رالف فينس خلف الكاميرا مجددا لإخراج فيلم عن صاحب "القفزة إلى الحرية"

مصدر الصورة bb
Image caption من المقرر أن تمول بي بي سي جزءا من الفيلم الذي يستند إلى السيرة الذاتية لراقص الباليه الشهير

يعتزم الممثل والمخرج الشهير رالف فينس الوقوف خلف الكاميرا مرة أخرى لإخراج فيلم عن راقص البالية الروسي الشهير رودولف نورييف.

وصمم نورييف رقصات "رايموند"، و "بحيرة البجع"، و "دون كيشوت"، و "الأميرة النائمة" وواصل العمل الى آخر أيّامه، على رغم مرضه، وأنهى تصميم باليه "روميو وجولييت".

وتوفى الراقص الشهير بعد اصابته بالإيدز جراء عملية نقل دم ملوث عن عمر يناهز 54 عاما.

والفيلم الجديد سيكون الثالث لفينس الذي أخرج فيلم "كوريولانوس" في عام 2011 و"المرأة الخفية" في 2013 والذي لعب فيه أيضا دور تشارلز ديكنز.

وعلى عكس باقي أفلامه فإن فينس لن يلعب دور البطولة في فيلم السيرة الذاتية لراقص البالية الذي طلب اللجوء إلى فرنسا خلال الحقبة السوفياتية.

ومن المقرر أن تمول بي بي سي جزءا من الفيلم الذي سيستند إلى السيرة الذاتية التي كتبتها جولي كافانغ عن الراقص الأسطوري الذي وصفت الصحف العالمية هروبه إلى الغرب عام 1961 خلال جولة أوروبية لفرقته في عناوينها الرئيسية بـ "القفزة إلى الحرية".

ولعب فينس عشرات الأدوار كان من أشهرها دوره في تشاندلر ليست الذي رشح عنه لجائزة أوسكار وأيضا ادواره في "انجلش باشنت" و "هاري بوتر".