محاكمة مخرج سينمائي أوكراني بتهمة "الإرهاب" في روسيا

مصدر الصورة AFP
Image caption الولايات المتحدة وصفت أوليغ برهينة

مثل المخرج السينمائي الأوكراني أوليغ سينتسوف للمحاكمة في مدينة روستوف-أون-دون في جنوب روسيا بتهمة التآمر لـ"شن أعمال إرهابية" في شبه جزيرة القرم.

واعتقلت السلطات سينتسوف بعد أسابيع من ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا في عام 2014.

ونفى المخرج التهم المنسوبة إليه، وفي حالة إدانته قد يواجه سينتسوف عقوبة السجن لمدة 20 عاما.

وقالت الحكومة الأوكرانية إن سينتسوف، المعروف بإخراجه فيلم "gamer " عام 2011، من السجناء السياسيين.

ويعتبر سينستوف، 39 عاما، أحد الشخصيات الأوكرانية المحتجزة لدى روسيا، كما تمثل الطيار العسكري ناديا سافشينكو للمحاكمة في جنوب روسيا بتهمة قتل شخصين.

ووصفت الولايات المتحدة الاثنين برهائن أوكرانيين محتجزين لدى روسيا.

وقالت سافشينكو إنها اختطفت على يد انفصاليين موالين لروسيا في الأراضي الأوكرانية وسلموها إلى السلطات الروسية.

وقال محاميها إن السلطات نقلتها إلى منطقة روستوف رهن المحاكمة.

مصدر الصورة EPA
Image caption ناديا سافشينكو أسرت في يونيو/حزيران العام الماضي

ومثل أوليغ سينتسوف للمحاكمة يوم الثلاثاء إلى جانب الناشط الأوكراني أليكسندر كولشينكو في محكمة شمال القوقاز العسكرية في روستوف-أون-دون.

وقال للمحكمة، حسبما نقلت وكالة أنباء فرانس بريس :"لا أعتبر هذه المحكمة محكمة على الإطلاق، لذا فافعلوا ما ترون".

وتوجه المحكمة لسينتسوف تهمة تنظيم جماعة إرهابية والتخطيط لشن هجمات إرهابية في القرم. وقالت النيابة إنه متورط في محاولتي إحراق في مدينة سيمفيربول، بناء على أوامر من جماعة "رايت سيكتور" الأوكرانية المتشددة.

وتستند القضية على دليل أدلى به رجلان مدانان بالفعل ومحكوم عليهما بالسجن سبع سنوات.

ويصر سينتسوف على أن المحاكمة ذات دوافع سياسية، وقال إنه تعرض للضرب في السجن على مدار 24 ساعة في مسعى لإجباره على الاعتراف.

وقال محامي سينتسوف إن المحققين رفضوا فتح تحقيقات في إدعاء تعرضه للتعذيب، وقالوا إن الكدمات التي يعاني منها أحدثها بنفسه.

المزيد حول هذه القصة