أفغانية تكافح التحرش بدرع "يبرز مفاتنها"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اضطرت فنانة في أفغانستان للإختباء في مكان غير معلوم إثر تلقيها تهديدات بالقتل بعد أن خرجت في أحد شوارع العاصمة، مرتدية درعا مجسما لمفاتن جسدها فوق ملابسها.

وسارت كوبرا خادمي وقد ارتدت الزي غير العادي في شارع مزدحم غربي العاصمة كابول لتلقي الضوء على الاعتداءات الجنسية التي تتعرض لها النساء في بلادها.

وكانت قررت أن يستمر عرضها الرمزي لمدة 10 دقائق لكنها أجبرت على العودة إلى سيارتها بعد 8 دقائق فقط بعد أن لاحقها عدد كبير من الرجال والأطفال.

وقالت إن الرجال كانوا ينعتونها بـ "العاهرة" أثناء سيرها. وتساءل بعض من لاحقوها إذا كانت "أجنبية".

وأشارت خادمي إلى انها أقدمت على تلك الخطوة لالقاء الضوء على حياة المرأة الأفغانية التي تعاني في صمت على حد قولها، مضيفة ان حتى هؤلاء اللاتي يغطين اجسادهن بالكامل يتعرضن للتحرش أيضا.

وتلقت خادمي عشرات التهديدات عبر البريد الاليكتروني والهاتف منذ ذلك اليوم.

"قتل الفراشة"

وقالت خادمي لبي بي سي إنها استغرقت أسابيع لصنع الدرع المصفح وحرصت على توصية الحداد الذي استعانت به لصناعته بالتركيز على اظهار مفاتن جسد المرأة.

وأضافت "هذا هو ما يراه الرجال في المرأة في بلادنا".

وقالت إن الفكرة لديها منذ أن تعرضت للتحرش وهي في الخامسة من عمرها وهي التجربة التي شبهتها بـ "قتل الفراشة".

وذكرت أن ذلك الحادث جعلها تتساءل كثيرا حول الهوية والجنس في سن مبكرة.

وأشارت إلى أن شيئا ما مات بداخلها منذ ذلك اليوم، مضيفة أنها تمنت ذلك اليوم لو كانت ملابسها الداخلية مصنوعة من الحديد.

وفي اليوم المحدد، سارت خادمي في شارع مزدحم كانت تعرضت فيه للتحرش حين كانت طالبة في عام 2008.

وقالت إنها تتذكر أنها عندما تعرضت لذلك أخذت في الصراخ بصوت مرتفع وأخذ المارة يصرخون فيها قائلين "كيف تجرؤين على الصراخ يا عاهرة".

وأضافت "لم يدافع عني أحد بل كانوا يلومونني".

وقالت إنها بالرغم من التهديدات التي تلقتها والمخاوف التي تعيشها إلا أنها غير نادمة على ما فعلته.

مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة BBC World Service
مصدر الصورة BBC World Service