مسلمو انجلترا الاوائل

مصدر الصورة Bridgeman Images
Image caption لوحة بعنوان "محمد والمعتقد الصحيح" معلقة في قصر هاردويك هول في مقاطعة داربيشير
كان لحقبة حكم الملكة اليزابيث الاولى في القرن الـ 16 دائما مكانة خاصة في كيفية فهم بريطانيا لنفسها، ولكن القليلين يعون ان تلك الحقبة هي الاولى التي شهدت مجئ مسلمين الى انجلترا وعملهم وممارسة طقوسهم الدينية فيها، حسبما يقول جيري بروتون.

فالمسلمون من شتى اصقاع الارض، من شمال افريقيا والشرق الاوسط واواسط آسيا، ومن شتى المنابت، وجدوا انفسهم في لندن القرن الـ 16 وهم يعملون كدبلوماسيين وتجار ومترجمين وموسيقيين وخدم وحتى في الدعارة.

اما السبب وراء وجود المسلمين في انجلترا فيعود الى العزلة التي كانت مفروضة على الملكة اليزابيث من جانب اوروبا الكاثوليكية. فقد سمحت لها الخطوة التي اتخذها البابا بيوس الخامس في عام 1570 بطردها من الكنيسة بالتصرف بالضد من التعليمات البابوية التي كانت تحرم التجارة بين المسيحيين والمسلمين واتاحت لها الدخول في تحالفات تجارية وسياسية مع الدول الاسلامية بما فيها الاسرة السعدية الحاكمة في المغرب آنذاك والامبراطورية العثمانية والامبراطورية الفارسية.

واوفدت اليزابيث دبلوماسييها وتجارها الى بلدان العالم الاسلامي لاستغلال هذه الثغرة في تعاليم الفاتيكان، ونتيجة لذلك، بدأ المسلمون بالقدوم الى لندن حيث كانوا يوصفون "بالموريين" (المغاربة) او الهنود او السود او الاتراك.

ولم تكن انجلترا - كما غيرها من بلاد العالم المسيحي - تفهم قبل اعتلاء اليزابيث العرش الا صورة مشوهة عن الاسلام اساسها تجربة الحروب الصليبية الدموية والاستقطابية.

مصدر الصورة Alamy
Image caption كانت نظرة الانجليز في العصور الوسطى للاسلام مبنية على تجربة الحروب الصليبية الدموية

فلم يكن اي مسيحي يعرف بتعبيري "الاسلام" او "مسلم"، وهما عبارتان لم تدخلا القاموس الانجليزي الا في القرن السابع عشر. عوضا عن ذلك، كانوا يشيرون للمسلمين على انهم "saracens" وهو اسم منسوب الى ما كان يعتقدون انه احد اطفال النبي ابراهيم اللا شرعيين والذي كان يعتقد انه كان مؤسس القبائل العربية.

ولم يكن المسيحيون قادرون على استيعاب الفكرة القائلة إن الاسلام هو عبارة عن معتقد ديني متكامل، بل كانوا يعتبرونه معتقدا مبنيا على الشرك او انه تشويه ضلالي للمسيحية. من الجانب الآخر، كانت الكثير من التعاليم الاسلامية تحرم السفر الى اراضي المسيحيين التي كانت تعتبر "دار حرب" على خصام دائم مع "دار الاسلام."

بدأ كل ذلك بالتغير مع اعتلاء اليزابيث الاولى عرش انجلترا. ففي عام 1652، وصل تجارها الى بلاط الشاه الفارسي طهماسب حيث وقفوا على الفروق اللاهوتية بين المعتقدات السنية والشيعية. وعند عودة هؤلاء التجار الى لندن، اهدوا الملكة أمة شابة تترية مسلمة خلعوا عليها اسم أورا سلطانه.

واصبحت أورا سلطانه هذه خادمة الملكة "العزيزة والمحبوبة"، وكانت ترتدي الفساتين المصنوعة من حرير غرناطه وعرفت الملكة بموضة ارتداء الاحذية الجلدية الاسبانية.

مصدر الصورة Alamy
Image caption بلاط الشاه طهماسب

ووصل الى لندن ايضا المئات من المسلمين من شتى اصقاع العالم الاسلامي، ورغم تعذر العثور على اي مذكرات قد كانوا تركوها وراءهم، ما زال بالامكان الحصول على لمحات عن حياتهم في لندن ابان الحقبة الاليزابثية من خلال البحث في سجلات الكنائس اللندنية. ففي عام 1856، عاد الملاح الشهير فرانسيس دريك الى انجلترا من كولومبيا في امريكا اللاتينية وبمعيته 100 تركي كان الاسبان قد اسروهم في البحر المتوسط ونقلوهم عنوة الى امريكا الجنوبية كعبيد.

وكان احد هؤلاء، المكنى بـ"شينانو"، اول مسلم يعتنق الديانة البروتستانتية الانجليزية.

وعمد شينانو في كنيسة القديسة كاترين القريبة من قلعة لندن، وغير اسمه الى وليام هوكينز. واصر شينانو على انه "لو لم يكن اله في انجلترا، فليس هناك اله في اي مكان آخر."

قد يكون شينانو يعني ما يقول وانه كان فخورا بهويته الانجليكانية الجديدة، وقد يكون من الناحية الاخرى يعرف ماذا يقول ليرضي سادته الانجليز الجدد. ولكن مهما كانت الحقيقة، فإن شينانو مثله مثل العديد من ابناء ملته الاتراك اختفى بصمت في حياة لندن الصاخبة آخذا معه معتقده الديني الحقيقي.

ولا يمكن اليوم الجزم بصدق اعتناق شينانو للمسيحية، ولكنه لم يكن الوحيد، فقد كان العديدون من امثاله حريصون على كسب عيشهم عن طريق ممارسة شتى المهن.

شملت تلك المهن الحياكة والخياطة وتخمير الجعة والحدادة. وتشير سجلات بعض الكنائس القديمة الى ان بعض المسلمت اعتنقن هن الاخريات المسيحية، مثل ماري فيليس، التي كانت ابنة صانع سلال مغربي، والتي اعتنقت المسيحية بعد ان عملت خياطة في لندن لمدة 13 عاما.

Image caption كانت لندن الصاخبة تسمح للاجانب بالاختفاء فيها

وعمدت ماري في كنيسة وايتشابل بلندن في عام 1597، وقضت في العاصمة بقية ايامها. ولكن ايمان آخرين لم يكن معروفا، مثل المغربي المجهول الذي دفن في السنة ذاتها "دون حضور احد ودون طقوس" لان السلطات الكنسية "لم تكن تعلم ان كان مسيحيا ام لا."

ولم يكن المسلمون وحدهم الذين يعتنقون المسيحية، بل كانت هناك مئات الحالات معاكسة اعتنق فيها مسيحيون الديانة الاسلامية. فالمئات من النسوة والرجال في عهد الملكة اليزابيث الاولى سافروا الى البلاد الاسلامية سعيا للرزق والثراء، واعتنق الكثير منهم - عنوة او برضاهم - الدين الاسلامي. من اولئك سمسون رولي، التاجر من مقاطعة نورفولك، الذي اسره قراصنة اتراك قرب الجزائر في عام 1577 وسجنوه وخصوه ثم تحول الى الاسلام.

وغير سمسون اسمه الى حسن اغا، وتدرج في المناصب الى ان اصبح رئيس الخصيان وصاحب بيت المال في الجزائر، كما اصبح من اقرب مستشاري حاكم الجزائر العثماني. ولم يعد الى انجلترا ابدا او الى دينه المسيحي.

كما عملت التحالفات التي عقدتها اليزابيث الاولى مع الامبراطوريات العثمانية والفارسية والمغربية على جذب العديد من علية المسلمين للقدوم الى لندن، حيث تشير السجلات الى ان دبلوماسيين اتراك بعثوا الى العاصمة البريطانية في عام 1570، ولكن لم يعثر على اي اثر لهم اليوم.

ولكن ثمة تفاصيل باقية عن السفارات المغربية من ذلك العهد. ففي عام 1589، دخل السفير المغربي احمد بلقاسم لندن في موكب رسمي مهيب تحيط به ثلة من تجار شركة ساحل افريقيا الشمالية. وجاء السفير بمقترح لاتخاذ مبادرة انجلو- مغربية للتصدي "للعدو المشترك، ملك اسبانيا."

لم يكتب لذلك المقترح النجاح، ولكن السفير ابحر في اسطول انجليزي في وقت لاحق من العام نفسه، لمهاجمة لشبونه انتصارا للحاكم المغربي مولاي احمد المنصور.

وبعد مرور 10 سنوات، وصل سفير مغربي آخر الى لندن يدعى محمد الانوري يصحبه وفد كبير من التجار والمترجمين ورجال الدين والخدم. ومكث السفير وحاشيته في لندن ستة اشهر واقاموا في بيت يقع على جادة ستراند حيث كان بامكان اللندنيين مشاهدتهم وهم يؤدون طقوسهم الدينية.

Image caption صورة للسفير المغربي في لندن محمد الانوري عام 1600

ونقل عن احد هؤلاء قوله إن المغاربة "كانوا يذبحون الحيوانات داخل البيت مثل الخراف والطيور"، وانهم كانوا "يولون وجوههم شرقا عندما كانوا يذبحون، وكانوا يستخدمون المسبحات ويصلون للاولياء."

وكلف الانوري رساما برسم صورته، والتقى بالملكة اليزابيث ومستشاريها مرتين، كما اقترح القيام بغزو بروتستانتي-اسلامي مشترك لاسبانيا وشن هجوم بحري على ممتلكات اسبانيا في الامريكتين. ولم تفلح هذه الخطة لأن اليزابيث كانت تخشى اغضاب العثمانيين الذين كانوا حينئذ اعداء مولاي احمد المنصور حاكم المغرب.

ولم يكتب لهذا التحالف النجاح، إذ فرط عقده فجأة بوفاة اليزابيث وبالقرار الذي اتخذه خلفها جيمس الاول لعقد الصلح مع اسبانيا الكاثوليكية. ولكن وجود مسلمين مثل الانوري واحمد بلقاسم واشخاص عاديين مثل شينانو وماري فيليس سيظل جانبا مهما - ولكنه مهمل - من تاريخ الحقبة الاليزابيثية يبين ان المسلمين كانوا يشكلون جزءا من بريطانيا وتاريخها لفترة اطول بكثير مما يعتقد كثيرون.