موقع آشلي ماديسون يواجه دعوى قضائية متعددة الأطراف

مصدر الصورة Getty

يواجه موقع "آشلي ماديسون" الشهير دعوى قضائية متعددة الأطراف بعد تسريب بيانات سرية خاصة بالمستخدمين الأسبوع الماضي.

وموقع "آشلي ماديسون" مخصص للتعارف بهدف إقامة علاقات مع أشخاص غير الزوجة أو الزوج أو الشريك من خلال ممارسة الجنس مع شخص آخر.

ورفعت شركتان كنديتان، "تشارني لويرز آند سات" و"ستروسبيرغ"، الدعوى القضائية ضد شركتي "أفيد ديتينج لايف" و "أفيد ميديا"، اللتين تديران الموقع.

وقالت الشركتان إنهما رفعتا الدعوى القضائية نيابة عن "عموم الكنديين" المتضررين من عملية الاختراق.

واستطاع مخترقون أطلقوا على أنفسهم اسم "فريق الصدمة" سرقة البيانات الشهر الماضي.

وتضمنت البيانات أسماء المستخدمين وعناوين البريد الإلكتروني فضلا عن عناوين المنازل وسجل تاريخي للرسائل.

وهدد مخترقو الموقع في ذلك الوقت بالكشف عن المعلومات إذا لم يتوقف الموقع عن نشاطه.

وقالت الشركتان في بيان: "لجأ العديد من المستخدمين السابقين للموقع باللجوء إلى مكاتب المحاماة للاستفسار عن حقوق الخصوصية بموجب القانون الكندي".

وأضاف البيان: "وأعربوا (المستخدمون) عن غضبهم من فشل الموقع في حماية معلومات مستخدميه. وفي العديد من الحالات، دفع المستخدمون رسوما إضافية للموقع بغية إزالة جميع بياناتهم ، لكنهم فوجئوا بأن المعلومات تركت على حالها وظلت معروضة".

وقال أحد الشاكين ويدعى إليوت شور في بيان إنه انضم للموقع بعد وقت قصير من وفاة زوجته، لكنه لم يقابل أي أحد على المستوى الشخصي.

ويقول موقع آشلي ماديسون إنه يزاول نشاطه في أكثر من 50 دولة ولديه 37 مليون مستخدم، منهم أكثر من مليون شخص يعيشون في بريطانيا.

ويروج الموقع خدمته تحت شعار: "الحياة قصيرة، بادر بتكوين علاقة جنسية".

المزيد حول هذه القصة