صحيفة السفير اللبنانية "لن تحتجب"

مصدر الصورة Reuters
Image caption تأسست السفير عام 1974

قال رئيس تحرير صحيفة السفير اللبنانية وناشرها الاربعاء إن الصحيفة لن تحتجب، رغم اعلانهما الاسبوع الماضي بأن الصحيفة ستغلق ابوبها بعد أكثر من 40 عاما على صدورها نتيجة انخفاض الارباح والمشاكل السياسية والطائفية التي يمر بها لبنان.

وتسعى الصحيفة إلى ايجاد شركاء تجاريين لمساعدتها في تخطي الصعوبات الاقتصادية التي تواجهها المؤسسات الاعلامية اللبنانية نتيجة انخفاض المبيعات وعوائد الاعلانات.

وقال رئيس تحرير الصحيفة وناشرها طلال سلمان "نبحث عن شركاء ومساهمين في مؤسسة السفير."

وقال في مقال نشرته الصحيفة الاربعاء "نعرف أن هذا التحدي المفروض على الصحافة (الورقية)، يتهددها في وجودها، خصوصاً وأنه، حتى الساعة على أقل تقدير، لا تدرّ دخلاً مقبولاً فضلاً عن أن يكون كافياً. لهذا كله فلا تستطيع الصحف أن تستمر كمؤسسات فردية، ولهذا تعبنا حتى وُفقنا إلى شريك أول، ثم إلى شريك ثان وإن بحصة أقل، لكن ذلك لا يكفي، بل لا بد من شركاء آخرين يؤمنون بدور الصحافة في خدمة الوطن وأهله، ويبذلون بعض مالهم لحماية لبنان الذي كان مصدر تنوير للعرب في مختلف ديارهم."

وكان سلمان قال الاسبوع الماضي إن الصحيفة ستحتجب في الحادي والثلاثين من الشهر الحالي، منوها الى ان اضطرار السفير وغيرها من الصحف الى التوقف عن النشر يقوض ادعاء لبنان بأنه "بلد الحرية."

وكان سلمان قد اسس السفير عام 1974 تحت شعار "صوت من لا صوت له".

ونقلت وكالة رويترز عن سلمان قوله إن السفير ستستمر في الصدور بنسختيها الورقية والالكترونية بنفس الفريق الصحفي الحالي.