هل يستحق فيلم "ما أزال أليس" إحدى جوائز الأوسكار؟

مصدر الصورة Sony Pictures Classics
Image caption تجسد جوليان مور في الفيلم دور سيدة في الخمسينيات من عمرها تعمل أستاذة جامعية في مجال اللغويات وتُشخص إصابتها بمرض الزهايمر في مراحله المبكرة.

يرى المهتمون بتوقعات جوائز الأوسكار أن الممثلة جوليان مور هي الأوفر حظا لنيل جائزة أفضل ممثلة عن أدائها لدور سيدة مريضة بالزهايمر. لكن هل الفيلم نفسه يستحق إحدى جوائز الأوسكار؟

دائما ما تنال الأعمال السينمائية الدرامية التي تركز على شخصيات مصابة بإعاقات بدنية أو عقلية بالغة، شعبية واسعة خلال موسم منح جوائز الأوسكار، وذلك لأسباب واضحة.

فإذا ما كان المرء يؤدي دور شخص مصاب بالعمى، أو آخر أجبره الشلل على الجلوس في مقعده المتحرك، أو يجسد شخصية تعتصرها آلام مبرحة جراء الإصابة بأحد أمراض الدماغ، فعليه في كل هذه الحالات إظهار أمريّن في الوقت ذاته: البراعة الحركية في تصوير ما تعاني منه الشخصية من التواء في المفاصل، أو تشوه في عضلات الوجه، وإظهار مقدرة مرتبطة بذلك الأمر، تتعلق بالتعبير عما يعصف بهذه الشخصية من مشاعر دمار عاطفي.

وتجسيد هذين الأمرين، يعبر – بشكل أو بآخر – عن مختلف المهارات التمثيلية التي تهتم بها أكاديمية الفنون والعلوم السينمائية، التي تمنح جوائز الأوسكار.

رغم ذلك، من النادر أن تكون الأفلام التي تتناول المحن أعمالا عظيمة من الناحية الفنية. فغالبية هذه الأعمال بمثابة أفلام رعب أعدت بعناية لإرضاء الجمهور: فعند مشاهدتنا لمثل هذه الأعمال السينمائية؛ تنتابنا قشعريرة تمتزج فيها الصدمة بالرهبة، ونحن نشهد المرض وهو يحكم قبضته ببطء على المصاب، وعامة ما يقترن ذلك بلحظات تسودها مشاعر لطيفة حينا، ومبتذلة حينا آخر.

وقد أُعدت تلك الأفلام لكي تمنحنا – كمشاهدين- إحساسا بأنه يتعين علينا أن ندرك كم نحن محظوظون لما نحن عليه، مقارنة بتلك الأرواح المحطمة التي يعصف بها الكرب أمامنا على الشاشة.

الاستثناء النادر في هذا المضمار، هو فيلم "قدمي اليسرى" للممثل دانيال دي لويس، والذي لا أغالي إن اعتبرت أنه يضاهي فيلم "المواطن كين" في روعته، ولكن في فئة الأعمال التي تتناول الابتلاءات.

ففي ذلك الفيلم، يجسد دي لويس شخصية الكاتب الآيرلندي كريستي بروان، بكل ما تموج به من مشاعر وما يسكنها من شياطين، وهي الشخصية التي قدمها دي لويس بروح غريبة في عمقها، ما جعلنا نعايش ما مر به البطل من شدة وكرب، وما انتابه من نشوة، ونحس كذلك بكل ما بين هذا وذاك من أحاسيس ومشاعر.

وربما نظرا للطابع المغرق بإفراط في المشاعر والعواطف، الذي تتسم به عادة الأفلام التي تتناول محناً وابتلاءات مثل هذه، يمضي صناع فيلم "ستل آليس" (ما أزال أليس) في الاتجاه المغاير لذلك تماما.

فالعمل، الذي تجسد فيه جوليان مور دور سيدة في الخمسينيات من عمرها تعمل أستاذة جامعية في مجال اللغويات وتُشخص إصابتها بمرض الزهايمر في مراحله المبكرة، يدور حول شعور جامح ومروع؛ وهو خشية المرء من أن يفقد ذاكرته، أو أن يُسلب منه المحرك الرئيسي الذي يرسخ هويته.

مفارقة

رغم ذلك، كان للفيلم طابع ظاهري أصيل تم الحفاظ عليه بصعوبة تقريبا، وهو طابع نادرا ما يصيبه التشوش – إن أصابه- بفعل أي تطور فوضي للغاية.

فبسبب الخشية من أن يبدو الفيلم وكأنه يتحدث عن مرض عصبي جديد، بدا العمل وكأنه نموذجا مثاليا للفيلم الذي يدور حول موضوع مثير للمشاعر، ولكنه يتناول هذا الموضوع بنهج يتسم بالشدة وعدم الإغراق في استثارة المشاعر.

ويمكن القول إن المفارقة المحورية في الفيلم، وهي كذلك مبعث روعته، وعدم وضوحه قليلا في الوقت نفسه، تكمن في أن شخصيته الرئيسية "أليس هولاند"، التي تجسدها مور، هي أستاذة وعالمة في جامعة كولومبيا بنيويورك وتعاني من الفقدان التدريجي لذاكرتها، وبالرغم من ذلك فهي باحثة ومحاضرة شهيرة كرست حياتها ومسيرتها المهنية لدراسة الملامح والمعالم المبهمة للعقل.

مصدر الصورة Thinkstock
Image caption لا يعتمد بنيان الفيلم على تكثيف الأحداث وتصعيدها، بل إن أحداثه تمضي إلى نهايته ببطء وهي تتلاشى تماما مثلما تتلاشى أليس نفسها.

وهنا يبدو الفيلم وكأنه يصيح في مشاهديه عمليا بالقول: "انظروا. الأعراض المبكرة للزهايمر يمكن أن تحدث لأي شخص! حتى وإن كان على هذا القدر من الألمعية"، وهي تحدث حتى بالنسبة لشخص يحظى بحياة فكرية مثالية لأيٍ ممن ينتمون للطبقة المتوسطة.

ويظهر الفيلم أليس وهي تجوب العالم لنشر أفكارها بشأن النظرية المعرفية. وعندما تعود إلى نيويورك، ترجع إلى مسكن فسيح مبني بالحجر البني في حي "آبر ويست سايد"، وهو مسكن تقطن فيه مع زوجها الشغوف بها الذي يلعب دوره آليك بالدوين.

ويعمل الزوج عالما وباحثا، وعيبه الوحيد على ما يبدو هو أنه يميل إلى الهوس بعمله بعض الشئ. ولكن هوسا مثل هذا يبدو وأنه السبب الذي يجعل الزوجين قادرين على التعايش معا. غير أن المشكلة الوحيدة التي تعاني منها الأسرة تكمن في أصغر الأبناء، وهي الابنة والتي تلعب دورها كريستين ستيوارت، على نحو تعبر فيه عن الحنان، بوجه جامد الملامح.

وتحاول الابنة أن تحقق النجاح في عملها كممثلة في لوس أنجليس، ولكن أمها أليس لا تهدر فرصة لتوضيح حقيقة الجانب المتوهم والمضلل والذي يحتاج دائما لدعم المتعلق بـ"المهنة" التي تعمل فيها ابنتها.

وهكذا، فإنه ليس بوسع الاثنتين، الأم وابنتها، تناول العشاء معا دون أن يبدر بينهما خلاف ما. ولكن ثانيةً، ففي فيلم مثل "ستيل أليس"، لا تؤدي مشاهد خلاف مثل هذه سوى إلى تهيئة الأجواء لحدوث مصالحة دافئة وضبابية في آن واحد.

آلام النسيان

وخلال تناولهما وجبة العشاء أثناء عطلة ما، يبدأ هذا الضباب، الذي تشعر أليس بأنه يغشى عقلها، في كشف النقاب عن نفسه.

رغم ذلك تحاول هذه السيدة بشجاعة الإبقاء على ذلك طي الكتمان، حتى عن نفسها. ولعلنا نتذكر أن جوليان مور منذ أفلام مثل "المجنون والغبي والحب" وحتى عمل مثل "بعيدا عن الجنة"، سبق وأن أثبتت براعة فريدة في تجسيد نمط معين تقدم فيه شخصية السيدة التي تنتمي للطبقة المتوسطة، وتنعم ظاهريا بالتناغم مع نفسها، وتبدو دائما بشوشة ومخلصة، وتبذل كل ما في وسعها لئلا ترتسم مشاعر القلق على ملامح وجهها.

أما هنا، فـ"أليس" لم يعد بمقدورها تجاهل مخاوفها، عندما تجسدت أمامها بغتة خلال ممارسة الركض على نحو روتيني حول حرم جامعة كولومبيا، إذ باتت فجأة نهبا لحيرة وتشوش كامليّن. وصار السؤال: أين هي؟ أو بعبارة أكثر مباشرة ودقة: أين عقلها؟

بعد ذلك، تُقْدِم أليس على زيارة طبيب أعصاب. وهنا يحرص مخرجا الفيلم، ريتشارد غلاتزر وواش وستمورلاند، على التمهيد لهذه الزيارة بإشاعة أجواء قلق واضحة، إذ يبقيان على عدسة الكاميرا مركزة على أليس، وهي تقلب بين أصابعها بطاقات تعليمية بهدف إجابة أسئلة اختبار لتحديد مدى قوة الذاكرة.

مصدر الصورة Getty
Image caption ويظهر الفيلم أليس وهي تجوب العالم لنشر أفكارها بشأن النظرية المعرفية.

في بادئ الأمر، تُبلي أليس بلاءً حسنا، ما يشيع جوا من الارتياح بيننا كمشاهدين، لا يقل عن ذاك الارتياح الذي غمرها هي نفسها، فربما لا يكون هناك ما يسوء في نهاية المطاف. لكن فحصا للمخ بالأشعة، يكشف عن أن هناك مؤشرات تفيد بوجود تآكل لخلايا الدماغ مرتبط بالإصابة بمرض الزهايمر.

وتستقبل أليس هذه الأنباء كما ينبغي لباحث وعالم مثلها أن يفعل، أي دون كثير ضجة. كما تتقبل هذه السيدة ما يحدث لها، اتساقا مع المذهب الرواقي الذي يتبناه الفيلم، وهو المذهب القائم على التحرر من الانفعالات والخضوع لأحكام الضرورات القاهرة، ولذا يتجنب العمل اللجوء إلى أي شيء ربما يعبر بأسلوب مسرحي ومبالغ فيه عن مشاعر اليأس.

فعندما تخفي أليس قارورة بها حبات منومة في أحد الأدراج، وتسجل على جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص بها رسالة تحتوي على تعليمات بشأن كيفية الانتحار، لكي تساعد نفسها على القيام بذلك في المستقبل عندما يفقد عقلها الكثير من قدراته، يبدو للبعض أنه كان من المفترض أن يكون لهذا المشهد تأثير قوي ومدمر في نفوس المشاهدين.

التحدي

لكن بدلا من ذلك، قُدم المشهد على نحو يوحي وكأن صناع العمل يقولون : "جيد.هذا قرار صائب". كما أن أليس لم تبد مشاعر ذعر تتناسب مع كونها ترزح تحت ضغط هائل ناجم عن تلاشي ذاكرتها شيئا فشيئا.

في المجمل يمكن القول إن هذا أمر باهر ومؤثر، ويبدو – بصراحة - كما لو كان استخداما لأسلوب "عكس الذروة". من جهة أخرى، لا يعتمد بنيان الفيلم على تكثيف الأحداث وتصعيدها، بل إن أحداثه تمضي إلى نهايته ببطء وهي تتلاشى تماما مثلما تتلاشى أليس نفسها.

وهذا على أي حال هو التحدي الذي يواجه أي عمل درامي يتناول شخصيات تعاني من مرض ألزهايمر؛ ألا وهو كيف يمكن تصوير محنة هذه الشخصيات ومعاناتها على نحو صادق، دون المجازفة بأن تفقد تلك الشخصيات التواصل مع المشاهدين؟

إذا ما كان الفيلم قد نجح في إيصال فكرته، فإن ذلك يعود إلى أنه لم يسرف في استثارة مخاوفنا الأولية. ففي مشهد بديع، تكشف فيه أليس الحالة المرضية التي تعاني منها على نحو علني، تلقي هذه السيدة كلمة في غرفة تكتظ بالباحثين. وتمر على كل عبارة قرأتها بقلم مُظهِر يكسو كل عبارة قرأتها بخط أصفر سميك، لكيلا تتلوها ثانية.

المشهد هنا مفعم بعناصر التشويق على نحو دقيق ومرهف. وعندما تتلعثم أليس وتُسقِط أوراقها على الأرض، يجتاحنا الفزع من فرط التعاطف معها.

ورغم أن هذه المشاهد التي تثير القشعريرة في الأبدان توحي بالشوط الذي نجح الفيلم في قطعه، كان يتعين على العمل ألا يكتفي بأن يكون مجرد دليل إرشادي للتعريف بمراحل تفاقم أعراض المرض، بل أن يتجاوز ذلك لشرح الكيفية التي تضطرم بها بالقطع روح أليس، جراء احتضارها تدريجيا بشكل علني.

ولكي يتماشى الفيلم مع عنوانه (ما أزال أليس)، تعين على العمل أن يجعل بطلته أليس متسقة مع شخصيتها حتى النهاية، ولكن ذلك جعله أشبه بتصوير لمأساة الإصابة بالزهايمر، على نحو لا يغضب أحدا، ويراعي خواطر الجميع.

فصناع هذا الفيلم يدعون مشاهديه للبقاء متمسكين بالشعور بالسعادة والتشبث بالأمل، حتى وهم أمام إمكانية إدراك أن كل شيء قد ضاع منهم.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Culture.

المزيد حول هذه القصة