التليفزيونات في بريطانيا "تبالغ في عرض مشاهد العنف"

مصدر الصورة GETTYIMAGES
Image caption أجرت الدراسة هيئة تنظيم الاتصالات "أوف كوم" في بريطانيا

يعتقد 4 من كل 10 بالغين في بريطانيا بأن التليفزيونات البريطانية تعرض مشاهد العنف والسب والشتم بدرجة مبالغ فيها، حسبما كشفت دراسة أجريت حول اتجاهات الجمهور تجاه خدمة البث التليفزيوني في بريطانيا.

وأشارت نتائج الدراسة، التي أجرتها هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية "أوف كوم"، إلى إن واحدا من كل خمسة مشاهدين بالغين شعروا بالإساءة من شئ ما شاهدوه في التلفيزيون العام الماضي.

وقالت الهيئة إن البالغين الأكبر سنا كانوا أكثر ميلا للاعتقاد بأن هناك قدرا "مبالغا فيه" من الجنس والعنف واللغة الخارجة في مواد التليفزيون.

غير أن البالغين الأصغر سنا كانوا أكثر ميلا للشعور بأن هذا "قدر مقبول."

وعبر ما يقرب من نصف الأشخاص الأكبر من 65 عاما عن اعتقادهم بأن المحتوى المعروض الذي يصور الجنس صراحة لا يجب أن يعرض على الإطلاق على الشاشات.

وكشفت نتائج الدراسة أيضا عن اختلاف بين آراء الرجال والسيدات، مع ميل الرجال أكثر للقول بأن المحتوى العنيف خصوصا يجب أن يتاح مجانا في التليفزيون بعد التوقيت الحساس، وهو الساعة التاسعة مساء.

وهذا التوقيت يتعلق ببث برامج معينة لا يجب أن يشاهدها الأطفال.

أما السيدات فكن أكثر ميلا للاعتراض على المواد الجنسية الصريحة، ويقلن إنه لا يجب أن يكون متاحا إلا عن طريق الاشتراكات.

"نقص في التنوع"

وعبر ثمانية من بين كل عشرة عن شعورهم بأنه يجب أن تخضع برامج التليفزيون لقواعد الانضباط والتنظيم.

وكان تسعة من بين كل عشرة على دراية بالتوقيت الحساس في التليفزيون.

مصدر الصورة THINKSTOCK
Image caption الرجال أقل اعتراضا على مشاهد العنف، بينما تميل السيدات للاعتراض على المحتوى الجنسي الصريح في التليفزيون، حسب نتائج الدراسة

كما عبر ثلاثة من بين كل عشرة من الأشخاص الذين استطلعت آراؤهم عن شعورهم بأن البرامج "ازدادت سوءا" خلال الشهور الـ 12 الماضية.

وأشار 57 في المئة إلى أن السبب في ذلك هو إعادة بث البرامج بمعدل مبالغ فيه.

وقال 43 في المئة إن هناك نقصا في التنوع، بينما عبر 32 في المئة عن عدم الرضا بسبب نقص عام في جودة البرامج، أما 30 في المئة، فقد رأوا أن هناك مبالغة في برامج تليفزيون الواقع.

وتبين أن أجهزة التليفزيون المتصلة بالانترنت استخدمت من جانب 44 في المئة من البالغين في المملكة المتحدة في الشهور الـ 10 الماضية، كما أن خدمة مشاهدة البرامج بعد فوات موعد بثها الحي كانت أكثر الخدمات، التي تشاهد بهذه الطريقة، شيوعا بنسبة 34 في المئة.

وشملت الدراسة أيضا اتجاهات الاستماع إلى البرامج الإذاعية، إذ قال ثلثا المستمعين إن الخدمة التي يحصلون عليها من محطات الإذاعة المحلية مهمة بالنسبة لهم.

المزيد حول هذه القصة