مصرع فريق غنائي بريطاني في حادث سيارة في السويد

مصدر الصورة

قالت وزارة الخارجية البريطانية إن خمسة بريطانيين هم أعضاء فريق غناء بريطاني لقوا مصرعهم في حادث سيارة في السويد.

وتأكد مصرع أربعة أشخاص في الحادث هم أعضاء فريق "فيولا بيتش" الغنائي ، كريس ليونارد و ريفر ريفز وتوماس لوي وجاك داكين.

ويعتقد أن الضحية الخامسة هو كرايغ تاري ، مدير الفريق.

وكانت السيارة قد سقطت من فوق جسر بارتفاع يزيد على 25 مترا في قناة مائية، انفتح ليسمح بعبور سفينة بالقرب من استكهولم صباح يوم السبت.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية :"تجري اتصالات مع السلطات المحلية وندعم أسر الضحايا في هذا الوقت العصيب".

"سوينغ آند ووترسلايدس"

كان من المقرر أن ينظم الفريق حفلا غنائيا في غيلدفورد في ساري في انجلترا يوم السبت، لكنه ألغى ترتيباته. وانضم الفريق إلى مهرجان موسيقي في السويد بعنوان "أين الموسيقى؟" يوم الجمعة.

وكان الفريق المؤلف من أربعة أعضاء قد أصدر أولى أغنياته "سوينغس آند ووترسلايدس" العام الماضي وقدمتهم بي بي سي ضمن الفرق الموسيقية الواعدة.

مصدر الصورة AFP

وكتب الفريق آخر مدوناته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في الثاني من فبراير/شباط، قائلا إنه سينظمون حفلا غنائيا في الولايات المتحدة الشهر المقبل.

وانهالت عبارات التعزية على مواقع التواصل الاجتماعي تأبينا للفريق.

وكتبت فران هيلي، المغنية الرئيسي في فريق ترافيز الغنائية، في تغريدة قال فيها :"شئ محزن للغاية".

وكتب روس جارمان، من فريق "ذا كريبس"، تغريدة قال فيها :"قلوبنا حزينة من أجل أعضاء فريق فيولا بيتش وهي تشاطر أسرهم الحزن".

وكتب فريق "ذا إنيمي" لموسيقى الروك تغريدة :"فليرقد فريق فيولا بيتش ومديرهم في سلام. إنها أنباء حزينة ومأساوية للغاية. قلوبنا مع أصدقاء وأسر جميع الضحايا".

مصدر الصورة Reuters
مصدر الصورة Reuters

وقالت الشرطة السويدية إنهم تلقوا اتصالا في تمام الساعة الثانية والنصف صباحا بالتوقيت المحلي (الواحدة والنصف صباحا بتوقيت غرينتش) وذهبوا إلى موقع الحادث في غضون خمس دقائق.

وقالوا إن غواصين انتشلوا جثث الضحايا الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 35 عاما بعد أن سقطت سيارتهم من فجوة في الجسر الذي انفتح ليسمح بعبور سفينة أسفله.

ويوجد مفرق في منتصف الجسر يرتفع مباشرة إلى أعلى بدون إمالة، وهو ما ترك فجوة سقطت فيها السيارة، حسبما قالت الشرطة.

وقال مسؤول يباشر التحقيق في الحادث إن حاجزا أضاء وميضا تحذيرا قبل فتح الجسر، وانتظر سائقون آخرون خلف الحاجز.

وقال المفتش مارتن بيرغولم :"يوجد سبب يشير إلى أن السيارة اقتحمت الحواجز وسقطت في القناة".

وأضاف :"شهود العيان شاهدوا سيارة ورائهم واختفت بعدها".

وقال شاهد عيان يدعى جوني اليكسندرسون لبي بي سي إنه كان ينتظر على الجسر عندما شاهد سيارة كانت مسرعة على الجانب الأيسر.

وأضاف : "مروا بجانبي وكان أمامي سيارة أجرة واصطدمت السيارة بجانب هذه السيارة ثم اقتحمت الحاجز، لم أر بعدها أي شئ من السيارة، واختفت الأنوار".

المزيد حول هذه القصة