ساندرا بولوك: استمتعت بدور الشريرة في فيلم مينيونز

مصدر الصورة AP
Image caption بولوك اعترفت بصعوبة المشاركة بالأداء الصوتي في الفيلم

كشفت نجمة هوليوود ساندرا بولوك أنها استمتعت بلعب دور الشر في أول ظهور لها كشخصية شريرة في فيلم الرسوم المتحركة "مينيونز" Minions.

ويركز الفيلم، المنبثق عن سلسلة أفلام "أنا الشرير" Despicable Me، على قصة المخلوقات الصفراء الصغيرة، قبل أن تلتقي الشرير غرو وهو الشخصية الرئيسية في السلسلة.

وتشعر هذه المخلوقات بالضياع بعدما قتلوا سيدهم في حادث. وينطلق ثلاثة منهم في رحلة يتم خلالها تجنيدهم من قبل الشريرة سكارليت أوفركيل، التي تسعى للحصول على مجوهرات التاج البريطاني، والتي قامت بولوك بالأداء الصوتي لها.

وقالت بولوك (50 عاما) عن شخصية سكارليت "إنها رائعة لأنها بريئة وأُسيء فهمها".

وأضافت "هي فتاة صغيرة عمرها 8 سنوات تجتاحها نوبات غضب لأنها تريد الحصول على ما ترغب فيه. لكن أداء الشخصية كان ممتعا".

ورغم المسيرة الفنية الطويلة للنجمة الفائزة بجائزة أوسكار إلا أنها واجهت صعوبة في الحفاظ على مستويات الطاقة لديها أثناء التسجيل في الاستديو المغلق.

Image caption بولوك لعبت دور فتاة صغيرة في الثامنة من عمرها

وأضافت "الأمر صعب لأني أحب وجود ممثلين آخرين أو مينيونز للتجاوب معهم وهو ما لم أحظ موجودا".

واستطردت قائلة "بالتالي تكتشف حقيقة الكثير مما لم تكن تعرفه. إنك تعتمد فعليا على المخرج والفريق بأكمله الذي يقف وراء هذا الحاجز الزجاجي (للاستديو) للمساعدة في توجيهك".

وأشارت إلى أن الفيلم قد يكون آخر أداء صوتي لها في مسيرتها، قائلة "لقد كان الأمر صعبا، ولا اعتقد أن هذا موطن قوتي".

وجاءت تصريحات بولوك على هامش العرض الأول للفيلم في العاصمة البريطانية لندن.

المزيد حول هذه القصة