عرض كيرا نايتلي المسرحي الجديد "يثير ضحك النقاد"

مصدر الصورة AP
Image caption تجسد نايتلي (يمين) شخصية تيريز راكون

أثار دور الممثلة كيرا نايتلي في مسرحية "تيريز راكون" الجديدة في نيويورك بالولايات المتحدة مزيجا من الصدمة والإشادة بين النقاد.

وتجسد نايتلي شخصية تيريز راكون في المسرحية المقتبسة من رواية تحمل الاسم نفسه للكاتب إميل زولا. ويشاركها البطولة غابريل إيبرت ومات رايان.

وتتسم الرواية، التي ترجع إلى عام 1867، بالقتامة وتشمل أحداث قتل وخيانة. ففي القصة، يدفع الملل تيريز التي لا تعمل إلى خيانة زوجها مع أعز أصدقائه، ما يؤدي إلى كارثة وحالة من الجنون.

وبالرغم من هذا، يبدو أن المسرحية أصابت النقاد بموجة من الضحك.

وبحسب مجلة "فارايتي" الفنية، يجب أن يتوقع المشاهدون في صالة العرض أنهم سيضحكون على "الإخراج المسرحي التاريخي" في الفصل الأول.

فالممثل غابريل إيبرت، يجسد شخصية كاميل، في المسرحية التي تنتجها شركة "راوند اباوت"، بشكل "أحمق"، بحسب فارايتي.

أما نايتلي، فإنها "تبدو كمدرسة في حضانة أمضت وقتا طويلا وهي تمازح الأطفال حتى أصيبت بنفس بنفس جرثومة الغباء"، بحسب المجلة.

وبالرغم من هذا، تُشيد المجلة بالفصل الثاني في المسرحية، قائلة إن أداء نايتلي ورايان كان "ساحرا" و"معبرا".

واتفق الناقد الكسيس سولوسكي من صحيفة الغارديان مع الانتقاد الموجه لأداء لنايتلي.

وقال سولوسكي إن بوسع نايتلي تقديم أداء أفضل كثيرا على المسرح، لكنها كانت "باهتة بغرابة" في هذه المسرحية.

ومع ذلك، يقول إن الممثلة "كاريزمية بالرغم من افتقارها للتأثير".

من جهتها، تقدم مؤسسة "مراسلو هوليوود" الإعلامية المتخصصة في شؤون الفن نقدا أخف لنايتلي والشخصية التي تجسدها.

ووصفت مراسلو هوليوود أداء نايتلي بأنه "مفعم"، مضيفة أنها تقدم "التزاما مرتجفا يمنعك من أن تبعد عينيك عنها".

المزيد حول هذه القصة