ليستر الإنجليزية تعيد دفن رفات الملك ريتشارد الثالث

مصدر الصورة Getty

بدات مراسم إعادة دفن رفات الملك ريتشارد الثالث في مدينة ليستر في إنجلترا بمشاركة الالاف من الناس الذين تدفقوا لحضور هذه المناسبة.

وسيمر الموكب الجنائزي بعدة أماكن في مقاطعة ليسترشير التي ينتمي إليها الملك السابق، الذي مات في معركة بوزوورث في عام 1485.

ومن المقرر أن يصل تابوت الملك إلى كاتدرائية ليستر في الساعة 17:35 بتوقيت غرينتش.

وأعلن مجلس المدينة تأثر عدد من الطرق وساحات انتظار السيارات بالمدينة.

وستبدأ مراسم إعادة دفن الرفات في "فين لين فارم" في الساعة 12:30. ويسود اعتقاد بأن "فين لين فارم" هو أقرب موقع للمكان الذي قُتل فيه الملك ريتشارد الثالث.

وبدأت المراسم بتحرك الموكب في طريقه إلى ليستر، مرورا بمركز تراث ساحة معركة بوزوورث، وجسر باو، عند حدود المدينة في العصور الوسطى.

مصدر الصورة PA
Image caption وضع الهيكل العظمي للملك السابق داخل تابوت مبطن بالرصاص يعرف بـ "صندوق حفظ عظام الموتي"

وبعد إقامة قداس في كنيسة القديس نيكولاس، سيُنقل التابوت إلى عربة تجرها الأحصنة قبل أن تصل إلى الكاتدرائية.

وقررت سلطات المدينة وضع شاشات عرض على برج ساعة بالمدينة وأحد ساحاتها لإذاعة المراسم.

وقال عمدة المدينة، بيتر سولسبي، إنه سيكون "حدثا مثيرا"، وحث المواطنين على استخدام وسائل النقل العامة.

وأضاف سولسبي: "نتوقع رغبة العديد من المواطنين في إظهار تقديرهم بطريقة مشرفة للملك ريتشارد، وستتيح رحلة موكبه إلى المدينة للناس الفرصة للقيام بذلك."

وعُثر على هيكل الملك ريتشارد العظمي في عام 2012 في بقايا دير قديم تحت ساحة لانتظار السيارات.

وسيعاد دفن الملك يوم الخميس في كاتدرائية ليستر في مراسم يرأسها جاستن ويلبي رئيس أساقفة كانتربري.

مصدر الصورة Getty
Image caption تُقام مراسم الدفن في كاتدرائية ليستر

المزيد حول هذه القصة