العثور على قبر سيرفانتيس، مؤلف "دون كيشوت"، في إسبانيا

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption سيدفن رفات سيرفانتيس بشكل يليق بمكانته

عثر خبراء آثار على ضريح الكاتب الإسباني ميغيل دي سيرفانتيس، مؤلف رواية "دون كيشوت" الشهيرة، بعد ما يقرب من 400 عاما من وفاته.

ويعتقد الخبراء انهم وجدوا عظام سيرفانتيس وزوجته وآخرين عرف أنهم مدفونون في إحدى المقابر في العاصمة مدريد.

ولن يكون سهلا فصل عظام سيرفانتيس عن عظام آخرين في نفس المقبرة.

وقد دفن الروائي الشهير في باحة دير عام 1616، ثم أعيد بناء الكنيسة، ونقل رفات سيرفانتيس الى البناء الجديد عام 2017.

"مؤسس الرواية الحديثة"

ووجد علماء آثار في شهر يناير/كانون ثاني غطاء كفن عليه الحرفان الأولان من اسم سيرفانتيس داخل واحدة من 33 شرفة وجدت خلف أحد الجدران.

ووجدوا في الشرفة عظاما لأشخاص آخرين تطابق مواصفاتهم الأشخاص المدفونين مع سيرفانتيس قبل أن تنقل عظامهم من هناك.

وقال أحد الخبراء إن العظام في حالة سيئة، مما يجعل التعرف على أصحابها غير ممكن.

لكنه أكد أن ما عثر عليه هو عظام سيرفانتيس ومن كانوا مدفونين معه.

وقد يمكن التحليل الإضافي للعظام فريق الباحثين من فصل عظام سيرفانتيس عن العظام الأخرى.

وقال المحقق لويس افيال في مؤتمر صحفي إن عظام سيرفانتيس ستدفن بما يليق بمكانته في نفس الدير بعد بناء قبر جديد.