رموز السينما العالمية يرثون أسطورة السينما كريستوفر لي

Image caption تميز كريستوفر لي في أدوار الشر نظرا لبنيته الضخمة

توفي يوم الخميس الممثل السير كريستوفر لي، الذي لعب أدواراً سينمائية بارزة في أفلام شهيرة، عن عمر يناهز 93 عاما.

ولعب الممثل البريطاني، الذي ارتبط اسمه بشخصيات هي الأكثر رعبا في السينما العالمية مثل مصاص الدماء دراكولا، والوحش فرانكنشتين، وغيرها من الأفلام التي أنتجتها شركة هامر البريطانية، أدوارا بارزة في أكثر من 250 فيلما.

وبرز كريستوفر لي في أدوار الشر بما في "سكارامانغا" في "جيمس بوند"، والساحر الشرير "سارومان" في فيلم "سيد الخواتم".

وفي جعبة الممثل أيضاً دوران في فيلمي "ويكر مان" و"ستار وورز" (حرب النجوم).

وأفادت التقارير بأن الممثل توفي يوم الأحد الماضي في مستشفى في لندن، بعدما دخلها للعلاج من ضيق في التنفس.

قال المتحدث الرسمي باسم منطقة كينسينغتون وتشيلسي: "أصدر مكتب التسجيل الخاص بالمنطقة شهادة وفاة كريستوفر لي يوم الاثنين الثامن من يونيو/حزيران الذي توفي يوم الأحد السابع من يونيو/حزيران."

ومُنح لي لقب "فارس" في 2009 للخدمات الجليلة التي أداها للدراما وما قدمه من أعمال خيرية بالإضافة إلى حصوله على زمالة جمعية الفنون السينمائية والتلفزيونية البريطانية (بافتا) في العام 2011.

وتوالت التعازي على مواقع التواصل الاجتماعي في موت النجم السينمائي البريطاني المعروف من قبل شخصيات بارزة في عالم الفن، من بينها التغريدة التي كتبها بطل أفلام جيمس بوند، روجر مور، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، والتي جاء فيها: "محزن للغاية أن تفقد أحد أصدقاءك القدامى، وكريستوفر كان صديق قديم لي. فنحن أصدقاء منذ لقائنا الأول عام 1948."

وقال دومينيك موناغان، الذي شاركه بطولة "سيد الخواتم"، "إنني حزين جدا لوفاة كريستوفر لي. لقد كان شخصا رائعا."

وعمل السير كريستوفر لي مع المخرج تيم بورتون في خمسة أفلام، من بينها سليبي هولو، إنتاج 1999، وشارلي ومصنع الشيكولاتة 2005. ووصفه بورتون بأنه كان "مصدرا لا ينضب للإلهام".

Image caption لعب لي دور البطولة في جميع أجزاء سلسلة أفلام مصاص الدماء دراكيولا

وكتب مارك غاتيس على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "رحل عنا العظيم، الذي طالما قصرنا في حقه وأغفلنا أهميته، السير كريستوفر لي."

وأضاف "وداعا عملاق السينما الذي أثر كثيرا في تكوين شخصيتي عندما كنت يافعا."

ويقول جورج لوكاس، مخرج الجزء الثاني من فيلم حرب النجوم (هجوم المستنسخين) بطولة لي، إن "كريستوفر كان ممثلا بريطانيا قديرا من المدرسة القديمة. وكان مثالا للجمع بين خصال السادة المهذبين الحقيقيين وممثلي السينما في الماضي. سوف نفتقده كثيرا."

ووصف الممثل ريس شيرسميث كريستوفر لي بأنه "كان شخصا مهذبا رائعا قدم لنا أعمالا لا تُنسى. وسوف نفتقده."

وقال المذيع جوناثان روس إنه "لقد أحزنتني وفاة كريستوفر لي كثيرا. فقد كان ممثلا قديرا، ونجما كبيرا، علاوة على مفاجئته الجميع بأنه مطرب جميل، وكان شخصا جميلا أيضا."

أما الكاتب نايل غايمان، فقال إنه "محظوظ وفخور" لمشاركته كريستوفر لي في طاقم عمل المسلسل التلفزيوني نيفروير الذي بثته قناة بي بي سي 4 في الفترة الأخيرة.

وأضاف في تغريدته على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "أنه (كريستوفر) كان ممثلا عظيمة، ووفاته خسارة فادحة."

وصدر نعي عن المعهد البريطاني للسينما للنجم الكبير جاء فيه: "لقد أحزننا كثيرا خبر وفاة السير كريستوفر لي."

حياة حافلة بالفن

ولد كريستوفر لي عام 1922 لأسرة بارزة، وينتمي الى نسب شارلمان، أول إمبراطور روماني .

وبعد تخرجه من مدرسة عامة، تطوع في احتياطي سلاح الجو الملكي البريطاني خلال الحرب العالمية الثانية، وورد اسمه في برقيات رسمية.

بدأت مسيرته كممثل عام 1949 في "شارم سكول".

مكنته صلاته بشركة انتاج الافلام البريطانية "هامر" من صناعة اسمه، بتأديته ادوار البطولة في أفلام "وحش فرانكنشتاين"، "المومياء" و"دراكولا" في اواخر الخمسينات.

Image caption أطلق كريستوفر لي ألبوما جمع فيه أهم أغنياته في عيد مولده الثاني والتسعين

بعد ذلك، ظهر السير كريستوفر لي في دور مصاص الدماء في كامل سلسلة "دراكولا" وصولاً الى آخر جزء منها في نهاية السبعينات

وكان فيلم "تو ذي ديفل آ دوتر"، هو آخر أفلام الرعب التي قام ببطولتها كريستوفر لي بالتعاون مع شركة "هامر" للإنتاج السينمائي في عصرها الذهبي. إلا أنه عاود التعاون مع الشركة مرة أخرى في مطلع القرن الواحد والعشرين بعد إطلاقها فيلمها المعروف "ذي ريزيدينت"، الذي شاركته بطولته هيلاري سوانك.

وكان طول قامته وتعابير وجهه من بين العوامل التي جعلته ينجح في أدوار الشر. وأراد قريبه إيان فليمينغ مؤلف أعمال جيمس بوند أن يؤدي السير لي دور "الدكتور نو" في الفيلم الذي حمل الاسم ذاته. لكن الدور كان من نصيب جوزيف وايزمان.

مطرب وممثل

لعب لي بعد ذلك دور "سكارامانغا" في "الرجل ذو السلاح الذهبي" عام 1974، ثم دور "فو مانشو" في سلسلة أفلامه في الستينات.

اعتبرت ثلاثية أفلام "سيد الخواتم" وسلسلة أفلام "حرب النجوم" التي لعب فيها دور "الكونت دوكو" من أنجح الأفلام في مسيرته المهنية من الناحية التجارية.

كما اظهر قدراته الفنية في أفلام كوميدية منها "1941" و"غريملينز 2".

وكان السير لي مولعاً بالأوبرا، حتى أنه طرح البوماً غنائياً أوبرالياً في التسعينات.

وتضمنت أعماله أيضا أفلام "ذي هاوند أوف باسكرفيلز"، إنتاج 1959 و"الفرسان الثلاثة"، إنتاج 1973، وفيلم "جينا"، الذي عده النقاد من أهم اعماله والذي عُرض عام 1979.

وكان الممثل القدير كريستوفر لي قد قال لموقع بي بي سي الإخباري عام 2001: "لقد قمت بأدوار في أفلام كثيرة جدا كانت سابقة لعصرها، وكان بعضها رائعا."

وبدأ لي مشواره المهني في الغناء في التسعينات من القرن العشرين بإطلاق ألبوم غنائي تضمن عدد من الأغنيات، منها "الأمير من غلبرت وسوليفانز".

كما تمتع بمسيرة مهنية مميزة في الغناء تميز خلالها في موسيقى "الميتال" بجانب التمثيل، وهو ما بدا جليا في ألبومه "شارلمان" الذي تضمن أغنيات من أهمها "السيف والصليب" التي منح عنها جائزة "سبريت أوف ميتال" من مجلة "ميتال هامر".

وفي عيد ميلاده الثاني والتسعين، أطلق لي ألبوما جمع فيه أهم أعماله التي غناها بموسيقى "الميتال".

المزيد حول هذه القصة