فيلم حول الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي يثير جدلا داخل ليبيا

مصدر الصورة Reuters
Image caption كانت القنصلية الأمريكية قد تعرضت لهجوم في سبتمبر/أيلول 2012، مما أدى إلى مقتل أربعة بينهم السفير الأمريكي.

أثار فيلم جديد لمخرج هوليوود مايكل باي، حول الهجوم على القنصلية الأمريكية في بنغازي عام 2012، حالة من الجدل داخل ليبيا.

واعتبر مسؤولون ليبيون ومواطنون أن الفيلم، الذي يحمل اسم "13 ساعة: جنود بنغازي السريين"، "إهانة" لليبيا، وذلك بناء على المقطع الدعائي الذي نشر له.

ومن المقرر عرض الفيلم في يناير/كانون الثاني المقبل.

وقال المتحدث باسم وزارة خارجية الحكومة الليبية المعترف بها دوليا صلاح بلنابة إن الفيلم يحمل رسالة بأن الليبيين في بنغازي "متعصبين وجهلة"، بحسب وكالة أسوشيتد برس.

ويدور الفيلم حول مجموعة من المتعاقدين العسكريين السابقين يحاولون إنقاذ أمريكيين في بنغازي.

وكانت القنصلية الأمريكية قد تعرضت لهجوم في سبتمبر/أيلول 2012، مما أدى إلى مقتل أربعة أمريكيين بينهم السفير الأمريكي كريستوفر ستيفينز.

وتعجب وزير الثقافة الليبي عمر القويرى من أن الفيلم يصور الأشخاص "الذي فشلوا في تأمين السفير...كأبطال"، بحسب أسوشيتد برس.

وأضاف القويرى أن باي "حول فشل أمريكا في حماية مواطنيها إلى فيلم نمطي حول البطولة الأمريكية."

وقال باي - الشهر الماضي خلال مهرجان دوفيل السينمائي في فرنسا - إن الفيلم ليس لديه أي أهداف سياسية.

وأوضح أنه التقى مسؤولين في وكالة الاستخبارات الأمريكية بخصوص الفيلم، مضيفا أنه "يعرض الموقف بالكامل."