طلاق غوينيث بالترو وكريس مارتن بعد عام من انفصالهما

مصدر الصورة AP
Image caption كانت غوينيث ومارتن قد أعلنا انفصالهما في مارس/آذار 2014 ووصفا انفصالهما بأنه "انفصال عاقل".

قدمت الممثلة غوينيث بالترو وزوجها كريس مارتن، مغنّي فريق كولد بلاي، المستندات القانونية لتطليقهما.

واستشهدت بالترو في المستندات التي قدمت في لوس انجيليس الاثنين بخلافات غير قابلة للتصالح بعد 11 عاما من الزواج.

وأشارت المستندات إلى طلب حضانة مشتركة لطفليهما، آبل وموزيس.

وكانت بالترو، 42 عاما، ومارتن، 38 عاما، قد أعلنا انفصالهما في مارس/آذار 2014 ووصفا انفصالهما بـ"انفصال عاقل".

وقالا إنهما "توصلا إلى قناعة بأنه على الرغم من أننا نحب بعضنا كثيرا، فإننا سنظل منفصلين".

وأضافا أنهما بذلا "جهدا كبيرا لأكثر من عام، معا أحيانا، وكل بمفرده في أحيان أخرى، للوصول لما قد يكون ممكنا بيننا".

وأضافا "لكننا رغم ذلك أقرب إلى بعضنا البعض في نواح عدة، أكثر من أي وقت مضى، وسنظل دائما عائلة واحدة. نحن أب وأم لطفلين رائعين أولا وقبل كل شيء، ونطلب احترام خصوصيتنا في هذا الوقت الصعب".

وقالا إن علاقتهما كانت دائما أمرا خاصا، وأنهما يأملان أن يستمر الأمر على هذا النحو حسبما قالت: "أثناء انفصالنا ومشاركتنا في تربية الأبناء".

وجاء تأكيد الطلاق بعد أيام من تكهنات بأن الممثلة قدمت المستندات القانونية.

ولم تشر المستندات إلى أي تفاصيل بشأن كيفية تقسيم الزوجين لأصولهما، لكنها أشارت إلى أن يدفع كل طرف أتعاب محاميه.

وفازت بالترو بجائزة الأوسكار عن دورها في فيلم "شكسبير عاشقا"، في حين فاز مارتن وفريقه الغنائي بست جوائز غرامي.

وكانت غوينيث ومارتن تزوجا في ديسمبر/ كانون الأول عام 2003 في احتفال سري بعد أيام من إعلانها أنها حامل في طفلها الأول.

وبحسب تقارير، فإنهما التقيا قبل عام في كواليس إحدى حفلات كولد بلاي.

المزيد حول هذه القصة