كهربائي بقصر بيكاسو يسرق أعمالا فنية تقدر بـ50 مليون استرليني

مصدر الصورة
Image caption بدأ لوغينيك العمل كعامل إصلاحات في قصر بيكاسو جنوب فرنسا في السبعينيات

يحاكم كهربائي سابق في قصر بيكاسو في جنوب فرنسا وزوجته في باريس بعد اتهامهما بسرقة 271 عملا فينا من أعمال الفنان التعكيبي الشهير.

وتشمل الأعمال الفنية عددا من البورتريهات واللوحات المرسومة بألوان الماء وعددا من الرسومات التحضيرية وعددا من مطبوعات الليثوغراف التي أنتجها بيكاسو بين 1900 و1932.

ويقول بيير ودانييل لوغينيك إن زوجة بيكاسو الثانية أعطتهما الأعمال الفنية التي تقدر قيمتها بنحو 80 مليون يورو (50 مليون جنيه استرليني).

ويقول ورثة بيكاسو إن قصة لوغينيك وزوجته "سخيفة" وقررا مقاضاتهما لحيازة الأعمال الفنية بصورة غير قانونية.

وأكد كلود ابن بيكاسو أن والده لن يعطي أي شخص "على الإطلاق" مثل هذه المجموعة الكبيرة من الأعمال.

وقال كلود بيكاسو لصحيفة ليباراسيون الفرنسية "هذه القصة لا تستقيم. هذه الأعمال كانت جزءا من حياته".

وبدأ لوغينيك العمل كعامل إصلاحات في قصر بيكاسو جنوب فرنسا في السبعينيات.

ويقول لوغينيك وزوجته دانييل إن زوجة بيكاسو آنذاك جاكلين أعطتهما 180 من مطبوعات الليثوغراف وأعمال كولاج وتصوير و91 من الرسومات بالقلم الرصاص قائلة إنها لهما ليأخذاها.

وبقيت الأعمال، التي لم تعرض من قبل، في مرأب لوغينيك حتى قرر الاثنان عام 2010 ترتيب أوراقهما وممتلكاتهما حتى يستفيد منها أبناؤهما.

ووفقا لمحامي لوغينيك، فإن موكله بدأ يساوره القلق منذ خمس سنوات عما قد يحدث للمجموعة بعد وفاته.

وأتصل بإدارة بيكاسو التي تعنى بأعماله لصالح ورثته.

ولكن بعد أيام من إثبات أن الأعمال حقيقية، اقتحمت الشرطة بيت الزوجين المسنين بالقرب من كان وألقت القبض عليهما للاشتباه في سرقتهما الأعمال.

وإذا إدين الاثنان، فقد يواجهان عقوبة السجن لمدة تصل إلى 5 سنوات وغرامة تقدر بنحو 278 ألف جنيه استرليني لإخفاء الأعمال.

المزيد حول هذه القصة