تشييع جنازة "بي بي كينغ"، ملك موسيقى البلوز

بي بي كينغ مصدر الصورة AFP
Image caption توفي كينغ في مدينة لاس فيغاس، وكان قد أوصى بدفنه في الولاية التي نشأ فيها.

أقيمت اليوم الاحد جنازة ملك موسيقى البلوز الأمريكي، بي بي كينغ، في ولاية ميسيسيبي الأمريكية.

وتوفي كينغ في مدينة لاس فيغاس يوم 14 مايو/آيار الماضي، وكان قد أوصى بدفنه في الولاية التي نشأ بها.

وبدأت المراسم بإلقاء أصدقاء وعائلة كينغ نظرة الوداع عليه. ورسمت صورة لغيتاره داخل غطاء التابوت.

وقال القس الذي تولى مراسم الجنازة إن حياة كينغ أثبتت إمكانية التغلب على الظروف الصعبة، "فاليد التي كانت تقطف القطن، أمسكت بأوتار الغيتار، وقدمت عروضا على مسارحة محلية وعالمية".

وقد حضر المراسم حوالي 500 شخص، بالإضافة إلى مئتين آخرين ممن لم يتسع لهم المكان داخل الكنيسة، وشاهدوا بثا حيا للمراسم.

وقال الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، في خطاب تُلي أثناء المراسم إن موسيقى البلوز "خسرت ملكها، وإن الولايات المتحدة خسرت أسطورة".

كما قال المغني ستيفي ووندر، في خطاب ألقي في الجنازة، إن كينغ "سيظل دائما ملك البلوز".

ودفن كينغ في متحف بي بي كينغ ومركز دلتا التفسيري، الذي افتتح عام 2008 ليحكي قصة حياة كينغ.

المزيد حول هذه القصة