الرجل الذي صمم مدينة باريس الجديدة

مصدر الصورة Thinkstock

أعاد المهندس جورج – أوجين هوسمان، في القرن التاسع عشر، تصميم وبناء العاصمة الفرنسية باريس. الصحفي جوناثان غلانسي يروي لنا كيف كان ميلاد تلك المدينة التي نراها اليوم.

لازالت باريس من أكبر مدن العالم بعدد زائريها، فمن بين عشرات الملايين الذين يجتذبهم وسط المدينة، يتمتع حي "ماريه" بقوة جذب "مغناطيسية" خاصة.

وبعد أن كان هذا الحي الذي عرف بشوارعه الضيقة، ومزيج منازله التاريخية من الأحياء التي يقصدها الأرستوقراطيون قبل أن ينقل لويس الرابع عشر- الذي كان يعرف باسم "ملك الشمس"- بلاطه إليها من قصر فرساي، كاد أن يصبح الحي من بين الأحياء الفقيرة البائسة على مدى قرون، قبل أن يشهد نهضة خلال العقود الأخيرة جعلته متاهة ساحرة من المتاجر والمقاهي، والمطاعم، والمتاحف، والصالونات الفنية.

ويتعجب الزائر الذي يقطع تلك الطرق الجميلة مشيا على الأقدام، وهي الطرق التي يعود تاريخها إلى العصور الوسطى، حين يعلم أنها كانت يوما ما تعبر غير مرغوب فيها ولابد من تدميرها بسرعة.

لكن من نظر إليها تلك النظرة لم يكن الجيش الألماني الذي وضع تخطيطات غير مناسبة لباريس في أزمنة مختلفة بين 1870 و1945 ، بل كان إمبراطور فرنسا نابليون الثالث، وجورج-أوجين هوسمان، حاكم منطقة السين الذي توفي قبل 125 عاما.

وقد ناصب الاثنان العداء لتلك الطرق، وكان حي ماريه من المناطق التي وضعوها نصب أعينهما.

وكما هو الحال في معظم ضواحي باريس، بلغت الروائح الكريهة في ماريه عنان السماء سنة 1853، ما حدا بالامبراطور أن يكلف هوسمان بإعادة بناء هذه المدينة على غرار المدن الفخمة والنظيفة. وهُدِّمت أحياء بالكامل كانت قد بنيت في القرون الوسطى ليحل محلها شوارع حديثة التصميم. وكتب هوسمان في مذكراته ليتفاخر بـ "تمزيق أحشاء باريس".

رجل الهدم

أحال هوسمان، الذي كان موظفا إداريا لم يتلق تدريبا في الهندسة المعمارية أو تخطيط المدن، باريس إلى موقع بناء شاسع، لمدة 20 عاما. وعلى الرغم من إجباره على الاستقالة في عام 1870 بعد انتقادات متزايدة وجهت إلى الإمبراطور بسبب زيادة النفقات، استمر العمل بخطة هوسمان حتى أواخر عشرينيات القرن الماضي.

مصدر الصورة Thinkstock

وتضمنت هذه الخطة، التي وُضِعت ونُفِذت على ثلاثة مراحل، هدم 19 ألف و730 مبنى تاريخيا، وتشييد 34 ألف مبنى جديد. وحلت محل الشوارع القديمة شوارع عريضة طويلة تتميز بصفوف من عمارات سكنية جديدة كلاسيكية الطراز وفسيحة ذات واجهات من الحجارة البيضاء.

وصمم هوسمان، بالإضافة إلى الشوارع العريضة، ميادين فخمة ومتنزهات بالمدينة على غرار متنزه الهايد بارك بلندن، وشبكة عامة للصرف الصحي، وقناطر مياة جديدة لتوفير المياة النظيفة لعدد أكبر من الناس، وشبكة من أنابيب الغاز تحت الأرض لإضاءة الشوارع والمباني، ونافورات مزخرفة، ومراحيض عامة منمّقة وفاخرة، وصفوف من الأشجار التي زُرعت حديثًا.

وعلى غرار البنية التحتية الحضرية، صُمِمت محطات السكك الحديدية الجديدة البارزة، "غار دي نورد" و "غار دي ليست"، وأوبرا باريس الفخمة ، فضلًا عن مدارس جديدة وكنائس وأربعة وعشرين ساحة في المدينة، وعدد من المسارح في ساحة دو شاتليه، وسوق الطعام "ليه آل" المحاط بإطار حديدي، الذي سماه الكاتب إيميل زولا "بطن باريس"، والشبكة البديعة البالغ عدد شوارعها 12 شارعا تتفرع من قوس النصر في ساحة ليتوال التي صممها هوسمان.

ومنذ أن أعيد تسمية الساحة إلى "شارل ديغول"، أصبحت كابوسا لكل قائد سيارة أجنبي، إذ يحاول التعامل مع السيارات السريعة من 12 اتجاهًا في آن واحد، وذلك أثناء الدوران بصعوبة حول قوس النصر التذكاري الذي أقامه نابليون بونابارت.

اهدم وابدأ من جديد

لم تعرف مدينة كبيرة أخرى مثل هذا التحول الجذري في زمن السلم مثل باريس التي استعانت بعدد هائل من العاملين المهرة وغير المهرة والمهندسين المعماريين وغير المعماريين، ومصممي الحدائق. كما استعادت المدينة الصحة بعد عقود طويلة من الكوليرا والتيفوس، وتوافرت متنزهات للباريسيين للّهو والاسترخاء.

مصدر الصورة Thinkstock
Image caption كان حي ماريه من الأحياء التي وضعها نابليون الثالث، وجورج-أوجين هوسمان نصب أعينهما

نظريًا، بفضل شوارع باريس العريضة، أصبح بمقدور القوات الحكومية التحرك بحرية لحفظ النظام العام في أوقات التظاهرات، وأعمال الشغب، وغير ذلك من الاضطرابات.

وحتى حين تضاعف حجم المدينة وتضاعف أيضًا عدد السكان ثلاث مرات، أضفت هذه الشوارع على باريس روح الوحدة الممزوجة بشعور الرخاء البرجوازي.

ما يبقى مثيرا للدهشة أن المدينة هُدمت وأُعيد تنظيمها استجابة لنزوة إمبراطور. ولكن نابليون الثالث وتابعه هوسمان، محافظ السين. كان نابليون الثالث يسير على خطى عمه نابليون بونابرت الذي كانت لديه هو أيضا خططه العظيمة لباريس.

وكتب من منفاه بعد معركة ووترلو متمنيا لو منحته السماء عشرين سنة أخرى من الحكم لما أبقى من باريس القديمة شيئا يُذكر سوى الآثار.

وفي عام 1925، نشر المهندس المعماري السويسري الفرنسي لو كوربوزييه، خطته "فوازين" لباريس، وهو مشروع برعاية الفرنسي غابرييل فوازين، رائد صناعة الطائرات وصانع السيارات الفاخرة.

ومن المعروف أن مخطط لو كوربوزييه الذي ضرب بالمعتقدات الراسخة عرض الحائط، كان يهدف إلى هدم الكثير من معالم مركز المدينة شمال نهر السين، على أن يحل محلها أرض خضراء تُنبت غابة كثيفة من الأبراج السكنية الخرسانية الشاهقة. وستسير السيارات بسرعة عبر المدينة على طرق خرسانية مرتفعة خالية من المشاة.

مصدر الصورة Thinkstock

وإن كانت خطة لو كوربوزييه التي لم تدخل حيز التنفيذ تعد متطرفة للغاية، فإن هوسمان أيضًا نال نصيبه من النقد. وكتب السياسيّ الشهير جول فيري (1832–1893) : "تفيض أعيننا من الدمع حزنًا على باريس القديمة، باريس التي احتضنت فولتير، باريس سنة 1830 و1848، كلما نرى المباني الجديدة الشاهقة التي لا تحتمل، والفوضى المكلفة، وغلبة الأخلاقيات السوقية، والمادية البغيضة التي سنورثها للأجيال من بعدنا".

أو كما قال رينيه هيرون دي فيليفوس، المؤرخ في القرن العشرين، متذكرًا على وجه التحديد تغيير هوسمان لمعالم "إيل دو لا سيتيه"، "نسف البارون هوسمان سفينة باريس القديمة بالطوربيد وغرقت في عهده. وهذه أبشع الجرائم التي ارتكبها هذا المحافظ المصاب بجنون العظمة وأيضًا أكبر خطأ ارتكبه. لقد خلّفت أعماله دمارًا يزيد عما يسببه مئة تفجير".

ستظل لدينا باريس

في 1944، حين كانت القوات المتحالفة تتجه لتحرير المدينة، وأصدر أدولف هتلر أوامر بدّك باريس بالكامل، رفض القائد العسكري الألماني الميجور جنرال ديتريش فون شولتز تنفيذ اوامره. فباريس ببساطة كانت أجمل من أن تنتهك أراضيها. ولكن هذه العاطفة الثمينة الألمانية لم يشعر بها نابليون بونابارت ولا نابليون الثالث ولا البارون هوسمان ولا لو كوربوزييه.

مصدر الصورة Getty

إن خطة هوسمان البارزة، على رغم ما بها من فخامة مبالغ فيها، تظل مُبهرة، ولا سيما لأنه نفذ الكثير بهذه السرعة الفائقة وبهذا المستوى العالي والموحد. وكان هوسمان، الذي عمل موظفا حكوميًا بالتدريب، شخصية مؤثرة، ولكنه لم يكن عاطفيًا، برغم من أنه كان موسيقيًا موهوبًا، حتى أنه هدًم البيت الذي وُلد فيه، في 55 شارع فوبورغ دي رول، ولم يعبأ بكل ما به من ذكريات الطفولة العزيزة.

وقد ذكر نابليون الثالث، عن مقابلته الأولى مع هوسمان سنة 1853: "كان أمامي أحد أكثر الرجال تميزًا في هذا الوقت، ضخم البنية، وقوي وذو همة ونشاط، وفي الوقت نفسه ذكي ومراوغ ولديه حلول ناجعة لكل المشاكل".

وقد كانت الشراكة بين الامبراطور الفرنسي الطموح والمحافظ النشيط شراكًة مميزة بالفعل. وبعد سنة واحدة من عزل هوسمان بسبب تجاوز الانفاق سقط نابليون على إثر هزيمة فرنسا في الحرب الفرنسية البروسية. وبعد أن أطلقت ألمانيا الموحدة حديثًا آنذاك سراحه، نُفي في تشيزلهرست، بمقاطعة كنت البريطانية، حيث توفي سنة 1873.

فبعد عزله من منصبه، انتُخب هوسمان نائبا بونابارتيا لمنطقة أجاكسيو، بجزيرة كورسيكا، مسقط رأس نابليون بونابارت. وقد اُتيح له الوقت لكتابة ثلاثة مجدات عن مذكرات لتحقيق مآربه الشخصية.

وفي حين لا يقرأ الكثيرون هذه المذكرات، فإن ذكراه تظل راسخة حتى يومنا هذا في باريس الجديدة التي شكلها، وفي مدن أخرى مثل برشلونة التي سارت على خطاه، إن لم تكن ماثلة أيضًا في شوارع ماريه التي على الرغم من ضيقها، فإنها تحظى بمكانة في قلوب الكثيرين.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Culture.

المزيد حول هذه القصة