مقاضاة فرقة ليد زيبيلين الموسيقية بتهمة سرقة حقوق ملكية فكرية

مصدر الصورة Reuters
Image caption عازف الغيتار في ليد زيبيلين، بيج، (يمين) ومطربها، بلانت، قيل إنهما كتبا (سلم إلى السماء) في كوخ ناء في ويلز

قضت محكمة أمريكية بوجوب مثول مؤسسي فرقة ليد زيبيلين روبرت بلانت وجيمي بيج للمحاكمة في قضية تتعلق بحقوق الملكية الفكرية لأغنية (سلم إلى السماء).

وقال قاض في محكمة في لوس أنجليس إن هناك أوجه تشابه بين الأغنية، وقطعة موسيقية لفرقة (سبيريت) تكفي لإقناع المحلفين باتخاذ القرار.

ومن المقرر أن تتم المحاكمة في 10 مايو/أيار.

وكانت أغنية (سلم إلى السماء) قد نشرت في عام 1971، وتعد على نطاق واسع إحدى أعظم أغاني موسيقى الروك على الإطلاق.

وكانت دعوى التعدي على حقوق الملكية الفكرية قد رفعها مايكل سكيدمور، وهو أحد أوصياء عازف غيتار فرقة سبيريت المتوفى راندي وولف، الذي أدى المعزوفة الموسيقية في الستينيات عند ظهور ليد زيبيلين، وقال سكيدمور إنه يجب إعادة الحقوق الفكرية لوولف.

وقد اشتهر أن عازف غيتار ليد زيبيلين، بيج، ومطربها الرئيسي، بلانت، كتبا أغنية (سلم إلى السماء) في كوخ ناء في مقاطعة ويلز.

لكن سكيدمور يقول إن الأغنية ظهرت عقب سماع الفرقة لأداء سبيريت لمعزوفة توروس بينما كانت الفرقتان تجوبان البلاد معا في عامي 1968 و1969.

وقال القاضي الأمريكي، غاري كلاوسنر إن المحلفين قد يرون "أوجه تشابه" بين الدقيقتين الأوليين في معزوفة توروس، وأغنية سلم إلى السماء.

وأضاف كلاوسنر أنه على الرغم من شيوع بعض الأنماط الموسيقية في تلك الفترة في الصنعة الموسيقية، فإن أوجه التشابه هنا تتجاوز مثل هذه الأنماط الشائعة.

وقال "ما يتبقى هو التقييم الموضوعي للـ"الفكرة والشعور" في العملين الموسيقيين، وهذا ليس مهمة مناسبة لقاض، ولكن للمحلفين".

وأشار القاضي أيضا إلى أن الأوصياء قد يحصلون فقط على 50 في المئة من أي تعويض نظير الأضرار، بسبب العقد الذي وقعه وولف في عام 1967.