روعة الحياة فوق جبال القوقاز الشاهقة

مصدر الصورة Audrey Scott

تعد منطقة سفانيتي الواقعة على جبال القوقاز موطنًا للقمم الجبلية المرتفعة، حيث أقيمت أبراج دفاعية يعود تاريخها لقرابة ألف عام، وسكان أصليون يعتزون بتقاليدهم ويسعون للحفاظ عليها كما هي.

وقد تبدو المنطقة خرافية للبعض، وغير ومألوفة للبعض الآخر، لكنها موطن لقمم جبلية مرتفعة، وقرى محصنة بأبراج دفاع شيدت منذ ألف عام، ويقطنها شعب أصيل يعرف باسم السفانيين.

جبال جورجيا المرتفعة

على الرغم من وجود علاقة عرقية بين السفانيين وأبناء الجورجيين، إلا أنهم كانوا يعيشون في منطقة نائية شمال غربي جورجيا لعدة قرون، وأوجدوا لغة وأسلوب حياة خاص بهم.

وعلى مدار ثلاثة أيام، ارتحلنا قرابة 65 كم بمنطقة أعالي سفانيتي، من قرية زيبيشي خارج مدينة ميستيا (العاصمة الإدارية لسفانيتي)، إلى أوشغولي، وهي أعلى قرية سكنية في أوروبا.

كان الأمر أكثر من كونه تحديا بدنيا بالسير لمسافات طويلة وتجاوز الممرات الجبلية، بل أعطتنا الرحلة فكرة مذهلة حول التحديات التي واجهتها القرى وسكانها، وهي السير على خط رفيع بين الحداثة والإبقاء على التقاليد الماضية على قيد الحياة.

سيارة جيب فوق التلال

الطريقة الأكثر شيوعًا للوصول إلى ميستيا هي من خلال الطريق البري من مدينة زوغديدي، وهي تقع غربي جورجيا ويمكن الوصول إليها بالحافلة أو القطار في رحلة تستغرق الليل كله من العاصمة الجورجية، تبليسي.

مصدر الصورة Daniel Noll

ومن مدينة زوغديدي تستقل الأسر المحلية وكذلك المتنزهون سيارات الجيب والميني باص، وينطلقون حيث التلال على ضفتي الطرق المتعرجة على طول المنحدرات الخطرة.

وتذكر المزارات المختلفة الموجودة على جانبي الطريق المسافرين بمدى خطورة الحياة الجبلية، وفي العادة تستغرق المسافة التي تبلغ طولها 130 كم بين ميستيا وزوغديدي ست ساعات، بما في ذلك التوقف عند مطعم على جانب الطريق لتناول الطبق الشعبي الكوبداري، وهو عبارة عن فطيرة محشوة باللحم.

لكن مع إدخال التحسينات الأخيرة على الطرق، انخفض الوقت الذي يستغرقه السفر إلى نحو ثلاث ساعات.

استكشاف قرية أديشي

بالرغم من وضع قليل من العلامات الإرشادية في بعض مسارات الرحلات في سفانيتي، يخلو معظمها من مثل تلك العلامات، مما يجعل من السهل أن تضل طريقك بين القرى.

ولذلك تعاقدنا مع مرشد محلي يدعى أفجان نفرياني، من خلال مركز سفانيتي لسياحة تسلق الجبال في ميستيا، للمساعدة في إرشادنا عبر الجبال، وتنظيم أماكن إقامتنا مع عائلات على طول الطريق.

مصدر الصورة Audrey Scott

والأهم من ذلك، فقد كان نفرياني بمثابة مترجم ثقافي، إذ ساعدنا على فهم المنطقة وشعبها لما لديه وعائلته من خبرات شخصية. كما يفخر بكونه سفاني وبأنه قضى حياته كلها في هذه الجبال.

وقد جهز نفرياني لنا مكانا للإقامة مع إحدى عائلات قرية أديشي التي تقع على مسافة 12 كم جنوب شرق مدينة زيبيشي، حيث قضينا بها أول ليلة من رحلتنا.

لم يكن مكان الإقامة مع العائلات معلنا من قبل، لذلك استخدم نفرياني المنظار للتأكد من أن الأسرة التي سنقيم معها موجودة بالمنزل بالفعل.

وتحتوي معظم أماكن الإقامة مع عائلات القرية مكانا لنوم الضيوف، وإعداد الأكل في البيت المشترك مع تلك العائلات المحلية.

رمز المقاومة

يعكس برج السفان، وهو أحد الرموز الأكثر شهرة في منطقة سفانيتي، مدى مقاومة المنطقة للغزاة، ويعتبر عنوان الفخر المحلي. كما توجد في جميع أنحاء المنطقة، سواء المأهولة بالسكان أو المهجورة، أبراج مشابهة لبرج السفان، والتي بنيت في الغالب في الفترة ما بين القرن التاسع عشر والثالث عشر، على الرغم من التقديرات التي تشير إلى أن أقدم تاريخ قد يعود إلى القرن الأول قبل الميلاد.

مصدر الصورة Daniel Noll

وعلى الرغم من أن السكان المحليين قد استخدموا تلك الأبراج عبر التاريخ للدفاع عن المنطقة من الغزاة البيزنطيين والروس، فإنهم استخدموها أيضًا لحماية أنفسهم من بعضهم البعض أثناء النزاعات الدموية المحلية: وهي معارك لرد الاعتبار والشرف إذا قام شخص ما بإهانة أسرة أو عشيرة أخرى.

إذ تختبئ النساء والأطفال وكبار السن في الطابق الأول من البرج، في حين يتسلق الرجال الطابق الأعلى لإطلاق القذائف من نوافذ صغيرة، وهناك قدر قليل من المعلومات المتاحة حول عدد المنازعات التي اندلعت في ذلك الوقت.

لكن المثير للاهتمام، هو استمرار تلك النزاعات الدموية، على الأقل في بعض الأحيان، حتى يومنا هذا. ولشيوخ القبائل دور في التوسط في الخلافات لتعزيز دفع الدية (من الأبقار أو نقدا)، بدلا من إراقة المزيد من الدماء.

أعلى قمة جبلية

في اليوم الثاني من رحلتنا، اختفت الغيوم، وظهرت قمة شخارا التي يبلغ ارتفاعها 5.193 مترً، وهي أعلى قمة جبلية في جورجيا.

ومما لا يثير الدهشة أنه نظرًا للتضاريس الجبلية في المنطقة، فإن الطقس في سفانيتي لا يمكن التنبؤ به، حيث قد يتغير بسهولة بين المطر وأشعة الشمس عدة مرات على مدار اليوم.

كنا نسير في بداية الموسم – في منتصف مايو/أيار– إذ لا تزال قمم الجبال مغطاة بالثلوج الطازجة، وبدأت الوديان في انبات العشب الأخضر.

قرية خلدة المهجورة

مصدر الصورة Daniel Noll

لم تكن الحياة سهلة أبدًا في سفانيتي بسبب عزلتها النسبية، وتحديات الاقتصاد الزراعي في المقام الأول. فمنذ انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991، هجرت بعض القرى في سفانيتي تمامًا نظرًا لتوقف الإعانات الزراعية وغيرها من المساعدات التي اعتمدت عليها القرى السوفيتية.

وتوجهنا في اليوم الثاني من رحلتنا إلى قرية إبراري، واصطحبنا نفرياني إلى قرية خلدة، حيث ولدت والدته. ولا تزال المنازل المهجورة هناك مليئة بالمتعلقات الشخصية، مثل الصور العائلية، كما لو كان القرويون قد هجروها على وجه السرعة.

في السنوات التي تلت الهجرة، أصبحت واجهات العديد من المنازل كلوحات لفن الغرافيتي، إذ قام فنان طموح برسم صورة لينين.

ومن المفارقات، مقاومة بلدة خلدة للجيش الروسي لمدة أربعة أشهر في عام 1876، حينما شددت الإمبراطورية الروسية قبضتها على المنطقة، ولكن القرية استسلمت في نهاية المطاف.

سرد قصة سفان

تعتبر لغة السفان لغة مشتركة، وتعتمد على التقليد الشفهي لبقائها. وأثناء السير سرد علينا نفرياني القصص التي تسلط الضوء على التحديات الماضية والراهنة التي تواجهها سفانيتي.

مصدر الصورة Audrey Scott

كما تحدث عن الشباب السفانيين الذين تركوا قراهم أملاً في الحصول على فرصة أكبر في المدن الكبرى، فضلا عن حلمه لتكون سفانيتي نقطة جذب للمتنزهين. فقد يشجع ما ينفقونه من الدولارات واليورو والأياري الجورجي السكان على البقاء بالقرى.

أعلى قرية في أوروبا

وكانت المحطة الأخيرة في أوشغولي: ومن الناحية الفنية، هي عبارة عن أربع قرى صغيرة متمركزة على قمة شخارا التي تقع على ارتفاع حوالي 2200 متر.

وغالبًا ما يشار إليها بأنها أعلى منطقة مأهولة باستمرار في أوروبا – وهذا ما يذكره لنا جميع السكان المحليين. ولكن ارتفاعها يعني تعرضها للثلج لمدة ستة أشهر في العام، مما يجعل من الصعب جدا الوصول إليها.

إغراء الجبال

مصدر الصورة Audrey Scott

بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، أصبحت سفانيتي وكرًا لقطاع الطرق والعصابات الإجرامية، ولكن على مدار العقد الماضي، عملت الحكومة الجورجية بنشاط لتصحيح هذا الوضع عن طريق إرسال القوات الحكومة لتطبيق القانون وحفظ النظام، مما جعل المنطقة آمنة مرة أخرى للمسافرين للاستكشاف.

وهناك وجهان للثقافة السفانية - أحدهما يشكل المقاومة الشرسة، والآخر يمثل حفاوة الضيافة. وبعبورنا الممرات الجبلية في النهار، وتقاسم الوجبات وسرد القصص مع عائلة قرية السفان في الليل، كانت لدينا فرصة لرؤية كلا الجانبين، والوقوف على أدلة توضح لنا جذور المنطقة، وإلى أين تتجه.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Travel.

المزيد حول هذه القصة