مسؤولة فرنسية تستقيل لإنفاقها 40 ألف يورو على سيارات الأجرة

مصدر الصورة AFP
Image caption قالت أنباس سال إنها لجأت إلى سيارات الأجرة حتى لا تجبر سائقها على العمل 15 ساعة يوميا

قدمت مسؤولة بارزة في وزارة الثقافة الفرنسية استقالتها بطلب من الوزارة، بعد إنفاقها 40 ألف يورو على سيارات الأجرة خلال 10 أشهر.

وكانت مديرة أرشيف الانتاج السمعي البصري في فرنسا، آنياس سال، تحدثت في وقت سابق عن حاجتها إلى سيارات الأجرة، على الرغم من أن المنصب يوفر لها سيارة خاصة بسائق.

ولكنها اعترفت أن ابنها كان مسؤولا عن إنفاق 6700 يورو من المبلغ كله، وقالت إنها أعادت المبلغ إلى الخزينة.

وأضافت، في حديث لصحيفة لوفيغارو، أنها أخطأت خطأ جسيما عندما أعطت رقم الحجز الخاص بها.

ولكنها كانت بحاجة إلى سيارات الأجرة لأنها، على حد تعبيرها، لم يكن بوسعها إجبار السائق على العمل وفق رزناتمها الطويلة.

وقالت: "لم يكن بوسعي إجباره على العمل 12 إلى 15 ساعة، بما فيها نهاية الأسبوع، ولجأت إلى سيارات الأجرة لأنني لا أملك رخصة قيادة".

وطلب وزير الثقافة، فلور بيلران، من "سال" الاستقالة فورا، حسب بيان أصدرته الوزارة الثلاثاء.

وتولت "سال" منصبها، الذي يجعلها مسؤولة عن حماية ونشر تراث الإذاعة والتلفزيون الفرنسيين، العام الماضي.

وخلفت في هذا المنصب ماتيو غالي، الذي تولى رئاسة هيئة الإذاعة الوطنية، واثار هو الآخر فضيحة مشابهة، إذ يتهم بإنفاق 100 ألف يورو لتجديد مكتبه، وبتوظيف مستشار في العلاقات العامة بمبلغ 90 ألف يورو، بينما كان يعد برنامجا لخفض النفقات.

وقد أنهى موظفو إذاعة فرنسا هذا الشهر فقط أطول إضراب لهم دام 28 يوما.

المزيد حول هذه القصة