وفاة جامع الفنون القطري الشيخ سعود بن محمد آل ثان

Image caption متحف الفن الإسلامي القطري يضم مقتنيات من مجموعة الشيخ سعود بن محمد آل ثاني

توفي الشيخ سعود بن محمد آل ثاني وزير الثقافة والتراث السابق وجامع الفنون القطري عن عمر ناهز 48 عاما.

وأنفق الشيخ سعود، وهو ابن عم أمير قطر الحالي، ما يربو على مليار دولار من أموال الدولة الغنية بالنفط على الفنون، كما اسندت له مهام تطوير المكتبات والمتاحف في البلاد.

وقال موقع "آرت نت نيوز" لأخبار الفنون إن الشيخ أنفق خلال الفترة من عام 1997 إلى 2005 أكثر مما أنفقه أي فرد آخر على الفنون.

ولم تعلن أي تفاصيل عن وفاته حتى الآن.

وتعرض مجموعته الفنية الهائلة في خمسة متاحف قائمة أو مرتقبة هي: متحف الفن الإسلامي والمكتبة الوطنية ومتحف التاريخ الطبيعي ومتحف التصوير ومتحف المنسوجات والملابس التقليدية.

وأسس الشيخ سعود في عام 2000 جائزة آل ثاني التي يقال إنها أكبر مسابقة في التصوير الفوتوغرافي في الشرق الأوسط، إذ بلغ عدد المشاركين فيها عام 2010 حوالي 54 ألف متسابق.

كما كان الشيخ من أكبر جامعي السيارات القديمة والدراجات إلى جانب قطع الأثاث القديمة والتحف الصينية.

وأقيل من منصبه عام 2005 وأفادت تقارير بعدم رضى الأمير عنه وعدم وضوح مصدر إنفاق الشيخ وما إذا كان ينفق من ثروة البلاد على مجموعته الخاصة أم يستحوذ على أعمال لمتاحف الدوحة المستقبلية.

وكان الشيخ قد حصل على أوامر في العام الماضي تقضي بدفعه أتعاب شركة محاماة مقرها لندن بقيمة 261 ألف جنيه استرليني غير مدفوعة مقابل حصوله على مشورة عندما جمدت أصوله بعد أن عجز عن سداد أموال لدور المزادات مقابل فوزه بمزايدات.

المزيد حول هذه القصة