أستراليا قد لا تمنح المغني الأمريكي كريس براون تأشيرة دخول

مصدر الصورة Reuters
Image caption حكم على براون في عام 2009 بالبقاء تحت المراقبة لخمس سنوات، انتهت في شباط/فبراير الماضي

يتوقع أن ترفض السلطات الاسترالية منح المغني الأمريكي كريس براون تأشيرة دخول للبلاد، بسبب سجله في العنف الأسري المسجلة بحقه.

ومن المقرر أن يحي براون حفلات في أستراليا خلال شهر ديسمبر/كانون الأول، على أن تباع التذاكر بدءا من يوم غد الاثنين.

وترجع قضية العنف الأسري تلك إلى عام 2009، حينما اعترف المغني الأمريكي بضرب صديقته – آنذاك – المغنية الأمريكية الشهيرة رايانا.

ولكن براون زار أستراليا مرتين منذ ذلك الحين، إلا أن الحكومة هناك تتعرض لضغوطات كي تمنع دخوله هذه المرة.

وقال وزير الهجرة الأسترالي بيتر دتون إن إدارة الهجرة الأسترالية أعربت عن نيتها عدم السماح للمغني بدخول البلاد.

وأمام براون 28 يوما لاستئناف القرار، ليصدر بعدها قرار حاسم بشأن منحه التأشيرة من عدمه.

ودعت ميكائيلا كاش، وزيرة للنساء في الحكومة الأسترالية، وزير الهجرة إلى أن يكون له رأي في المسألة.

وقالت كاش: "الناس بحاجة إلى أن يفهموا أنك لو ارتكبت عنفا منزليا وأردت السفر حول العالم، فإن هناك دولا ستقول: لا يمكنك الدخول، لأنك لست الشخصية التي يتوقع وجودها في أستراليا".

وتأتي نية منع براون من دخول أستراليا، بعدما قررت الحكومة في وقت سابق هذا العام، منع بطل الملاكمة فلويد مايوذر من الدخول بسبب قضية عنف أسري أيضا.

واستبعدت الجارة نيوزيلاندا أيضا أن تمنح تأشيرة دخول لبراون.