المخرج رومان بولانسكي يحضر مرافعة تبت في امكانية تسليمه الى الولايات المتحدة

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption ستعقد المرافعة في مدينة كراكوف في الخامس والعشرين من شباط / فبراير الحالي

يحضر المخرج السينمائي البولندي الأصل رومان بولانسكي مرافعة قضائية تنظر المحكمة فيها في طلب تقدمت به السلطات الأمريكي تسليمه إياها لمقاضاته حول التهمة الموجهة له بالاعتداء جنسيا على فتاة عمرها 13 عاما عام 1977.

وكان بولانسكي الذي يبلغ من العمر الآن 81 عاما، قد فر من الولايات المتحدة عام 1977.

ويعمل حاليا في بولندا، حيث يستعد لتصوير فيلم جديد في وقت لاحق من العام الحالي.

وستعقد المرافعة في مدينة كراكوف في الخامس والعشرين من شباط / فبراير الحالي.

وحتى في حال مصادقة المحكمة على قرار تسليم بولانسكي، فلوزير العدل البولندي صلاحية نقض القرار او العمل به.

وأكد محامي بولانسكي، يان أولشيفسكي، أن موكله سيحضر المرافعة.

وكان الإدعاء البولندي قد رفض طلبا أمريكيا بالقبض عليه تقدم الامريكيون به في تشرين الأول / أكتوبر الماضي، ولكنهم لا يرون أي عوائق قانونية للمضي قدما في اجراءات التسليم.

ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة البولنديو وارشو آدم إيستون إنه من غير المرجح أن توافق السلطات البولندية على تسليم بولانسكي للجانب الأمريكي، لأن العديد من البولنديين ينظرون إليه بوصفه واحدا من أعظم فنانينهم الأحياء.

وكان بولانسكي، الذي أخرج العديد من الأفلام الشهيرة مثل Rosemary's Baby وChinatown قد اعتقل في سويسرا عام 2009 بعد أن توجه الى مدينة زوريخ لاستلام جائزة سينمائية.

ولكن محاولة تسليمه للأمريكيين لم يكتب لها النجاح، وعاد بولانسكي الى مسكنه في فرنسا.

وقد زار بولانسكي بولندا عدة مرات في السنوات الأخيرة.

وفي عام 2010، قال المدعي العام البولندي إن بولانسكي لا يمكن أن يسفر لأن وقتا طويلا قد انقضى على الجرائم المزعومة.

وكان بولانسكي قد اتهم بست جرائم منها الاغتصاب واللواط في عام 1977. وقد اعترف باقتراف جريمة ممارسة الجنس غير القانوني بعد أن عقد صفقة مع الادعاء الامريكي، وقضى 42 يوما في السجن في الولايات المتحدة حيث خضع لاختبارات نفسية.

ولكنه قرر أن ينتهك شروط الكفالة التي كان يتمتع بها عام 1978، لاعتقاده بأن القاضي سيتراجع عن الصفقة، وهرب الى بريطانيا ومن ثم الى فرنسا.