السوري حازم شريف يفوز في مسابقة آراب أيدول

مصدر الصورة AP

فاز الشاب السوري حازم شريف بلقب محبوب العرب أو "آراب أيدول".

وتوج شريف، الذي ينحدر من مدينة حلب السورية، بلقب المسابقة الغنائية السنوية السبت، ودعا الله أن ينهي الحرب الدامية التي تعصف ببلاده.

وحرص شريف على أن يبدو ان ليس له توجه سياسي محدد، خلال المقابلات ورسائله على موقع فيسبوك، عقب فوزه في المسابقة التي شاهدها الملايين في الشرق الأوسط.

وقال شريف "أبلغ من العمر 21 عاما، ولا أرغب في أن يرتبط غنائي بالسياسة".

ونشر كثيرون فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، قالوا إنها تظهر احتفالات أهالي مدينة حلب شمالي سوريا، والتي تقع في قلب القتال الضار، الذي يدور بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة.

وفي العاصمة دمشق التي تسيطر عليها الحكومة احتفل الناس في المطاعم بفوز شريف، وحملوا الأعلام السورية في الشوارع.

وخلافا للفائزين السابقين بهذا اللقب، لم يحمل شريف علما احتفالا بفوزه، لكنه أهدى فوزه إلى الشعب السوري وإلى عائلته.

وفي رسالة على صفحته بموقع فيسبوك، دعا شريف الله أن "يخفف كل الآلام" وأن ينهي "المحن"، في إشارة إلى الحرب الأهلية الدائرة في سوريا، والتي حصدت أرواح نحو 200 ألف شخص، حسب إحصاءات الأمم المتحدة.

ولم يتردد أعضاء لجنة تحكيم المسابقة في الإشارة إلى معاناة السوريين.

وقالت المغنية الإمارتية أحلام عضو اللجنة: "بفوزك جعلت سوريا الجريحة تبتهج".

وقالت المغنية اللبنانية نانسي عجرم وهي عضو اللجنة أيضا "بمشيئة الله سيكون فوزك شفاء لجراح السوريين".

ونقلت وكالة الأنباء السورية "سانا" نبأ فوز حازم شريف، مشيرة إلى استقبال الجماهير له واحتفائها به.

وكان شريف، بصوته الرقيق وأدائه الثابت، مفضلا لدى الجماهير خلال المسابقة التي استغرقت أربعة أشهر، وتغلب على منافسيه الفلسطيني والسعودي في نهائي المسابقة.

وقال شريف، في تصريحات للصحفيين "أود أن أقول لكل السوريين إنه سيكون شرفا لي، وأتمنى أن أغني أولى أغنياتي في سوريا".

وربح شريف، بفوزه في هذه المسابقة، 250 ألف ريال سعودي أو ما يوازي 66 ألف دولار، وعقد مع شركة "بلاتينيوم ريكوردز" لإنتاج ثلاث أغنيات منفردة وأغنية مصورة، إلى جانب رحلة إلى جزر سيشل مهداة من شركة طيران الإمارات.

المزيد حول هذه القصة