العاملون في محطة تليفزيون "آي تي في" البريطانية يضربون عن العمل بسبب الأجور

مصدر الصورة PA
Image caption إدارة المحطة تقول إنه ستبقي على الحوار مع العاملين بشأن الأجور

ينظمون العاملون في محطة تليفزيون آي تي في (التليفزيون المستقل) البريطانية الشهيرة إضرابا عن العمل لمدة 24 ساعة كما يشاركون في احتجاج خارج مقر الاجتماع السنوي للمحطة وسط نزاع مع الإدارة بشأن الأجور.

وكان أعضاء نقابة الفنيين "بيكتو" ونقابة الصحفيين الوطنية قد صوتوا لصالح الإضراب احتجاجا على عرض الإدارة زيادة الرواتب بنسبة 2 في المئة.

وتمارس النقابتان ضغوطا للحصول على زيادة أكبر في ضوء زيادة أرباح الشركة المالكة للمحطة.

وقالت المحطة إنها "واثقة" من مشاهديها لن يتضرروا من الإضراب.

غير أنه من الممكن أن تتأثر برامج منها "صباح الخير يا بريطانيا" وتصوير المسلسلات الدرامية التي تذاع في غير أوقات الذروة.

ويذكر أن أرباح "آي تي في" الإجمالية، قبل خصم الضرائب، ارتفعت بنسبة 39 في المئة لتصل إلى 605 ملايين جنيه استرليني عام 2014.

"خطة بديلة"

وقال جيري موريسي الأمين العام لنقابة "بيكتو" إن العاملين "مستاؤون بدرجة كبيرة" من عرض الشركة بشأن زيادة الأجور.

وأضاف "هناك تباين هائل بين عرض الزيادة المقدم للعاملين وبين حجم الحوافز المقدمة للمسؤولين التنفيذيين وأرباح حملة الأسهم."

وأشار إلى أن "أعضاءنا يساعدون في تحقيق الأرباح غير أنه ليس لهم نصيب منها."

وقال متحدث باسم آي تي في "نحن مستعدون تماما للحفاظ على حوار مفتوح مع ممثلي النقابتين بعد نتائج التصويت (على الإضراب عن العمل) التي أشارت إلى أن 226 من أعضاء النقابتين فقط صوتوا على الإضراب من بين 3000 موظف هم أعضاء النقابتين في المملكة المتحدة.

وأضاف "لدينا خطة طوارئ بديلة لضمان أن تستمر برنامجنا في البث ونحن واثقون من أن المشاهدين لن يتأثروا بالإضراب المقترح."