روبرت ريدفورد يحصل على جائزة من جمعية نيويورك للسينما

مصدر الصورة AP
Image caption حصل ريدفورد على الجائزة، ليس ككمثل فقط، بل لإسهامته في مجال الإخراج وتأسيس معهد صاندانس للسينما

حصل الممثل والمخرج روبرت ريدفورد على جائزة تشارلي شابلن من جمعية السينما التابعة لمركز لنكولن عن مشواره الفني وإنجازاته في صناعة السينما.

ومن المقرر الاحتفال بحصول نجم هوليود، 77 سنة، على تلك الجائزة في إطار حفل كبير تشهده مدينة نيويورك في إبريل/ نيسان المقبل.

وقالت الجمعية، التي تنظم مهرجان نيويورك السينمائي الدولي السنوي، إن ريدفورد "له أثر بليغ يصعب حصره على عالم السينما."

كما تتضمن قائمة الحاصلين على جائزة تشابلن التي تمنحها جمعية نيويورك للسينما نجمتي هوليوود باربرا سترايساند ونيكول كيدمان.

وتكرم الجمعية هذا العام أيضا مارتن سكورسيزي، وألفريد هيتشكوك، وتشارلي تشابلن الذي أطلق اسمه على الجائزة.

جدير بالذكر أن تشابلن كان أول من تسلم الجائزة عام 1972 في حين كان آخر من حصل عليها العام الماضي المخرج السينمائي روب راينر.

وقالت ليزلي كلاينبرج، المدير التنفيذي للجمعية، إن إسهامات ريدفورد كممثل هامة جدا، ولكنه يُكرم أيضا لكونه مؤسس مهرجان صاندانس السينمائي الدولي.

وأضافت أنه "لولا معهد صاندانس ومهرجان صاندانس السينمائي الدولي، لكان وضع صناعة السينما الآن مختلف تماما عما هو عليه. فكلاهما له أثر هائل على تلك الصناعة."

وتابعت: "ولا شك في أنه ذلك النجم الذي تربينا على مشاهدة أفلامه منذ الستينيات من القرن الماضي وحتى آخر أعماله الحالية."

وأشارت أيضا إلى أن أسماء كبيرة في عالم السينما أدت دور البطولة أمام ريدفورد من بينهم ناتالي وود وفاي دوناوي، و باربرا سترايساند وبالطبع صديقه الحميم بول نيومان.

يُذكر أن ريدفورد قام ببدور البطولة في فيلم أول إز لوست (All is Lost) في 2013 الذي عُرض في إطار فاعليات مهرجان نيويورك السينمائي الدولي. كما أشاد الكثيرون بأدائه في هذا الفيلم لدى عرضه في افتتاح مهرجان كان السينمائي الدولي العام الماضي.

المزيد حول هذه القصة