كنيسة ألمانية تقيم قداسا بأجواء فيلم "حرب النجوم"

مصدر الصورة Getty
Image caption اقام القس المتدرب لوكاس لودفيغ القداس وهو يحمل عصا بلاستيكية مضيئة، تمثل سيف الليزر المستخدم في فيلم حرب النجوم

أقامت كنيسة في برلين قداسا يوم الاحد، زاوجت فيه بين الطقوس الدينية وأجواء سلسلة أفلام "حرب النجوم" الذي أطلق الجزء الأخير منها "القوة تستيقظ" في الصالات مؤخرا.

وظهر أطفال في الكنيسة يحملون عصي بلاستيكية مضيئة، كسيوف الليزر التي تظهر في الفيلم، وارتدى بعض الأشخاص أزياء شخصيات الفيلم بما فيها شخصية "دارث فيدر" بقناعه المميز، وهو شخصية مزيج من الانسان والآلة تمثل قوة الظلام والشر في الفيلم.

وقام عازف الأورغ في كنيسة صهيون في برلين بعزف مقطوعة موسيقية من الموسيقى التصويرية للفيلم ،وابتدأ القس المتدرب أولريك غريف خدمة القداس بكلمات مستعارة من الفيلم "إنتهى الانتظار: القوة استيقظت".

وعرض على شاشة، نصبت في مواجهة مذبح الكنيسة، مقطعا من فيلم حرب النجوم الذي يظهر فيه (لوك سكاي ووكر) يقاتل (دارث فيدر) ويعلن للامبراطور أنه لن ينضم أبدا الى جانب الظلام.

وقال القس غريف، المولع بمشهادة أجزاء حرب النجوم السبعة، إن أفعال سكاي ووكر تظهر أنها مهمة لتجنب العنف.

وقال في كلمة سبقت الفعالية أمام الحضور في الكنيسة التي تسع 500 شخصا، "كلما تحدثنا أكثر عن الأفلام، سنرى المزيد من التوازيات مع التقاليد المسيحية... نريد أن نوضح هذا التوازيات لزوار القداس في الكنيسة".

مصدر الصورة Getty
Image caption ارتدى بعض الأشخاص أزياء شخصيات الفيلم بما فيها شخصية "دارث فيدر" بقناعه المميز

وحضر المئات الى هذه الكنيسة البروتستانتية قبيل احتفالات الكريسماس بأربعة أيام، في وقت يعاني فيه بعض الكنائس الألمانية من أجل الحفاظ على مستوى الحضور فيها وعضويتها وتقديم التبرعات الخيرية والهبات فيها.

وهاجم عدد من المدونين في مواقع التواصل الاجتماعي القداس في الكنيسة ووصفوه بأنه "خاطئ" و "مخز"، بيد أن إيفا- ماريا مينارد التي تشرف القسين المتدربين قالت "نحتاج إلى طرح قضايا معاصرة، والا فأن ديننا لن يكون قادرا على التعامل معها".

وقد حقق الجزء السابع من سلسلة حرب النجوم "القوة تستيقظ" ما مقدراه 129.5 مليون دولار من عروض افتتاحه العالمية الأربعاء، محققا أرقاما قياسية في الايرادات في بريطانيا والنرويج والسويد وألمانيا.

المزيد حول هذه القصة