بالصور: تاريخ البث التلفزيوني لبي بي سي

Image caption عربة بث خارجي قديمة في "لوش لوموند" عام 1932

منذ أن أطلقت بي بي سي البث التلفزيوني في "الكسندرا بالاس" بلندن عام 1936، أراد المراسلون والمنتجون الهروب من الاستوديو ذي الأسوار الأربعة لإعداد تقاريرهم عن العالم مباشرة.

وقبل حتى أن تجيز بي بي سي أول بث خارجي لها، كانت فرق التغطية قد حاولت هذا الأمر في الكسندرا بالاس وأخذوا معهم للخارج كاميرات الأستديو والتي كانت لا تزال متصلة بأسلاك الأستوديو.

وكان أحد أول البرامج التي استخدمت هذه التقنية هو برنامج عن التشجير لسي اتش ميدلتون، المذيع لدى بي بي سي.

Image caption تصوير عند ساحة الكسندرا بالاس

وبحلول عام 1928، ابتكرت بي بي سي تكنولوجيا تصميم أول عربة للبث الخارجي بهدف تغطية الأحداث بعيدا عن الكسندرا بالاس.

ورغم أن البث التلفزيوني كان لا يزال في بدايته، كان الزملاء في إذاعة بي بي سي قد أصبحوا على دراية بإعداد التقارير في الموقع وبدأوا يسهمون في البث الحي من مزيج من الأماكن المختلفة المختارة بعناية.

Image caption بث إذاعي لعرض مسرحي لدروري لين عن حكاية "جاك وشجرة الفاصولياء".
Image caption مهندسو بي بي سي يديرون البث من عربة للبث الخارجي في سينوتاف عام 1928
Image caption مهندسون للبث الخارجي وهو يجرون الترتيبات اللازمة للبث من البحر
Image caption المؤثرات الصوتية من حديقة الحيوان

وبحلول مايو/أيار عام 1937، التزمت بي بي سي بالتصوير الخارجي لمزيد من الأحداث المباشرة في أنحاء بريطانيا، ووجهت الأنظار من أول بث خارجي كبير إلى تتويج الملك جوج السادس والملكة إليزابيث. ورغم أن معظم العائلات لم يكن لديها تلفاز، كان هذه لحظة مهمة للبث.

وكان يجب اتخاذ قرارات، ورفض التصوير في " كنيسة ويستمنستر" ولذا اضطر فريق العمل لتثبيث الكاميرات في منطقة "هايد بارك كورنر". لكن السؤال المهم كان كيف يمكن التقاط الإشارات التلفزيونية كل هذه المسافة حتى محطة البث التلفزيوني في الكسندرا بالاس، وفي النهاية اضطر فريق العمل لتجهيز سلك خاص، مغلف في صندوق واقي مصنوع من مادة الرصاص.

Image caption العربة الملكية وهي تمر أمام كاميرا البث التلفزيوني في "بوابة آبسلي"
Image caption ضبط إعدادات التحكم في صوت الميكروفون لتغطية التتويج في دير وستمنستر
Image caption تنصيب الكاميرات في "هايد بارك كورنر"

لكن بعد عامين، وبعد بداية مذهلة للبث التلفزيوني، توقف البث الخارجي بسبب إعلان الحرب على ألمانيا.

ولم يجر استخدام عربات البث الخارجي لبي بي سي مرة أخرى حتى عام 1946، لكنها هذه الشاحنات استخدمت في الوقت نفسه في جهود الحرب وفرغت من معداتها الكهربائية.

وبحلول الخمسينيات من القرن الماضي، بدأت بي بي سي تجربة المزيد من مواقع البث الخارجي، وفي أغسطس/آب عام 1950 وضعت خطط لأول بث من خارج حدود البلاد، في فرنسا بمناسبة الذكرى المئوية لإرسال أول رسالة تليغراف من غواصة من انجلترا إلى فرنسا.

وكانت هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي يبث فيها برنامج عبر القنال حينما رأى المشاهدون "حفلة" في بلدة كاليه من خلال موكب على ضوء المشاعل والرقص في الميدان وعروض للألعاب النارية.

Image caption أول بث خارج البلاد في كاليه.

استغرقت خطة التغطية نحو شهرين وأنشأت خمس محطات محمولة مؤقتة للبث الإذاعي تهدف إلى استقبال وإرسال إشارات ميكروويف على طول الطريق من كاليه إلى لندن الذي يمتد إلى 153 كيلومترا.

وفي السابق كان المدى المتاح لوحدات البث الخارجي هو فقط 40 كيلومترا.

Image caption ريتشارد ديمبلبي وهو يبث الحدث من كاليه

وبعد نجاح البث من فرنسا، وجهت الأنظار بشدة إلى مساعي نقل تتويج الملكة إليزابيث الثانية إلى أكبر عدد ممكن من الناس عبر التلفاز، ولمعظم مناطق بريطانيا، كانت هذه هي المرة الأولى التي شاهدوا فيها التلفاز.

وقبل هذا الحدث، كان امتلاك التلفاز موجودا على نطاق محدود، لكن خطط التغطية التلفزيونية للتويج غيرت من صناعة التلفاز في بريطانيا لتوفر فرصا كبيرة لمبيعات التلفاز.

Image caption مسيرة العربة خلال تتويج الملكة إليزابيث الثانية

أنجز بث مراسم التتويج بنجاح، واستطاع المشاهدون الاستمتاع بسبع ساعات من البث الحي جميعها تقريبا عن المراسم ذاتها. وتشير تقديرات إلى أن 20 مليون شخص في المملكة المتحدة وحدها تابعوا الحدث على التلفاز.

جرى بعد ذلك الاستقرار على مكان للبث التلفزيوني الخارجي، واستمرت تغطية بي بي سي للأحداث العالمية بالانتقال من الكسندرا بالاس إلى محطة بث أكبر في ساحة "كريستال بالاس".

وكان حينها قد اقترب البث التلفزيوني الملون.

المزيد حول هذه القصة