"سوذبي" تنفي التقصير في مزاعم بنسبة لوحة لها لكارافاغيو

Image caption اللوحة ترسم صورة لرجل ثري وسط اثنين من محتالي القمار.

أضحت إحدى اللوحات التي بيعت في دار سوذبي للمزادات بلندن مقابل 42 ألف جنيه إسترليني مثار معركة قانونية، وسط مزاعم بأن اللوحة يمكن أن تكون إحدى أعمال رائد الباروك الإيطالي كارافاغيو، وأن قيمتها تصل إلى 11 مليون جنيه إسترليني.

واتهم بيل ثوايتس، مالك اللوحة السابق، وهو من مدينة بنريث في مقاطعة كمبريا، دار المزادات بـ"التقصير المحترف".

وكانت اللوحة عندما بيعت في عام 2006 قد نسبت إلى أحد أتباع الفنان كارافاغيو.

وقال ثوايتس إنه كان ينبغي بذل جهد أكثر من ذلك لتحديد إن كانت اللوحة تعود فعلا إلى الفنان كارافاغيو، الذي توفي في عام 1610.

وترسم اللوحة الذيتية "ذا كاردشاربس" (المحتالون) صورة لرجل ثري يقع ضحية اثنين من المحتالين على منضدة القمار.

وكانت أسرة ثوايتس قد باعت اللوحة الفنية في عام 1962 مقابل 140 جنيها إسترلينيا.

وفي عام 2006، طلب ثوايتس من سوذبي تقييم اللوحة، وانتهت الدار إلى أنها إحدى اللوحات العديدة المنسوخة من اللوحة الأصلية، المعروضة في متحف كمبل للفنون في مدينة فورت ورث بولاية تكساس الأمريكية.

مصدر الصورة AP
Image caption رائد الباروك الإيطالي كارافاغيو توفي في عام 1610.

لكن دار سوذبي خلصت إلى أن النسخة لم ترسم بريشة الفنان الإيطالي نفسه، ونسبها إلى أحد أتباعه في القرن السابع عشر.

وعلى الرغم من أن اللوحة بيعت مقابل 42 ألف جنيه إسترليني، فقد أعلن مالكها الجديد، وهو بريطاني يهوى جمع اللوحات الأثرية، أنها تعود إلى الفنان كارافاغيو وتساوي الملايين.

"غير معقولة"

وقال هينري ليغ، محامي ثوايتس، متحدثا أمام المحكمة العليا في لندن الاثنين الماضي، ليست القضية هي إن كان يمكن إثبات احتمالات أن اللوجة رسمت بريشة الفنان الإيطالي كارافاغيو، أم لا.

وأضاف ليغ أن لب القضية هو أن هناك اتهاما بالتقصير. وأضاف أن سوثبي أخفقت في دراسة اللوحة من كل جوانبها، وفي استشارة خبرائها من الخارج، أو إسداء النصح لمالكها السابق ثوايتس بشكل مناسب.

ونفت دار سوثبي للمزادات من ناحيتها هذا الاتهام، ووصفت التلميحات التي قدرت قيمة اللوحة بـ11 مليون جنيه إسترليني بأنها "غير معقولة".

وقالت سوذبي في ملفها الذي أرسلته إلى المحكمة إن خبراءها كانوا على قدر كبير من الكفاءة في تقييم العمل الفني.

وأضافت ألا أحد من خبرائها الرئيسيين الذين فحصوا اللوحة منذ أن بيعت يعتقد أنها رسمت بريشة الفنان كارافاغيو.

وسيدلي كل من ثوايتس، وعدد من خبراء لوحات الفنان كارافاغيو العالميين بأدلة إثباتهم في القضية، التي من المقرر أن تستمر أربعة أسابيع مقبلة.

المزيد حول هذه القصة