع تاريخه إلى عام 1704.

وكان القصر منزلا لدوق مارلبورو، ويُعرف أيضا بأنه محل ميلاد رئيس الوزراء البريطاني السابق ونستون تشرشل الذي ولد عام 1874.

وقال اللورد إدوارد سبنسر تشرشل، نجل دوق مارلبورو ومؤسس جمعية بلينهايم للفن، لبي بي سي إن المعرض يُعد "تتويجا لحلم طال انتظار تحققه."

وأضاف أن "المرء ينازع ليجد فنانا أكثر عمقا وإثارة من آي ويوي، ولقد تشرفنا بعرض أعماله هنا."

ووصف تشرشل عرض الفن المعاصر في قصر بلينهايم بأنه "ضروري ليحافظ القصر بمكانته."

ومضى قائلا "أعتقد أننا أصبحنا مجتمعا يكرر نفسه. وسواء قمنا بتنويع الأصدقاء أو تنويع الفنون، فسوف يضفي ذلك على الحياة المزيد من التشويق والحركة عندما ننتقي أشياء من خلفيات متنوعة ونضعها جنبا إلى جنب."

وأكد أن المعرض ليس من بين الأنشطة التي تستهدف تحقيق عائد مالي. فالزوار لن يدفعوا أي مبالغ إضافية نظير مشاهدة معرض ويوي . وبذلك تتسع قاعدة جمهور القصر وتزداد جاذبيته، وهو ما وصفه تشرشل بـ"الرائع".

Image caption يعتبر المعرض فرصة لتنويع الثقافات والخلفيات وتفاعلها
مصدر الصورة AFP
Image caption تختلف الرسائل السياسية في أعمال ويوي عن غيرها في أعمال الفنانين الشباب

يُذكر أن ويوي، أحد المعارضين للنظام الصيني، اعتقل لحوالي ثلاثة أشهر دون أن يوُجه إليه أي اتهام في 2011. وبعد إطلاق سراحه، اتهم بالتهرب الضريبي وغُرم 2.4 مليون دولار.

وتضمنت الشروط الخاصة بالإفراج عنه مقابل كفالة مالية وضعه على قوائم الممنوعين من السفر خارج البلاد.

ويتزامن معرض ويوي في قصر بلينهايم مع انطلاق أحد أهم المعارض الفنية في مدينة مانشستر، والذي يتضمن أعمالا لفنانين من الصين، وتايون، وهونغ كونغ.

وقال هاري لوي، رئيس تحرير مجلة "أرتزيب" المتخصصة في الفن المعاصر، والتي تنشر في بريطانيا والصين، إن بعض زوار معرض من الممكن أن يواجهوا صعوبة في استقبال الرسالة السياسية في أعمال ويوي.

وأضاف أن "الناس يميلون إلى مشاهدة إنتاج الأجيال الشابة من الفنانين، إذ أنها أعمال تنطوي على قدر أكبر من الإثارة وتمثل مواقف سياسية مختلفة."

ويفتتح معرض بلينهايم في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول.

المزيد حول هذه القصة