ليوناردو ديكابريو: فتى السينما الوسيم وداعم القضايا الإنسانية

مصدر الصورة AP
Image caption ليوناردو ديكابريو يحصل على جائزة أوسكار 2016 لأحسن ممثل

ولد ليوناردو ديكابريو عام 1974 في لوس انجليس بولاية كاليفورنيا. وهو الطفل الوحيد لوالده رسام الكاريكاتير، جورج دي كابريو، المنحدر من أصول إيطالية وألمانية.

أما والدة ليوناردو ديكابريو فهي مولودة في ألمانيا من أصول ألمانية روسية، وكانت تعمل سكرتيرة.

بدايات متواضعة
مصدر الصورة cap4
Image caption ديكابريو في بداياته السينمائية

بدأ ليوناردو يستقطب اهتمام المنتجين في الثمانينات، فأدى أدوارا في عدد من المسلسلات التلفزيونية مثل "روزيام" و"نيو لاسي".

وبقيت مشاركاته متواضعة، إذ كان أول فيلم شارك فيه هو "كريترز" عام 1991، وتواصل ظهوره في عدد من الأفلام ذات الميزانية المحدودة، ساعدته في إظهار موهبته.

النجومية

فقد كان في عام 1994 سابع أصغر ممثل يرشح لجائزة سينمائية لأحسن دور ثانوي، وكان عمره 19 عاما.

ولكنه لم يحقق النجومية العالمية إلا بعد فيلم روميو وجولييت عام 1995، الذي جعله منه نجما سنيمائيا حقيقيا.

وبعدها بعام شارك ديكابريو في فيلم تيتانيك، الذي حقق أكبر إيرادات قياسية، وأصبح أهم فيلم في التاريخ، وجعل من ديكابريو فتى السينما الوسيم الأكثر شهرة في العالم.

ومع ذلك فإن ديكابريو بقي متواضعا، في الأدوار التي يقوم بها، ولم يظهر خلال أعوام إلا في فيلم رجل القناع الحديدي عام 1998، وفيلم محدود الميزانية بعنوان الشاطئ عام 2000.

وفي عام 2012، شارك في فيلم "جانجو"، وأدى عام 2013 دور الشخصية الروائية جي غاتسبي.

القضايا الإنسانية

يعرف ديكابريو بدعمه للقضايا الإنسانية وقضايا البيئة في العالم. وقد تبرع عام 2010 بنحو مليون دولار أمريكي لجهود إغاثة ضحايا الزلازل، ومنح مليون دولار آخر إلى هيئة حماية الحياة البرية.

في عام 1999، تقدم محامو ديكابريو بطلب يسمح له بامتلاك حقوق اسمه، باعتباره علامة مسجلة.

مصدر الصورة AFP
Image caption عرف ديكابريو بدعمه للقضايا الإنسانية

وفي الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2004، ساند ديكابريو علنا، جون كيري، وتجول في 11 ولاية، وألقى فيها خطابات دعما لقضايا البيئة، ومنددا بسياسة الرئيس جورج بوش الإبن.

اشترى ديكابريو في عام 2005 جزيرة في مملكة بليز ويعتزم إقامة منتجع سياحي فيها يعتمد على الطاقة المتجددة، وبلغت قيمة شراء الجزيرة 1،75 مليار دولار.

ظهر ديكابريو على غلاف مجلة تايم ثلاث مرات، في ديسمبر 2006، وديسمبر 2008، وأكتوبر 2001.

وحصل عام 2010 على جائزة "دوسامثينغ" لدعمه جهود الإغاثة في هايتي.

المزيد حول هذه القصة