تفنيد الأساطير: هل تناول الطعام الصحي مكلف جداً؟

مصدر الصورة Thinkstock

عقدت العزم على إطعام أطفالي أغذية صحية تماما، بعد ذلك الجدل المحتدم في أمستردام حول ما يعرف بـ"بلوفكب"– أو الدجاج المنفجر بالمعنى الحرفي- وهو كل حيوان داجن يُغذى بالمضادات الحيوية.

دفعت عربة التسوق عبر ممرات السوق المركزية الجديدة التي تحمل اسم "ماركت"، وهي أكثر الأسواق الصحية شيوعاً في هولندا.

وبعد ملءِ كيسين من تلك الأكياس التي تتحلل تلقائياً بشكل حيوي، وصرف مبلغ 93 يورو (116 دولار أمريكي)، توجهت إلى مطبخي لأسوي الدجاج، وأعد بعض المقبلات من حبوب الكينوا. قمت بذلك وسط إعجابي بدرج الخضروات الفائضة، والصندوق المملوء بالخبز المصنوع من دقيق حبوب العلس الصحية.

بعد يومين، أصبحت أدراج وخزانات المطبخ الصغيرة فارغة مرة أخرى، وكذلك الثلاجة.

الشهية المفتوحة هي أمر طبيعي في عائلتي. تُرى، هل تدفعنا التكاليف المرتفعة للمواد الغذائية الصحية إلى التوجه إلى المحال التجارية رخيصة الثمن؟ يمكن القول إن التسوق من هذه المحال ينتهي بقائمة يحتمل أن تكفي لإطعام عائلة لمدة أسبوع، غير أنها أقل قيمة من الناحية الصحية.

يقول كبير مسؤولي التغذية في "منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة" براين تومسن: "ستظل الأغذية العضوية أغلى لأنها تحتل مكانة خاصة، ولا تُنتَج بكثرة."

ويضيف: "هناك عوامل عديدة تزيد من تكاليف إنتاجها وترفع من سعرها.

تشمل هذه العوامل كل المعوقات التي تعترض سلسلة عملية الإنتاج الغذائي مثل قلة المحاصيل، وقلة توزيع المنتجات الزراعية، الحاجة لإثبات عدم تلوث الأغذية بالكائنات المعدّلة وراثياً."

مصدر الصورة Thinkstock

أقرّ الاتحاد الأوروبي في يناير/كانون الثاني تشريعاً تاريخيا يسمح للدول الأعضاء أن تقرر لنفسها فرض حظر على المحاصيل المعدّلة وراثياً. بذلك، ربما يصبح هذا العائق أكبر: فعلى الدول التي تستعمل المحاصيل المعدّلة وراثياً أن تتخذ إجراءات لضمان عدم عبور البذور إلى الدول التي تحظر انتاجها.

يزداد باضطراد عدد أولئك الذين يشترون الأغذية العضوية والمستديمة، حسب قول تومسن، لذا يجب أن تنخفض الأسعار، ويقول: "إذا ما ازداد الطلب على مواد غذائية معينة، مثل الدجاج المُغذى بعلف طبيعي، والجزر العضوي، فإن اقتصاديات الإنتاج الغزيز تبدأ مفعولها."

ويضيف تومسن أن أقل من 10 في المئة من الأغذية تقع ضمن الصنف العضوي في أسواق البلدان المتقدمة حالياً. ويتابع: "كلما زرعت أكثر، قلّت كلفة الوحدة، وبذلك يمكن نقل هذه المدخرات الغذائية إلى المستهلك."

تُرى، هل ستهبط أسعارها بما يكفي لإغراء المتسوقين الذين يبحثون عن مواد رخيصة، لكي يمروا على أقسام بيع المواد العضوية؟

تبين الأبحاث أن الناس ينمّون خياراتهم ثم يثبتون عليها، خاصة إذا ما كوفئوا على ذلك، وهذا ما صرحت به خيريت أنتونيدس، أستاذة اقتصاديات المستهلكين والأسر بجامعة فاجينينجن في هولندا.

"شراء المواد الرخيصة يصبح عادة متّبعة، إنه سلوك مكتسب"، حسبما تقول أنتونيدس.

وتضيف: "إذا اشتريت طعاما مفيداً للصحة، سيكون العقاب واضحاً جداً لأنه يمثل سعرا أغلى، في حين أن الفوائد الصحية له غير مرئية، وتدرك في وقت لاحق فقط. الأمر يبدو وكأنك في فخ."

أعترف بتورّطي في هذا الفخ مرارا. بدأت مصروفاتي الشهرية على الأغذية تتجاوز ما أنفقه على مدفوعات الرهن العقاري. أجد نفسي ألهث نحو المتاجر الكبرى لأتسوق منها.

ربما ليس الأمر سيئاً، حسبما يقول تومسن. ويضيف: "لا يوجد دليل علمي على أن الأغذية العضوية هي أفضل صحياً."

علاوة على ذلك، فالتسعيرة المرتفعة في محلات الأغذية الصحية الخاصة ليست سوى تسويقاً "لمستوى ونمط حياة" الذي يريده الزبائن، كما يقول تومسن.

ذلك أمر جيد يمكن أخذه في الحسبان، إلا أني لا زلت مؤمنة بالأغذية العضوية.

وبينما يناولني موظف الحسابات فاتورتي، وردت في ذاكرتي كلمات نجم الطهاة الهولنديين، جوناثان كارباثيوس: "لا يمكن للمواد الغذائية أن تكون زهيدة. وإذا كانت، فهذا يعني أنها أُجبرت لتنمو سريعاً بشكل غير طبيعي، أو أنها غُمرت بالمبيدات الحشرية."

التخطيط المستقبلي

مع هذه المعلومات المتضاربة، يصعب علينا أن نعرف متى نكون قد أسرفنا في شراء الأغذية العضوية، ومتى نتوقف عن ذلك.

مصدر الصورة Thinkstock

حتى هذه اللحظة، أنظّم اختياراتي كي أوسع من حصتي الغذائية: أنطلق إلى محلات الأغذية العضوية القريبة مني، كما أذهب إلى المحلات التجارية الكبرى لشراء الأغذية المعلبة، والعصائر، ومعظم منتجات الألبان.

تقول الكاتبة الهولندية كارين إينجلبريخت في مجال الأغذية: "يكمن أساس الطبخ المقتصد في تجنب الأطعمة المُعبأة وشراء المنتجات الموسمية وتعلم الطبخ من البداية. أطبخي كما كانت جدتك تطبخ الطعام."

تقسّم إينجلبريخت قوّتها الشرائية ما بين الجزارين، والخبازين المحليين، وسوق المزارعين، ومحال الأغذية الصحية مثل سوق "ماركت". إنها تبحث عن التخفيضات وقطع اللحم الرخيصة. مع قليل من الوقت والجهد، تصبح قطع اللحم هذه لذيذة مثل مثيلاتها الأغلى، حسب قولها.

وتوصي بما يلي: "إذا لم تكن الأغذية عضوية، فابحث عن المُنتج المحلي أو الموسمي منها، أو المغذى بعلف طبيعي. عالمنا ليس مثالياً. عليك التنازل والقبول بحلٍ وسط."

إذا كانت الفاكهة أو الخضروات التي تؤكل دون إزالة القشرة الخارجية مثل التفاح والفلفل، فإنها تشتري العضوي منها، لكي تقلل من أثر المبيدات الحشرية عليها. أما التي تُنزع منها قشرتها وتُرمى، مثل الموز والأفوكادو، فلا تشتري العضوي منها.

هناك مواقع عديدة على الإنترنت تساعد على تحديد اختياراتك من الأغذية العضوية: أحد المواقع الجيدة هو ذلك التابع لمنظمة غير حكومية تدعى "مجموعة العمل البيئي"، التي ضمنت قائمة مواد غذائية أطلقت عليها اسم "الدزينة القذرة وقائمة الـ 15 النظيفة".

ازرع بنفسك

ينصح كبير الطهاة كارباثيوس أن يقوم الناس بزراعة خضرواتهم في حدائقهم أو على شرفات منازلهم أو حتى على حواف النوافذ.

مصدر الصورة Thinkstock

ويقول: "يمكنك في مساحة متر مربع واحد أن تزرع نوعين مختلفين من الخضار بما يكفي لإطعام عائلة من أربعة أفراد على مدى عام كامل."

يمكن زراعة خضروات السَلَطَة والجزر والبقوليات في صناديق توضع على حواف النوافذ، حيث يمكنها أن تنمو حتى في أصغر الأماكن.

كما يوصي بإيجاد مُزارع محلي ومحاولة التسوق منه مرة واحدة أسبوعياً.

بانفاق قليل من المال، ستعود إلى البيت محمّلاً بأكياس مليئة بمواد غذائية عضوية طازجة.

ويضيف كارباثيوس: "ابدأ البحث عن أسواق المزارعين والمنتجات الموسمية أيضاً، حيث ستجدها أرخص. لكنك ستقضي بعض الوقت كي تأكل أغذية صحية."

في الولايات المتحدة الأمريكية وبلدان أخرى، تزداد شعبية مجموعات "الزراعة المدعومة من السكان" حيث يشتري منها الناس منتجات عضوية ومحلية.

اشترك مع أحدها لموسم وستتلقى أسبوعياً ما تريده من المنتجات الطازجة، وأحياناً الفاكهة وحتى اللحوم أيضاً، والتي تتراوح تكلفتها ما بين 18-25 دولاراً في الأسبوع. وللعوائل من ذوي الدخل المحدود، تعد المواد الغذائية المتبقية خيارا جيدا.

على سبيل المثال، يجمع "جاذر بلتيمور" في الولايات المتحدة الأمريكية المنتجات الغذائية الصالحة للأكل، غير المباعة أو الزائدة (والتي تصل كميتها الى 30 ألف رطل أسبوعياً) من الباعة في أسواق المُزارعين وموزعي المنتجات الزراعية.

ثم يقوم بايصالها إلى أشخاص يعيشون في الأماكن الفقيرة من المدينة. إن أكياس الأطعمة– والتي تحوي في الغالب ما يكفي من الخضروات الطازجة لأسبوع أو يزيد- تكلف قرابة ستة دولارات أمريكية.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، وهولندا، وبعض البلدان الأخرى، ازدادت أيضاً شعبية الخدمات التي تجلب إلى باب منزلك كل ما تحتاجه لتحضير وجبة غداء عضوي أو منتج محلياً (بما في ذلك طريقة التحضير والطبخ ومكوناتها).

تنوع الغذاء

مصدر الصورة Thinkstock

كما توفر منظمات التغذية المحلية والوطنية نصائح وإرشادات أيضاً. على سبيل المثال، يُموَّل "مركز التغذية الهولندي" حكومياً ويعمل بالتعاون مع مكتب الميزانية الوطني ليقوم بجرد حسابي لما يكفي من المال اللازم لإنفاقه على طعام يومي صحي، ثم يقدم نصائح عن كيفية القيام بذلك.

والمشجع في الأمر أن مؤسس أسواق "ماركت" الهولندية، كويرين بولي، صرح بالقول إن "النمو" الذي حققه ذلك السوق قد خفّض من أسعار المواد الغذائية بنسبة 30 في المئة منذ افتتاح أول فرع له في عام 2008.

ورغم أن الأسعار في أسواق "ماركْت" تماثل الأسعار في أسواق "هول فوودز" الرائجة، إلا أنها لا تزال تزيد عن الأسعار في الأسواق المركزية العادية.

يشير كارباثيوس إلى بلدان البحر المتوسط، ويقول إن الناس هناك ينفقون أكثر من 25 في المئة من دخلهم على الأغذية، مقارنة بنسبة 13 في المئة فقط في هولندا، وهي نسبة أقل مما يُنفق في أي من البلدان المجاورة لها أيضا.

وقد أخبرني كارباثيوس: "ينفق الناس على ملابسهم أكثر مما ينفقون على طعامهم. أنا فخور بكِ".إن في ذلك تغذية للفكر حقا.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Capital.

المزيد حول هذه القصة