السير آلان باركر يهدي أرشيفه الشخصي لمعهد الفيلم البريطاني

مصدر الصورة COURTESY BFI NATIONAL ARCHIVE
Image caption يضم الارشيف صورا فوتغرافية صورت اثناء انتاج افلام باركر، وفي الصورة باركر يوجه مادونا في تمثيلها لشخصية إيفيتا

أهدى المخرج البريطاني السير آلان باركر أرشيفه الشخصي لمعهد الفيلم البريطاني.

ويحتوي الأرشيف على سيناريوهات وأوارق إنتاج وملصقات أفلام ويوميات كتبها المخرج اثناء صناعة أفلامه.

ويغطي الارشيف فترة 45 عاما من حياة باركر المهنية، منذ بداياته كمخرج في أفلام اعلانات تجارية إلى تحوله إلى مخرج شهير لاقت أفلامه، أمثال باغسي مالون وإكسبريس منتصف الليل وشهرة وإيفيتا، نجاحا كبيرا.

وسيقيم معهد الفيلم البريطاني معرضا يركز على أعمال باركر في الفترة من 24 أيلول/سبتمبر إلى 4 أكتوبر/تشرين الأول.

وقال السير آلان باركر "يبدو أنني راكمت كمية ضخمة من الأشياء طوال 40 عاما من صناعة الأفلام، و لا أعتقد ان هناك بيتا يضمها أفضل من الأرشيف الوطني في معهد الفيلم البريطاني".

وتخزن مواد ارشيف معهد الفيلم البريطاني في مدينة بيركهامستيد في مقاطعة هيرتفوردشير، حيث توضع في مخازن بمواصفات خزن خاصة للحفاظ عليها.

وملأت مجموعة المخرج باركر 70 صندوقا كبيرا، ستُضم إلى أرشيف المعهد.

وتفتح لاحقا لمشاهدة الجمهور، كما سيصور بعضها رقيما ويكون متاحا على الإنترنت.

مصدر الصورة COURTESY NATIONAL ARCHIVE
Image caption المخرج آلان باركر اثناء تصوير فيلم باغسي مالون

وسضم الأرشيف أيضا مجموعة من الصور الفوتغرافية وصورا صورها مصورون أثناء إنتاج أفلامه ومن بينهم غريغ ويليامز وماري إيلين مارك وتيري أونيل.

وقالت ناتالي موريس المشرفة على المجموعات الخاصة في معهد الفيلم البريطاني، والتي عبرت عن شكرها لهذا "التبرع السخي"، إن "السير آلان باركر أحد المواهب المميزة التي بزغت من مكان ولحظة خاصة - هي صناعة الإعلان البريطاني في أواخر الستينيات ومطلع السبعينيات".

وأضافت إن "إرشيفه سيوفر نظرات غنية على آلية عمله، كاتبا ومخرجا، كما يسهل فهمنا للإخراج والصناعة السينمائية خلال الأربعين عاما الماضية. إن معهد الفيلم البريطاني في منتهى السعادة لحفظ هذا الأرشيف للأمة".

المزيد حول هذه القصة