مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" يقتحمون متحف تدمر

مصدر الصورة AP
Image caption هناك مخاوف من أن يعمد تنظيم الدولة الإسلامية إلى نهب ما تبقى من آثار تدمر أو إتلافها

اقتحم مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية" الذين سيطروا على مدينة تدمر قبل أيام قليلة المتحف الملحق بالمدينة والذي يضم ما تبقى من آثار نفيسة، بحسب مصادر سورية.

وقال المدير العام للآثار والمتاحف في الحكومة السورية، مأمون عبد الكريم، في اتصال مع وكالة الأسوشييتد برس إن المسلحين دخلوا المتحف مساء الجمعة ثم أقفلوا الأبواب ووضعوا حراسا منهم عليها.

ومضى عبد الكريم قائلا إن مقتنيات المتحف لم تتعرض للإتلاف حتى الآن، مشيرا إلى أن غالبية آثار المتحف نقلت إلى دمشق.

وأوضح أنه لم يتبق شيء تقريبا في المتحف، "نشعر بالفخر لأن كل محتويات المتحف نقلت إلى أماكن آمنة."

وتعود مقتنيات المتحف التي لا تقدر بثمن إلى ألفي عام.

مصدر الصورة AFP
Image caption الحكومة السورية أكدت نقل غالبية مقتنيات متحف تدمر إلى أماكن آمنة قبل دخول التنظيم المدينة

ولفت عبد الكريم إلى وجود قطع كبيرة، مثل تابوت يزن ثلاثة أو أربعة أطنان لم يتمكنوا من نقله.

ويقول بعض الخبراء إنهم يخشون من أن يعمد تنظيم الدولة الإسلامية إلى نهب مقتنيات المتحف وبيعها في السوق السوداء.

وهناك مخاوف من أن ما تبقى من آثار، قد يتعرض للتدمير لأن التنظيم "يعتبر أن المجسمات شرك بالله وتعود إلى العصر الجاهلي".

واستولى تنظيم "الدولة الإسلامية" على متحف تدمر الواقع في محافظة حمص الأربعاء الماضي.

Image caption منظمة اليونسكو قالت إن تدمير المواقع الآثرية في سوريا سيمثل خسارة كبيرة للإنسانية

خسارة للإنسانية

وتعرض متحف تدمر ومآثرها إلى التدمير والنهب خلال الصراع في سوريا المستمر منذ أربع سنوات.

وأثارت سيطرة التنظيم على الموقع المصنف ضمن التراث العالمي، بجوار مدينة تدمر الحديثة، قلقا دوليا.

مصدر الصورة AP
Image caption سقوط مدينة تدمر في سوريا جاء بعد أيام من سيطرة التنظيم على مدينة الرمادى كبرى المدن العرقية

وقالت منظمة اليونسكو، التابعة للأمم المتحدة، إن تدمير هذا الموقع سيكون بمثابة "خسارة كبيرة للإنسانية."

وجاء سقوط مدينة تدمر في سوريا بعد أيام قليلة من استيلاء "الدولة الإسلامية" على مدينة الرمادي، أحد أكبر المدن العراقية.

ونقل عبدالكريم في مؤتمر صحفي بدمشق، شهادات بعد سكان المدينة وقال "إن مقاتلي التنظيم دخلوا المتحف يوم الخميس و حطموا تماثيل مصنوعة من الجص، استخدمت لتمثل الحياة في عصور ما قبل التاريخ."

مصدر الصورة Reuters
Image caption التنظيم حطم تماثيلا من الجص كانت تستخدم لتصوير الحياة ما قبل التاريخ وأغلق متحف تدمر وترك حراسة عليه

ودمر التنظيم العديد من المواقع الآثرية في العراق، آخرها مدينة نمرود القديمة، أحد أعظم الكنوز المعمارية التاريخية في العراق.

كما أحرق أيضا مكتبة الموصل، التي كانت تضم أكثر من 8000 مخطوط قديم، واستخدم عناصر التنظيم المطارق لتحطيم التماثيل في متحف الموصل وفي موقع معروف باسم "بوابة نركال".

المزيد حول هذه القصة