"لا تقتل طائرا ساخرا" على خشبة المسرح مجددا

مصدر الصورة Getty
Image caption ستنشر هاربر لي روايتها الثانية بعد انقطاع دام أكثر من 50 عاما

تمكنت الكاتبة هاربر لي مؤلفة رواية "لا تقتل طائرا ساخرا" من استئناف إنتاج مسرحية عن روايتها المذكورة في بلدتها مونروفيل بعد تعثر الانتاج في البداية.

وقد أسست الكاتبة شركة غير ربحية لهذا الهدف، وسيجري إنتاج الرواية في عام 2016، بعد أن رفضت السلطات المختصة تجديد رخصة عرض المسرحية، وسيمنح ريع المسرحية للسكان المحليين.

وقالت الكاتبة "يسعدنا أن نعلن أن الممثلين الأصليين في هذه المسرحية هم من سيلعبون الأدوار في الإنتاج الجديد".

وكان مشجعو إنتاج المسرحية في المدينة قد أنشأوا صفحة خاصة على فيسبوك، وحصلوا على دعم بعض المشاهير، مثل أوبرا وينفري و جي كي روينغ.

وقد بيعت جميع التذاكر لعروض المسرحية لهذا الشهر والشهر القادم، بعد أن أثار نبأ نشر رواية جديدة للمؤلفة، وهي أول عمل أدبي تنشره المؤلفة ذات الثامنة والثمانين منذ ستينيات القرن الماضي.

وكانت المؤلفة قد اختلفت مع الشركة المنتجة للمسرحية على مدى سنوات، ورفعت قضية ضدها عام 2013، لكن الطرفين توصلا إلى تسوية الخلاف.

وكانت رواية "قتل طائر مغرد" التي تعالج قضايا العنصرية والطبقية قد نشرت عام 1960وبيع منها 40 مليون نسخة في أنحاء العالم، وحصلت على "جائزة بوليتزر"، ثم تحولت إلى فيلم لعب دور البطولة في غريغوري بك.