استقالة المنتج المنفذ لبرنامج "توب غير" إثر رحيل كلاركسون

Image caption كلاركسون وويلمان أصدقاء منذ الطفولة. وأعادا تقديم برنامج توب غير معا عام 1999.

أعلنت بي بي سي استقالة المنتج المنفذ لبرنامج "توب غير"، آندي ويلمان، في أعقاب رحيل جيرمي كلاركسون مقدم برنامج السيارات الشهير الذي قررت إدارة المؤسسة عدم تجديد عقده بسبب ضربه أحد المنتجين العاملين معه.

وأعفي كلاركسون من تقديم البرنامج الشهر الماضي، بعد مشاجرة مع أحد معدي البرنامج.

وويلمان صديق دراسة قديم لكلاركسون، وساهم معه في تطوير البرنامج، ليصبح لاحقا أحد أنجح البرامج عالميا.

ونفى ويلمان من قبل خبر استقالته، بعد تسريب رسالة إلكترونية منسوبة له بهذا الشأن.

وقال في الرسالة: "مهمتنا في الحفاظ على توب غير كانت جيدة، لكننا جزء من تاريخ البرنامج، وليس كله. هذا البرنامج أكبر منا".

لكنه قال لاحقا إن الرسالة "لم تكن بغرض الاستقالة أو النشر".

ويقول مراسل بي بي سي لشؤون الإعلام والفنون، ديفيد سيليت، إن المؤسسة (بي بي سي) كانت على وشك إلغاء "توب غير" منذ نحو 15 عاما، لكن ويلمان وكلاركسون قدما أفكارا لتطوير البرنامج.

ويقول مراسلنا: "حول الصديقان برنامج السيارات الاستهلاكي التقليدي إلى برنامج ترفيهي، مضحك، ولا يراعي قناعات الآخرين، ومتقن، وله شعبية حول العالم".

ولم تفصح بي بي سي عما إذا كان قرار ويلمان له علاقة برحيل كلاركسون.

"فكرة سخيفة"

وقال جيمس ماي، أحد مقدمي البرنامج مع كلاركسون، الخميس إنه لن يعود إلى تقديم البرنامج بدون شريكه في العمل.

وظهر ماي لأول مرة في برنامج توب غير عام 1999، وقال إن البرنامج بدون كلاركسون سيكون "فكرة سخيفة".

لكن مدير أعمال ماي قال إنه لا تزال تجري محادثات بينه وبين بي بي سي.

وأوقف كلاركسون عن العمل في العاشر من مارس/آذار الماضي، بعد "مشاجرة" بينه وبين أويسين تايمون، أحد معدي البرنامج.

ووقعت المشاجرة في فندق بمدينة يوركشاير، ويقال إنها بسبب أن الطعام الذي قدم يوم التصوير كان باردا.

وكشف تحقيق داخلي أجرته بي بي سي أن تايمون نقل إلى المستشفى إثر تعرضه "لهجوم بدني ولفظي" من قبل كلاركسون.

وقالت كيم شيلينغلو، رئيسة قناتي بي بي سي الأولى والرابعة، إن كلاركسون "لن يعود إلى بي بي سي". وأوكلت إليها مهمة العثور على بديل.

المزيد حول هذه القصة