بيع جداريتين لبانكسي بالمزاد

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption رسم بانكسي "وثائق الحمار" على جزء من حاجز الفصل بين اسرائيل والضفة الغربية عام 2007

من المقرر أن تباع جداريتين يعتقد أن فنان رسومات الشوارع البريطاني بانكسي رسمهما على جدران في ديترويت وبيت لحم في المزاد في أيلول / سبتمبر المقبل.

وتمثل واحدة من الجداريتين، التي يطلق عليها اسم "وثائق حمار" حمارا يفتشه جندي اسرائيلي، ورسمها الفنان على حاجز الفصل الذي شيدته اسرائيل على طول حدودها مع الضفة الغربية عام 2007.

أما الجدارية الأخرى، وعنوانها "اتذكر عندما كان كل هذا مكسوا بالاشجار" فرسمها بانكسي على جدار في مصنع مهجور في مدينة ديترويت الامريكية عام 2010.

وقد تباع الجداريتان بمليون دولار

وتعود ملكية جدارية ديترويت الى معرض فني صغير غير ربحي، الذي قرر بيعها لجمع الاموال اللازمة لادارة برامج فنية محلية.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption جدارية "اتذكر عندما كان كل هذا مكسوا بالاشجار"

ولم تكشف دار جولين للمزاد، التي ستشرف على عملية البيع، هوية الجهة التي ازالت العمل الثاني "وثائق حمار" من مكانه ولا مكانه الاصلي ولا هوية الجهة التي ستستفيد من عملية البيع.

ويعتقد أن بانكسي نفسه غير راض على نقل اعماله من مكان الى آخر او بيعها.

وتقول دار المزاد إن "الجدارية هي أكبر وأهم اعمال بانكسي التي نفذها عند زيارته لاسرائيل."

ومضت الدار للقول إن العمل سيعرض في مكان لن يعلن عنه في لندن قبل بيعه في المزاد بلوس انجليس في الثلاثين من أيلول / سبتمبر.

ويعتقد كثيرون إن نقل اعمال بانكسي من اماكنها الاصلية تقلل من قيمتها الفنية.

وكان نقل احدى جدارياته من مكانها الاصلي على جدار متجر شمالي لندن قد أثار احتجاجات، ولكنها لم تتمكن من منع بيعه لقاء 750 الف من الجنيهات الاسترلينية.