وفاة الممثلة الأمريكية لويز رينر عن عمر يناهز 104 عاما

الممثلة لويز رينر مصدر الصورة Getty
Image caption ولدت رينر في ألمانيا ثم قدمت إلى هوليوود عام 1935

توفيت الممثلة الأمريكية لويز رينر في منزلها بالعاصمة البريطانية عن عمر يناهز104 عاما.

وتزوجت رينر مرتين، وتوفى زوجها الثاني روبرت كنيتل عام 1989 بعد زواج دام 44 عاما، وأنجبت فتاة واحدة هي فرانسيسكا، والتي أعلنت خبر وفاة والدتها بمرض التهاب الرئة.

وقالت ابنتها عنها "كانت أكبر من الحياة ويمكنها سحر الطيور على الأشجار، إذا رأيتها لن تنساها".

وكانت الممثلة التي ولدت في ألمانيا قد فازت بجائزتي أوسكار عامي 1936 و1937، لتكون واحدة من بين خمس ممثلين فقط حققن هذا الانجاز، في تاريخ السينما الأمريكية.

وأكسبها هذا الانجاز قوة في الفترة الذهبية لسينما هوليوود، لكنه أيضا كان بمثابة القيد بالنسبة لها، وقدمت رينر أخر افلامها الضخمة عام 1943.

وأقامت رينر في لندن وظهرت في عدة مناسبات في أفلام وفي التليفزيون البريطاني.

وظهرت رينر في سلسلة الشاشة الصغيرة الأمريكية "قارب الحب" The Loveboat في 1984، بينما كان أخر دور أساسي لها في فيلم المقامر عام 1998، مع مايكل جامبون ودومينيك ويست.

كما شاركت أيضا في عدد من الأفلام الألمانية، قبل أن تكتشفها شركة هوليوود ستديو ام جي ام وتقدمها للجمهور الأمريكي عام 1935.

Image caption حصلت رينر على جائزة الأوسكار الأولى عن دورها في فيلم Great Ziegfeld، ولعبت دور زوجة مدير المسرح الأسطوري.

وبعد عام واحد حصلت رينر على جائزة الأوسكار عن دورها في فيلم جريت زيغفيلد Great Ziegfeld، ولعبت دور زوجة مدير المسرح الأسطوري.

وظهرت في أحد المشاهد الشهيرة والدموع تغرق وجهها أثناء تهنئة زوجها السابق بالزواج من ممثلة أخرى.

وفي العام التالي حصلت على نفس الجائزة لتأديتها شخصية فلاحة صينية في فيلم جود ايرث Good Earth، في وقت كان يجري الكشف عن أسماء الفائزين بالأوسكار قبل الحفل أحيانا.

وقالت رينر لـ بي بي سي عام 2003 أن احتفال الجوائز "لم يكن دقيقا" مثلما هو الحال الآن.

وكانت الممثلة الأمريكية أنهت عقدها مع شركة ام جي ام، بسبب خلاف حول نقص الحرية الفنية وخسارة مكانتها لصالح انغريد بيرغمان في فيلم "لمن تقرع الأجراس" For Whom The Bell Toll، الذي كتبه ايرنست همينغوي.

مصدر الصورة Getty
Image caption فوز رنير بجائزتي أوسكار جاء بمثابة ابتلاء دفعها لترك هوليوود والاقامة في العاصمة لندن حيث توفيت هناك بسبب التهاب رئوي

وأضافت في مقابلة لاحقة "كنت مثل الآلة، عمليا كنت أداة في مصنع كبي، ولم أتمكن من فعل أي شيء، لذلك رحلت، ذهبت بعيدا فقط، هربت."

ومن الممثلين الآخرين الذين فازوا بالجائزة مرتين متتاليتين سبنسر تراسي وكاثرين هيبورن وجاسون روباردس وتوم هانكس.

المزيد حول هذه القصة