منح المعارض الصيني آي ويوي تأشيرة لبريطانيا لمدة ستة أشهر

مصدر الصورة AFP
Image caption كانت السلطات الصينية قد صادرت جواز السفر الخاص بويوي عام 2011، لمدة تجاوزت أربع سنوات.

أمرت وزيرة الداخلية البريطانية، تريزا ماي، بمنح الفنان المعارض الصيني، آي ويوي، تأشيرة لدخول البلاد لمدة ستة أشهر، لتلغي بذلك قرارا صدر من قبل برفض طلبه للتأشيرة.

وأكدت وزارة الداخلية على القرار مع بيان سابق من الوزيرة بأنها "تبحث في حالة ويوي".

ورفض طلب ويوي للتأشيرة من قبل، واتُهم بالكذب في طلب التقدم. وتقدمت ماي باعتذار للفنان الصيني.

وكان ويوي قد نشر صورة لخطاب على انستغرام، ورد فيه الحد من تأشيرة ويوي إلى 20 يوما.

وقال ويوي إن السلطات البريطانية أخبرته أنه لم يوضح "سجله الإجرامي". ورغم احتجازه في الصين لمدة 81 يوما عام 2011، إلا أنه لم توجه له أية اتهامات، أو يدان في أية جريمة.

ويسافر الفنان الصيني لحضور معرض لأعماله في لندن، في الأكاديمية الملكية للفنون، بعد أن منحته السلطات الصينية جواز سفر.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن خطابا أُرسل إلى ويوي "للاعتذار عن الإزعاج الذي تعرض له".

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كانت السلطات قد منحت تأشيرة لويوي لمدة عشرين يوم فقط.

"بدون استشارة"

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية: "اتُخذ قرار منح ويوي تأشيرة لمدة شهر واحد بدون استشارة وزيرة الداخلية. وقد راجعت القضية، وأمرت مسؤولي وزارة الداخلية بمنحه تأشيرة لمدة ستة أشهر".

وكانت السلطات الصينية قد صادرت جواز السفر الخاص بويوي عام 2011، ضمن حملة حكومية للتضييق على النشطاء السياسيين. وألقي القبض عليه بتهم الزواج بامرأتين، والتهرب الضريبي، ثم أخلي سبيله بدون إدانات.

وحُكم على ويوي عام 2012 بغرامة قدرها 2.4 مليون دولار، بتهمة التهرب الضريبي. وخسر ويوي الاستئناف الذي تقدم به في هذه القضية، والتي يصر على أنها كانت بوازع سياسي بسبب انتقاده للحكومة الصينية.

وكان ويوي قد قال في منشور منفصل عبر انستغرام إنه "لم يدان أو يتهم في جريمة. وحاولت توضيح ذلك لسلطات التأشيرات في السفارة البريطانية في بكين من خلال أكثر من مكالمة تليفونية. لكن ممثلو السفارة أصروا على دقة مصادرهم ورفضوا الاعتراف بضعف حكمهم. والقرار في إنكار لحق آي ويوي كمواطن عادي".

المزيد حول هذه القصة