الكمبيوتر اللوحي "يحل محل التلفزيون في غرف نوم الأطفال"

مصدر الصورة SPL
Image caption 11 في المئة من الأطفال ما بين الثلاث والأربع أعوام لديهم أجهزة لوحية خاصة بهم

أشارت إحصاءات صادرة عن هيئة تنظيم الاتصالات في بريطانيا المعروفة اختصارا باسم "أوفكوم" (Ofcom) إلى أنه بات من الواضح أن أجهزة الكمبيوتر اللوحي (تابلت) تحل الآن محل التلفزيون في غرف نوم الأطفال.

وقالت الهيئة المنظمة للاتصالات إن واحدا من بين كل ثلاثة أطفال لديه كمبيوتر لوحي خاص به بينما انخفضت نسبة الأطفال الذين لديهم أجهزة تلفزيون في غرفهم إلى 46 في المئة مقابل نسبة 66 في المئة منذ عام 2009.

وأضافت أوفكوم أن هناك زيادة كذلك تراوحت ما بين 15 و20 في المئة في نسبة الأطفال الذين يشاهدون التلفزيون على الكمبيوتر اللوحي.

وقالت إن 11 في المئة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 3 و 4 أعوام لديهم أجهزة لوحية خاصة بهم.

وتتزايد نسبة الأطفال الذين يستخدمون الكمبيوتر اللوحي للاتصال بشبكة الإنترنت، وممارسة الألعاب ومشاهدة مقاطع الفيديو، وذلك خلال السنوات التي تسبق الالتحاق بالمدرسة.

وبشكل عام، يستخدم 6 من بين كل 10أطفال الكمبيوتر اللوحي في منازلهم، أي بزيادة قدرها النصف مقارنة بالعام الماضي.

وقالت أوفكوم "قد يساهم انتشار الكمبيوتر اللوحي في انخفاض نسبة الأطفال الذين لديهم أجهزة التلفزيون في غرف نومهم".

وجرى تسليط الضوء على أبرز الاتجاهات في مجال الاتصالات في تقرير هيئة أوفكوم السنوي لعام 2014، الذي يُعْنَى باتجاهات استخدام وسائل الاتصال بين الأطفال والآباء.

وكشف التقرير عن أن 54 في المئة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 8 و11 عاما وثلاثة أرباع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 و15 عاما يملكون ثلاث على الأقل من أجهزة الاتصالات الرقمية أو وسائط التواصل.

مصدر الصورة PA
Image caption يتخذ الآباء خطوات لإدارة مخاطر اسخدام أطفالهم شبكة الإنترنت

وأظهر المسح الذي أجرته الهيئة أن جميع الآباء والأمهات تقريبا يتخذون خطوات لإدارة مخاطر استخدام أطفالهم لشبكة الإنترنت.

وأشارت أوفكوم إلى بعض الطرق الشائعة لمراقبة الآباء أطفالهم، منها متابعة نشاطاتهم أثناء اتصالهم بالإنترنت وهي الطريقة التي بلغت نسبتها 84 في المئة.

فيما بلغت نسبة الحديث إلى الأطفال في شأن المخاطر وكيفية إدارتها 78 في المئة، ووصلت نسبة وضع القواعد لاستخدام الإنترنت 82 في المئة.

وتقول الهيئة إن أكثر من نصف الآباء والأمهات يستخدمون كذلك وسائل تكنولوجية لإدارة المخاطر.

المزيد حول هذه القصة